السبت - 28 أيار 2022
بيروت 27 °

إعلان

مؤسسة مخزومي... "حدّك بأصعب الظروف دوماً"

المصدر: النهار
مؤسسة مخزومي... "حدّك بأصعب الظروف دوماً"
مؤسسة مخزومي... "حدّك بأصعب الظروف دوماً"
A+ A-
مؤسسة مخزومي، منظمة لبنانية خاصة وغير ربحية، بدأت عملها في لبنان عام 1997، بناء على رؤية وقناعة مؤسسها سعادة النائب فؤاد مخزومي، وترأسها السيدة مي نعماني مخزومي، بهدف المساعدة على تمكين المجتمع المحلي في لبنان لتحقيق الاستقلالية والاكتفاء الذاتي ومن طريق تحسين الآفاق، وتمكين الأفراد من أجل مجتمع أفضل. وللوصول لهذا الهدف، لدى مؤسسة مخزومي 5 برامج شاملة، تقدّم خدماتها للمستفيدين. 
 
برنامج الرعاية الصحيّة الأوّلية الذي يقدّم خدمات صحيّة متنوعة بأسعار رمزية ومناسبة، وينشط بحملاتٍ توعوية وطبية تحت شعار "صحتك بتهمنا"؛ برنامج التدريب المهني الذي يستثمر الطاقات الشبابية ويقدّم باقة من الدورات المهنية وورشات العمل التدريبية والتدريبات العملية، ليؤمن للشباب مهناً وفرص عمل تمكّنهم من بناء مستقبلٍ أفضلٍ لهم، وتالياً غدٍ أفضل للمجتمع.


خلق أفراد منتجين في مجتمعاتهم
وأيضاً هناك برنامج القروض الصغيرة الذي يدعم المشاريع الصغرى التي تُشكّل أساساً للاقتصاد الوطني، عبر تقديم قروض صغيرة أو استشارات مهنية، وعبر إقامة دورات تدريبية متخصصة حول ريادة الأعمال، فيخلق بذلك فرص عمل، ويحافظ على أعمالٍ موجودة ويقوّيها، ويمكّن الأفراد من أن يصبحوا أفرادًا منتجين في مجتمعاتهم.
 
برنامج البيئة والتنمية الذي يحمل راية الحفاظ على البيئة ونشر التنمية والتوعية لبناء المجتمع، عبر دورات متعددة وندواتٍ تثقيفية، ومبادرات هدفها الحفاظ على البيئة، والتشجيع على فرز النفايات وإعادة التدوير والاستخدام، والتشجير ودعم المهن الزراعية والمنزلية. وبرنامج الإغاثة والمساعدات الإنسانية الذي لا يكتفِ فقط بتقديم المساعدات العينية والغذائية والمالية وغيرها من "المساعدات" المتعارف عليها في المفهوم اللبناني، بل يُقدّم أيضاً "المساعدات التنموية" الأساسية لبناء أي مجتمع، عبر نشر التوعية ومحو الأمّية ودعم الحالات الخاصة، وذلك للعائلات والأفراد الأكثر عوزًا اللبنانية واللاجئة والمجتمعات الحاضنة.
مؤسسة كمؤسسة مخزومي، بعملها المتنوع واستمراريتها لأكثر من 24 سنة، وعطائها المستمر، ينقسم تمويلها على جهات عدة. يأتي القسم الأكبر من التمويل كدعم من المؤسس والرئيس الفخري للمؤسسة سعادة النائب فؤاد مخزومي. 
 
علاوة على الشراكة مع منظّمات دولية مثل منظمة يونيسف، والاتحاد الأوروبي، وبرامج ومفوضيات الأمم المتحدة، وغيرها كثير من المنظمات الدولية، ناهيك بالجهات الداعمة المحلية والدولية، والتعاون مع وزارة الصحّة اللبنانية ووزارة الشؤون الاجتماعية اللبنانية ووزارة التربية والتعليم العالي وغيرها من الجهات والهيئات الحكومية وغير الحكومية. وأخيرًا، يتم أيضًا إطلاق حملات لجمع التبّرعات لقضية معيّنة، لتشجيع تكافل المجتمع.


"كلنا لبعض"
مشاريع مؤسسة مخزومي لا تنحسر بفترة محددة وتاريخ صلاحية، بل هي مستمرة على مدار العام عبر خدمات البرامج المتنوعة والشاملة، والتي ذكرت سابقًا تفصيلياً. ويُضاف إليها مشاريع وحملات آنيّة ترتبط بالأحداث والمتغيرات، آخرها كانت حملة "كلنا لبعض" التي أطلقتها مؤسسة مخزومي على أبواب شهر رمضان المبارك، وهي مجموعة حملات اجتماعية، تثقيفية وتوعوية، لمساعدة العائلات الأكثر فقرًا، ودعوة الناس للتعاون، شملت:
• توزيع عشرات آلاف قسائم شراء مواد غذائيّة على العائلات الأكثر فقرًا
• مبادرة "خبزي خبزك"، بحيث توزّع مئات ربطات الخبز يوميًا عند مدخل المؤسسة، مع اتاحة الفرصة لكل من يحب المساهمة.
• محاضرات توعوية حول التغذية الصحيحة في رمضان، وكيفية الحفاظ على صحة جيدة خلال الصيام.
• دورة لتعليم تلاوة القرآن الكريم عبر تقنية التعليم عن بُعد  ZOOM
• مسابقة فوازير رمضان الأسبوعية التي أعادت ذاكرة بيروت، وأتاحت الفرصة للمشاركين لتقوية معلوماتهم العامة والفوز بجوائز متعددة قدّمتها المؤسسة.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم