رحلة مشي في جبل أكروم في اطار تنشيط السياحة البيئية

22 تموز 2019 | 21:28

المصدر: عكار- ميشال حلاق

  • المصدر: عكار- ميشال حلاق

تشجيعاً للسياحة البيئية، وفي إطار سلسلة الندوات التفاعلية والتشاركية لإعداد أدلاء جبليين عالمين بدروب عكار الجبلية وبكنوزها الأثرية وغناها الطبيعي، نظم مجلس البيئة في القبيات- عكار ورشة عمل تطبيقية استمع خلالها المشاركون على مدى يومين متتاليين الى الدكتورة رنا الزين، أستاذة العلوم البيئية في الجامعة اليسوعية، التي قدمت شروحات عن "الغابة المتوسطية التي توجد في حوض المتوسط لكن أيضاً في كاليفورنيا، بعض مناطق اوستراليا وافريقيا الجنوبية ومناطق أخرى في العالم، وعن خصائصها الناتجة من مناخ تدرجي ما بين المعتدل الاوروبي والمناخ الاستوائي، إذ إن على الغابة المتوسطية أن تتأقلم مع 6 إلى 7 أشهر جفاف وحر. تتميز الغابة المتوسطية بتنوعها الكبير وبكثرة التضاريس فيها، تقسم فيها النباتات إلى خمس طبقات وذلك بحسب معدل حرارة الشهر الأبرد، من الأرغان الموجود في المغرب إلى اللزاب الذي يغطي قمم لبنان".

وقسمت الزين المجتمعات الغابية في المتوسط إلى أربعة: الـ garrigue يعني الأرض ذات التربة الفقيرة تنبت فيها بعض الأعشاب والنباتات والشجيرات دون أي كثافة تذكر، والدغل أو الـmaquis حيث الشجيرات الكثيفة وبعض الأشجار، ثم الحرج حيث تعلو الأشجار، وأخيراً الغابة حيث التنوع والتكامل ما بين الأشجار والشجيرات والنباتات وكل ما ينمو على أقدام الشجر".

وكانت رحلة تطبيقية سيراً على الأقدام في عمق غابات عكار، انتهت في شير الصنم حيث اللوحة البابلية من أيام حملة نبوخذ نصر.

وأشار رئيس مجلس البيئة في القبيات الدكتور أنطوان ضاهر الى ان "هذا النشاط يندرج ضمن إطار دعم السياحة البيئية وتمكين الاقتصاد المستدام في عكار بالتعاون مع برنامج الامم المتحدة الإنمائيUNDP، بالشراكة مع وزارة الشؤون الاجتماعية MoSA ضمن مشروع دعم المجتمعات اللبنانية المضيفة LHSP وبتمويل من المملكة النروجية".




إميل خوري يتذكّر: حين هزّت الكلمة العالم

حسم 50% على إشتراك “النهار” Premium السنوي

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard