اتّفاق سلام تاريخي في موزمبيق: السلطة وحركة التمرّد "رينامو" تضعان حدًّا للصراع

1 آب 2019 | 17:40

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

ميوسي (الى اليسار) وموماد بعد توقيع اتفاق السلام (أ ف ب).

وقع رئيس #موزمبيق فيليب ميوسي وزعيم "#رينامو" أوسوفو موماد، الخميس، اتفاق سلام تاريخي يهدف إلى وضع حد لعقود من الصراع بين السلطة وحركة التمرد السابقة التي أصبحت في ما بعد حزب المعارضة الرئيسي.

وجرى الاحتفال الذي نقلته قناة التلفزيون مباشرة على الهواء، في القاعدة العسكرية لرينامو في المنطقة الجبلية غورونغوسا وسط البلاد، بعد 27 عاماً على انتهاء الحرب الأهلية الأولى.

ويضع هذا الاتفاق حداً لمسار طويل من مفاوضات بدأها الزعيم التاريخي لحركة "رينامو" ألفونسو دلاكاما الذي توفي في أيار 2018. ويأتي التوقيع عليه قبل حلول موعد الانتخابات العامة المرتقبة في تشرين الأول.

ويواجه نظام موسي عمليات مجموعة جهادية في شمال البلاد، ادت إلى مقتل 250 شخصاً منذ تشرين الأول.

بعد مدّة قصيرة على استقلال هذه المستعمرة البرتغالية السابقة عام 1975، واجهت المقاومة الوطنية الموزمبيقية (رينامو) الحكومة التي كانت تهيمن عليها جبهة التحرير الموزمبيقية، وذلك طيلة 16 عاماً. وانتهت هذه الحرب الأهلية التي أدت إلى مقتل مليون شخص عام 1992.

وأصبحت حركة "رينامو" حزباً سياسياً، إثر توقيع اتفاق سلام في روما فتح الباب أمام إجراء أول انتخابات متعددة في 1994.

لوحة سمير تماري: "التحليق فوق العقبات"

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard