استهداف جنبلاط مستمر... فكيف تجتمع الحكومة؟

22 تموز 2019 | 21:15

المصدر: "النهار"

جنبلاط ونجله تيمور.

مع مصادقة المجلس النيابي نهاية الاسبوع الماضي على قانون الموازنة العامة، وفي انتظار ان تنجز وزارة المال الارقام النهائية بعد التعديلات التي ادخلت على المشروع قبل اقراره، تطوي البلاد صفحة من النقاشات الطويلة حول الملف الاقتصادي والمالي، لتفتح مجددا الملف السياسي من باب الخلاف المستجد حول التعامل مع حادثة البساتين، التي دفعت الى تعطيل اجتماعات الحكومة على خلفية التباين القائم بين مكوناتها، بين فريق يطالب بتحويل الحادثة الى المجلس العدلي وآخر رافض لهذا الطرح.

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

إميل خوري يتذكّر: حين هزّت الكلمة العالم

حسم 50% على إشتراك “النهار” Premium السنوي

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard