"نريد": منصّة إلكترونية لتوجيه الطلاب نحو اختصاصات تتوافق وقدراتهم

30 تموز 2019 | 17:31

المصدر: "النهار"

مؤسس تطبيق" نريد"، فادي لمع مع فريق العمل.

مع الطفرة الرقمية التي نشهدها اليوم، والمهن الجديدة المتنوعة التي باتت تطغى على سوق العمل، يجد معظم الطلاب صعوبة في تحديد الاختصاص الذي يرغبون بالتوجه إليه ودراسته في سنواتهم الجامعية.

وغالباً ما يسيطر على هؤلاء الطلاب الشكّ في عملية الاختيار خاصة عندما يتعلق الأمر بقدراتهم على الخوض في تفاصيل الاختصاص. في #لبنان هناك حوالي 40% من الطلاب الذين يقرّرون التخصص في مجال معين، وبعد السنة الأولى أو الثانية من دراستهم الجامعية يقرّرون تغيير الاختصاص لعدم قدرتهم على إكماله أو لعدم ملاءمته لشخصياتهم.

إذاً هنا تبرز الفجوة التي تعمل منصّة "نريد - nooreed" على حلّها.

يقول فادي لمع مؤسس التطبيق "للنهار": وُجدتْ "نريد" لمساعدة طلاب المدارس والجامعات في توجيههم نحو الاختصاص الأمثل لقدراتهم وشخصياتهم، وبالتالي كسب سنواتهم التعليمية دون الوقوع ضحية الضياع في الاختيار أو التغيير فيما بعد. هذه المنصة تتوجه لمساعدة طلاب الثانوية أو الجامعات على معرفة المسار المهني الذي يلائمهم".

الطريقة سهلة للغاية، ما على الطالب سوى الدخول إلى موقع "nooreed.com" المجاني وتعبئة استمارة تتمحور حول شخصيته، توجهاته، نقاط ضعفه ونقاط قوته، ومن ثم تقدّم له المنصة إحتمالات منوعة للاختصاص والمهن التي تناسبه، إلى جانب كافة التفاصيل المتعلقة بكل مهنة على حدة، كالسوق وحاجته، الجامعات التي تدرّسها، بالإضافة إلى فيديوات من أشخاص مختصين في هذه المهن يتحدثون عن طبيعة المهنة، مخاطرها، ميزاتها، وحتى المعاشات المتوقعة.

بعد هذه الخطوة، وفي حال أراد الطالب إكمال رغبته في عملية الاختيار، يمكن لـ " نريد" تنظيم لقاء له مع أحد الاختصاصيين لتمضية نهار كامل معه ومعرفة المزيد عن طبيعة المهنة عن كثب، وبالتالي تسهيل اتخاذ القرار الصائب.

بحسب لمع، هناك نحو 170 اختصاصاً على المنصة منوعة بين كافة المجالات، كما أن دورها لا يكتفي على "الأونلاين"، إذ يتوجه فريق العمل أيضاً نحو المدارس لتعريف الطلاب بها وبكيفية استخدامها.

ماذا عن الدعم؟

يؤكد لمع أن المنصة هي نتيجة جهد شخصي بامتياز، وهو الآن يعمل مع فريق من شخصين إلى جانب اثنين من المستثمرين، وهو يهدف من خلالها لتحسين القطاع التعليمي والمهني في لبنان، ويسعى للتوسع بها على كافة الأراضي اللبنانية والعربية.

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard