جهود حريريّة خلف الأضواء لتعبيد طريق السرايا

1 آب 2019 | 18:15

المصدر: "النهار"

الرئيس الحريري يستقبل وفداً من الطلاب اللبنانيين (دالاتي ونهرا).

تعدّدت الافكار والطروح سعياً للتوصل الى حلول تساهم في قطف محصول واقعة البساتين و"أكل العنب" بأقل أضرار ممكنة ومن دون "قتل الناطور". ويبدو جلياً أن ثمار البساتين فجّةً ومرّة المذاق، فالمحصول لا يزال حتى الساعة بـ"أرضو"، ولم يتم التوصل الى خواتيم سعيدة رغم الحركة المكوكية اللافتة في الأيام الاخيرة التي تعود وتقف عند عتبة المجلس العدلي. واذا كان الوضع معقّداً وغير مريح، الا أنه ليس مستحيلاً في ظلّ جهود يبذلها الرئيس سعد الحريري لتعبيد الطريق الى السرايا من غير اشتراط المرور في "جلّ البساتين"، ما يعني محاولة الفصل بين المسألتين والتحرّر من "فزّاعة" قبرشمون.
ويكشف مستشار الرئيس الحريري النائب السابق عمار حوري لـ"النهار" أن "ثمة جهوداً بعيدة من الاضواء، يبذلها الحريري بصبر وصمت لعقد جلسة حكومية قريبة، وهي مسألة مختلفة عن ملف واقعة قبرشمون الذي استخدمه البعض لتصفية الحسابات. ويكثّف الحريري اتصالاته لعقد جلسة حكومية غير متفجّرة، وهذا ما يحتاج الى تدوير الزوايا على أمل أن تتوّج المساعي بنتيجة ايجابية". ويذكّر حوري بأن "محاولات فرض جدول اعمال للجلسة الوزارية على رئيس الحكومة أمر مرفوض وغير دستوري. فالحريري هو الجهة الحصرية التي تضع جدول أعمال مجلس الوزراء. ويبقى رئيس الجمهورية هو الجهة الوحيدة التي يحق لها طرح أي قضية من خارج الجدول".هل تطاول الحملة على الزعيم الاشتراكي وليد جنبلاط الرئيس الحريري؟ يجيب حوري بأن "هناك أكثر من حملة استهداف، وما يتعرّض له جنبلاط حملة واضحة من محور معروف يشعر بفائض قوّة اقليمي يحاول ترجمته داخلياً. وقد حصل تقويم للمسارات خلال اللقاء الأخير الذي جمع الرجلين في بيت الوسط، وتم التداول في نتائج لقاء عين التينة بين الرئيسين بري والحريري".
ألقت فزّاعة قبرشمون بثقلها على الوضع الامني لأيام وهرّبت "عصافير السياحة"، وها...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

المطران عوده: عندما تنعدم الثقة بين الشعب والسلطة التغيير واجب

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard