ميقاتي- الحريري... أي تقويم للعلاقة اليوم؟

23 تموز 2019 | 20:59

المصدر: "النهار"

الحريري في دارة ميقاتي (أرشيفية - "النهار").

"طفح الكيل"، أي "امتلأ حتى فاض من جوانبه"، وذلك بحسب تعريف قاموس معاجم اللغة. هذه العبارة التي استخدمها الرئيس نجيب ميقاتي قبل أيام مسجلاً اعتراضه على النقاش الدائر في مجلس النواب بشأن بنود الموازنة، تحمل في طياتها تساؤلات عدّة بحسب تعريف قاموس معاجم السياسة، حول ما إذا كان الكيل الميقاتي قد طفح، جارفاً معه العلاقة الجيدة برئيس الحكومة سعد الحريري.

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 96% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

إميل خوري يتذكّر: حين هزّت الكلمة العالم

حسم 50% على إشتراك “النهار” Premium السنوي

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard