مصطفى كامل في بيان ناري: "نقابة الموسيقيين مليئة بالفساد"

1 آب 2019 | 11:00

المصدر: "رصد النهار"

كامل.

قال الفنان مصطفى كامل، إن انتخابات نقابة المهن الموسيقية، التي أسفرت عن فوز الفنان هاني شاكر، أمس الأول، جرى تزويرها.

وأصدر كامل بياناً، حول تفاصيل خسارته في انتخابات نقابة المهن الموسيقية، موجهاً رسالته إلى رئيس الجمهورية المصري عبدالفتاح السيسي، رئيس هيئة الرقابة الإدارية ووزير الداخلية.

جاء البيان كالتالي: "خالص الشكر والتحية والتقدير لـ 600 رجل وامرأة من أعضاء الجمعية العمومية (رغم ان هذا الرقم غير حقيقي) أصحاب المبدأ والذمة والحالمين بطرد كل قوى الشر، أعلم منذ البداية ويعلم الجميع، أن المعركة ليست بيني وبين شخص أو مرشح، المعركة كانت بيني وبين عائلة كاملة من معتادي الغش والتزوير والتدليس، عائلة تتحدى الدولة بكل أجهزتها الرقابية والسيادية، عائلة تعبث بكل أشكال القانون، عائلة يعرفها القاصي والداني في المجتمع الموسيقي، عائلة صدرت للشارع الموسيقي بأكمله أن من يعارضهم سيكون مصيره الضياع، ومن معهم هو دائماً الفائز بالرضا والرضوان داخل نقابة الموسيقيين".

وأضاف: "جاءني منذ شهر السكرتير العام في منزل زميل عزيز وأمام مدير حملتي الفنان أمير مروان، وقال لي ما في الخمر عن النقيب العام وقال لي كيف سبه وقذفه عندما أراد عقابه في واقعة التزوير الشهيرة، ثم أعطاني زوجته والتي أقسمت لي أنهما كانوا أخلص المخلصين لي ولا يزالون".

وتابع: "على الجميع أن يعلم أنني كنت في مواجهة هذه العائلة بأكملها ورجالهم في كل الأفرع المحافظات والمنتفعين من مزاياهم والمحامين المعينين من طرفهم، على الجميع أن يعلم أنهم ظلوا شهراً كاملاً يبددون في أموال النقابة ما بين إعانات ومكافآت تتعدى الملايين. وتجديد اشتراكات بالمخالفة للقانون، حيث وصل الأمر لتجديد عضويات مدة 12، 13 سنة، وعلى الجميع أن يعلم أن الأستاذ محمد أبو المجد كبير موسيقيي وسط الدلتا ترك اللجنة بطنطا وهو وكيل لي بسبب ما لاقاه من أذى في لجنة الانتخابات".

وأضاف: "كنت رافضاً منذ 4 سنوات الحديث عن النقابة بل كنت أكره سيرتها، عندما جاءني كل أصدقائي لإقناعي بالترشح. أقسمت لهم أن الوضع مؤسف ولن يستطيع أحد اختراقه، لأن العائلة أصبحت أكثر قوة وصلابة وتمكّنت من كل مفاصل النقابة بكل المحافظات. وكانت ردودهم أن الموسيقيين فاض بهم الكيل وأنها ثورة بالانتخابات، وجادلتهم كثيراً لأني أعلم ما بداخل المطبخ من سموم، وجادلوني كثيراً وكان شعارهم الأمل... حتى تأكد الجميع من الواقع المخزي".

واستطرد: "فمثلا الشرقية التي أخذت فيها منذ 4 سنوات 197 مقابل 17 صوتاً للنقيب. تبدلت للعكس تماماً بأمر خالد بيومي. وقال لي صديقي حلمي عبد الباقي وأخوه وكيلي المسؤول عن لجنة الشرقية أن خالد ظل يصرخ بعبارة لو مصطفي نجح مش هادخل النقابة تاني. للعلم أن خالد بيومي أول من اتصل بي منذ شهر ونصف الشهر، وناداني بضرورة الترشح لإنقاذه وإنقاذ النقابة، وكان معه الزميل أحمد الحجار. والأقصر التي حصلت فيها على 90 مقابل 24. تبدلت تماماً بأمر الزميل وحيد زكريا، وسوهاج التي حصلت فيها على 59 مقابل 9، تبدلت تماماً بأمر رئيس الفرع والحقيقة أنني لن ألوم  أحداً منهم لأن الأمر لله في الدنيا والآخرة، والأمر للعائلة في النقابة".

هل يسمح الغرب بأن يتّجه لبنان شرقاً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard