شهيب من الجرد: الجبل صمد وانتصر على رغم المؤامرات

28 تموز 2019 | 17:48

شهيب من الجرد.

جال وزير التربية والتعليم أكرم شهيب في منطقة الجرد على بلدات بتاتر والمشرفة والرويسات ومجدلبعنا، معزيا وملبيا عددا من الواجبات الاجتماعية، يرافقه وكيل داخلية الجرد في الحزب التقدمي الاشتراكي جنبلاط غريزي وعدد من المعتمدين ومدراء الفروع والكوادر الحزبية.

وكان في استقباله رجال دين ورؤساء بلديات ومخاتير وفاعليات ومجالس بلدية واختيارية وأبناء القرى.

وشدد شهيب على أنّ "منطقة الجرد كانت وستبقى صمام امان بوجه أي فتنة، فأهل الجرد أهل عقل وحكمة ووفاء لمسيرة الحزب التقدمي الاشتراكي". وقال: "في الوقت الذي يذهب البعض إلى إذكاء الخلافات والنعرات، واستثمار الحوادث من أجل تحقيق المكاسب الوهمية وهز استقرار البلاد وتعطيل المؤسسات، نجد أنفسنا أكثر من أي وقت متمسكين بالعقل والحكمة والمبادرات الخيرة والتعالي فوق الجراح والآلام، لكي نتمكن من الحفاظ على الاستقرار والاستمرار في خدمة مجتمعنا وتطبيق القانون وإحقاق الحق، وتحكيم القضاء وحصر ذيول الحوادث في إطارها القانوني بعيدا من الصراخ الفارغ".

وختم: "مرت على هذا الجبل مؤامرات كثيرة، وواجه تحديات وصعوبات عديدة، لكن الجبل صمد وانتصر في نهاية المطاف بقيادة المختارة. غيوم كثيرة تلبدت وتبددت... وبقي ربيع المختارة".

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard