التحقيقات تطال فايسبوك من جديد على خلفية استحواذها على واتساب وإنستاغرام

2 آب 2019 | 14:08

المصدر: وول ستريت جورنال

  • المصدر: وول ستريت جورنال

تطبيقات التواصل الإجتماعي التابعة لفايسبوك (أ.ف.ب)

نقلت صحيفة "وول ستريت جورنال"، عن مصادر مطلعة أن #هيئة_التجارية_الفيدرالية_الأميركية تحقق في دوافع #فايسبوك باستحواذها على #إنستاغرام و #واتساب.

وبحسب ما نشرته الصحيفة، فإن الهيئة بدأت بالوصول إلى مؤسسي الشركات التي استحوذت عليها فايسبوك لاستجوابهم بهذا الخصوص.

ويهدف التحقيق إلى التأكد من هدف الاستحواذ على تلك الشركات في حال كان لاحتكار السوق وقتل المنافسة أو لمساع أخرى.

وكانت عملاقة التواصل الاجتماعي قد استحوذت في العام 2012 على تطبيق إنستاغرام مقابل 1 مليار دولار في وقت كان يملك 30 مليون مستخدم، ولم يكن بهذا النجاح كأحد أهم منصات التواصل الاجتماعي.

كما استحوذت بعدها بعامين على تطبيق واتساب مقابل نحو 19 مليار دولار، وهو أهم تطبيقات المراسلة والتواصل في ذلك الوقت .لكن بعدها، كان جميع مؤسسي الشركات التي استحوذت عليها فايسبوك يغادرونها لمشاكل مع المديرين الجدد حول سياسة العمل.

وقد سبق أن واجهت فايسبوك انتقادات بسبب سياستها، لكن الانتقادات ارتفعت بعد ظهور تقارير تتحدث عن رغبتها بدمج خدمات المراسلة على التطبيقات الرئيسية معًا، وهو ما أثار مخاوف أمنية كبيرة للمستخدمين والجهات الحكومية.

وبالرغم من تلك المخاوف، فإن الشركة بدأت باختبار خاصية تتيح مشاركة القصة من تطبيق واتساب إلى الشبكة الأم.

يُشار إلى أن الشركة فعليًا تستخدم نفس الخوادم لجميع تطبيقاتها، كما ظهر بعد أن توقفت عدة مرات خلال الفترة الماضية.

ورفضت فايسبوك والهيئة التجارية التعليق حول الأمر.

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard