طيّ صفحة الخلافات ولمّ شمل راسينغاوي

24 تموز 2019 | 18:56

المصدر: "النهار"

  • نمر جبر
  • المصدر: "النهار"

الملعب والجمهور.

خمس سنوات من الخلاف والانقسام في نادي الراسينغ بيروت بين موالاة ومعارضة، انتهت بسحر ساحر ومن دون مقدمات. لمّ شمل راسينغاوي بعد صراع استمر أكثر من 60 شهرا كاد يطيح كل مقومات النادي، وكان أبرز تداعياته سقوط فريق النادي بكرة القدم الى مصاف نوادي الدرجة الثانية للمرة الاولى منذ 15 سنة تقريبا.طويت صفحة الخلافات في النادي البيروتي العريق بعدما شعر الجميع، موالين ومعارضين، بأن خطر الانقسام قد يؤدي بالنادي الى المجهول، فكان قرار طيّ صفحة الماضي وفتح صفحة جديدة.
لا شك في أن سقوط الفريق الى الدرجة الثانية وضع الجميع أمام مسؤولياته، فالخطر داهم، وتأمين التمويل المادي والدعم ليس بالامر السهل خصوصا في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها البلاد وتنعكس مباشرة على الرياضة، فكان قرار إعادة اللحمة الى العائلة الراسينغاوية قبل فوات الاوان واضاعة فرصة الانقاذ والعودة بالفريق الى مكانه الطبيعي.
وفي التفاصيل ان لقاء المرحلة الاولى من المصالحة، الذي تم التحضير له بسرية تامة وبمبادرة من رئيس مجلس ادارة الصندوق التعاوني للمختارين في لبنان إبرهيم حنا، وبالتنسيق مع "الصديقين اللدودين" جورج حنا وجورج...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 89% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

تفاد الأمراض باتباع نظام الكيتو!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard