الأحد - 29 أيار 2022
بيروت 25 °

إعلان

كيت ميدلتون تظهر بإطلالة شعر جديدة تخطف الأنظار

المصدر: النهار
فاديا صليبي
كيت ميدلتون.
كيت ميدلتون.
A+ A-

استبدلت دوقة كامبريدج أسلوب شعرها التقليدي وتصفيفتها المموّجة بشعر أكثر استقامة، وبلون داكن أكثر من السّابق.

 

تموّجات شعرها التي تمنحه حجماً جميلاً، بالإضافة إلى طريقة نحته بدقّة، وبطريقة لا تشوبها شائبة، هي موضع حسد ونسخ في جميع أنحاء العالم. منذ وصولها إلى العائلة المالكة قبل عشر سنوات، كان شعر كيت ميدلتون يبدو مزيّناً بشلالات من التموّجات المنمّقة، ثم تبدّل الأمر، فهل سئمت أخيرًا من تسريحة شعرها المميّزة؟

 

فقد ظهرت دوقة كامبريدج مؤخّرًا بإطلالة جديدة من حيث الشعر لتقديم جائزة باسم الملكة إليزابيث الثانية في متحف التصميم في لندن، فبدا لون شعرها بنّيًّا داكناً أكثر بكثير من لون شعرها الكستنائيّ الطبيعيّ، الذي كان البالياج يُضيئه عادةً.

 

من حيث تصفيفة الشّعر، اعتمدت كيت ميدلتون أطوالًا أكثر استقامة من أيّ وقت مضى، مع فرق في المنتصف وخصل مسحوبة إلى ما وراء أذنيها.

 

تسريحة شعر جذابة

في تسريحتها الجديدة، ظهر تناقضٌ صارخ بالمقارنة مع أسلوب شعرها التقليديّ، بعد أن اختبرته لأوّل مرّة خلال جولتها الملكيّة مع الأمير ويليام في منطقة البحر الكاريبي في نهاية شهر آذار.

في هذا الصدد، ترى مصفّفة الشّعر ومنفّذة ألوان الصبغات اللندنيّة ليلي جيفريز أنّ هذا اللون يكشف عن تفاصيل دقيقة تُبرز ملامح وجهها: "من خلال وضع شعرها خلف أذنيها، تكشف كيت عن بنية عظام وجهها الجميلة".

 
 

وقالت لصحيفة "بريتيش ديلي ميل" إنّ "اللون والتسريحة هما نوعان من تقنيّة رائعة لإظهار العينين وعظام الوجنتين، وهما أيضا خدعة رائعة لمكافحة الشيخوخة".

 
 

وأضافت: "إنّ سحب الشعر إلى ما وراء أذنيها يساعد أيضًا على إبراز خطّ فكها، بالإضافة إلى إظهار بشرتها المتوهّجة، وجذب الانتباه إلى نظرتها، ممّا يسمو بوجهها حقًا ويمنحه توهّجًا شابًا"، تتابع الخبيرة.

 

فهل ستحتفظ كيت أيضًا بمكانتها كمؤثرة في الشعر؟!

 
 
 

من حيث اللباس، ارتدت كيت لهذه المناسبة فستانًا أزرق مميّزًا من توقيع Edeline Lee مع حزام لافت للنّظر، وزيّنت أذنيها بأقراط من ماركة Nadia Irena Campbell، في الوقت الذي انتعلت حذاءً stilettos وحملت "كلاتش" من توقيع Emmy London.

 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم