الأربعاء - 27 تشرين الأول 2021
بيروت 21 °

إعلان

لوي فويتون يستوحي من الإمبراطورة أوجيني، والعرض يتوقف للحظات بسبب مدافعة عن البيئة! (صور)

المصدر: النهار
فاديا صليبي
عرض لوي فويتون
عرض لوي فويتون
A+ A-

تمّ تزيين ممر Louvre Richelieu بالعشرات من الثريّات العتيقة في تلك الليلة. تمّ جمعها على مدى أشهر عدّة. وصف نيكولا جيسكيير العرض في ملاحظاته الصحافية بأنّه "أكبر حفل في هذا الوقت". لدى لوي فويتون، انجذب Ghesquière إلى فكرة الزمن، والطريقة التي تتقاطع فيها الموضة معها وتعيد نفسها مرّة ثانية. هو معلّم في تصادم المصطلحات وعدد العناصر المدهشة لخلق الجديد. مع الاحتفال بالدار، التي تُحيي مرور 200 عام على تأسيسها، هناك تفاعلات تحدث في جميع أنحاء العالم طوال العام منذ فترة طويلة، وكان لديه سبب آخر لاتخاذ هذا الموضوع.

وفق شرح الدار، تمّ استخدام ممرّ Richelieu قديماً من قبل لوي فويتون لاجتماعاته مع الإمبراطورة Eugénie، فهو كان الصانع الحصريّ للحقائب الكبيرة. قد عرفنا أوجيني من الإطلالات التي شاهدناها في العرض. وكانت الفساتين الفاخرة والمزهرة بشكل متقن على الوركين مستوحاة من نمط القرن التاسع عشر، ولكن أوزان ألأثواب ارتفعت مع وجود تنّورة تحتيّة. سارت العارضات بفساتين جيسكيير على البوديوم منتعلة جزمات مفتوحة عند الأصابع طويلة الرقبة شبيهة بجزمات المصارعين. مرّ مشلح واحد أنيق بنمط  البولكا مزخرف بالزّينة ومصنوع من الدانتيل، واثنان آخران مقصوصان بشكل قطريّ على الجسم.

متظاهرة مدافعة عن البيئة توقف العرض للحظات بالقوّة
 
 
 
 

متظاهرة حملت لافتة على البوديوم تتعلّق بالاستهلاك المضرّ بالبيئة، كتب عليها: "الانقراض يؤدّي إلى نهاية منصّات الموضة". الحفل الكبير السّاحر توقف للحظات، وكان الواقع صادماً تجاه القصص الخرافيّة. ومع ذلك، كان هذا ذروة ghesquière في دمج تاريخ الأزياء البعيد والحديث مع مصطلحات مريحة تناسب يومنا.

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم