الأحد - 24 كانون الثاني 2021
بيروت 12 °

إعلان

كورونا يخطف مصمم الأزياء إدوار شويتر... "نجم حقبة بيروت الذهبية"

المصدر: النهار
فاديا صليبي
إدوار شويتر (الى اليسار) مع أخيه جورج.
إدوار شويتر (الى اليسار) مع أخيه جورج.
A+ A-

غادرمصمم الأزياء المعروف إدوار شويتر بعد صراع مرير مع فيروس "كورونا". وأفاد مقربون منه أنه عانى في الأسابيع الماضية  بالمستشفى من مضاعفات اصابته بالفيروس المستجد، من دون أن تنجح محاولات علاجه.

ما يحزن النفس ويدمي القلب أن تنتظر صديقا ولا يحضر. هي الحال مع إدوار شويتر الأب، والصديق، ورفيق العمر. فقد كان لي، في بدايات عملي الصحافي، الداعم الأوّل والمرشد الصادق والمحب في كل إنجاز صحافي، وكان لي شرف إجراء أول مقابلة صحافية في قسم الموضة مع هذا المبدع.

 
 
المصمم إدوار شويتر
 
 

مهما تكلّمت عن إنجازات جورج وإدوار شويتر خلال مسيرتهما الطويلة في عالم الموضة لا أوفيهما الجزء اليسير من حقهما، فهذا الثنائي المبدع، حفلت دور الأزياء في كل الشرق الأوسط بابداعهما خلال جقبة بيروت الذهبية.

 كانت البداية عام 1955 مع افتتاح اول ورشة لهما في شارع جورج بيكو، ثمّ توسعا الى الرياض سنة 1980 ورغم الحرب، استمرّت الدار بزخمها وإنتاجيتها المتفوّقة ولم تتأثر إطلاقا، بل افتتحا في تلك الحقبة متجرا في باريس في شارع فرنسوا الأول. وأضافا الى الموضة لمسة راقية وتركيبات ناعمة ورقيقة قلّ مثيلها. وما زال مشغلهما من أبرز دور الموضة وأرقاها على الإطلاق.

ولم تكن معرفتي بإدوار شويتر مقتصرة على الناحية العملية بل تعدتها الى المعرفة الإنسانية والعلاقة العائلية الرائعة التي اكتملت مع زوجته هومي (رحمها الله) وإبنتيه أغنيسيا ودينا وعائلتيهما.

لم أعرف بإدوار سوى القلب الطاهر والوجه البشوش واستقبال إبن المتين المرحب دوما بالضيف مع تكريمه الكبير له.

كانت الكلمة الحلوة والبسمة الطاهرة لا تفارقان شفتيه، يستقبل ضيفه "بعبطة" فرحة وبقبلة، وربما هذه العادة التي لم يتخلّ عنها حتى في آخر لحظات حياته.

 
 

كان وقع الخبر الذي تلقيته من ابنته كالصاعقة، وجدت نفسي في حالة من الضياع وبدأت أفكاري تسترجع ما كان بيني وبين هذا العملاق من مودة وحب وصداقة، فقد كان أكثر من مرشد وصديق.

خسارتك لا تعوّض يا إدوار ونفسي على فراقك حزينة حتى الموت! ما يعزيني هو أنّ دارك ستبقى منيرة بفضل أخيك جورج وولديكما نبيل وأغنيسيا شويتر.

 
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم