"القوات": سنُسقط "الإمارة" رغم العرقلة!

22 تموز 2019 | 19:26

المصدر: "النهار"

الدكتور سمير جعجع والنائب ستريدا جعجع في مهرجان الأرز.

توجّه "القوات اللبنانية" ذخائرها السياسية تحصيناً لمعركتها الحكومية الرامية الى تنظيم سوق العمل، رافضةً رفع راية بيضاء رغم "محاولات الترهيب" التي لا تزال تمارس على وزير العمل كميل أبو سليمان الذي يرفض رمي سيف القانون، وفق توصيف أوساط معراب، علما أن أسلحة الفساد والفوضى المستشرية في مغارة الوزارة على "اللبناني"، تبدو أشدّ فتكاً وضراوةً. وتخوض "القوات" معركتها من دون جيش احتياط سياسي او قوى حليفة. فالمعركة لا تعني الاحزاب الاسلامية، وترى معراب أنها تحرج "التيار الوطني الحرّ" الذي يكتفي بعض نوابه بالتغريد، من دون اعلان النفير السياسي الى جانب "القوات". وتتلمس أوساط معراب إحراجاً يتملّك وزير الخارجية جبران باسيل أمام الراي العام المسيحي خصوصاً، ويعود ذلك الى امساك "حزب الله" بالملف الفلسطيني الذي يدفع التيار البرتقالي الى النأي بالنفس."الوحدة السياسية" التي عايشتها معراب في ملفي وزارة العمل والموازنة، يقابلها ربح في مصاف الرأي العام، الجنديّ الأوّل الذي تراهن عليه "القوات". وترى أوساط سياسية أن جبهة وزارة العمل على وجه التحديد، رفعت شعبية "القوات" في الشارع المسيحي على وجه الخصوص، ويعود...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard