الثلاثاء - 26 تشرين الأول 2021
بيروت 21 °

إعلان

3 أمراض جلدية تنتشر في الخريف... احذروها!

المصدر: النهار
الحكة نتيجة مرض جلدي.
الحكة نتيجة مرض جلدي.
A+ A-

الأكزيما، الوردية، الحساسية، مجموعةٌ من الأمراض الجلدية التي تظهر خلال الانتقال بين فصل وآخر. وتسبب هذه النقلة في مواسم السنة إلى حدوث جفاف في البشرة نتيجة تدني درجات الحرارة وانخفاض في معدلات الرطوبة في الجو. وقد يعاني أفراد أكثر من غيرهم من هذه المشاكل الجلدية لعوامل عدّة، ترتبط بالعامل الوراثي، وحالة الفرد الصحية، والأمراض التي يعاني منها.

ومع بداية فصل الخريف، تظهر العديد من المشاكل الجلدية لدى الأفراد. ووصفت الأخصائية في الأمراض الجلدية، الدكتورة مايا الهبر، هذه الحالات بأنّها "طبيعية"، وقد تختفي بعد تعود الجلد على الطقس أو جراء استخدام العلاج المناسب لها.

ما هي الأمراض الجلدية التي تظهر في فصل الخريف؟

هناك ثلاثُة أنواع من الأمراض الجلدية تنتشر أكثر من غيرها في فصل الخريف، حددتها الهبر على الشكل الآتي:

أولاً: الإكزيما

نوع من الأمراض الجلدية التي يصاب بها الفرد نظراً لانخفاض درجات الحرارة ونسبة الرطوبة في الجو. وينجم عن هذا المرض تهيج الجلد واحمراره وجفافه. وفي هذه الحالة، يكون العلاج بحسب حالة المصاب بها، ويصف أطباء الجلد إما كريمات الترطيب وإما دواء يحتوي على الكورتيزون.

ثانياً: الوردية (Rosacea)

إنّ الوردية أيضًا أحد أنواع الأمراض التي تصيب الجلد خلال فترة تغير الفصول. وينجم هذا المرض الجلدي بسبب انتشار البكتيريا والفيروسات بشكل أكثر من غيرها. ورغم أنّ الوردية ليست من الأمراض المعدية، فإنّ أعراضها تتسم ببقع ذات اللون الأحمر، وتظهر أكثر في مناطق الوجه والبطن والظهر.

وحول العلاج من هذه الحالة الجلدية، فتنصح أخصائية الجلد في وصف الكريمات وسوائل الاستحمام التي تحتوي على المرطبات أو الزيوت لتفادي جفاف الجلد وتهيجها.

ثالثاً: الإكزيما الدهنية

يظهر هذا النوع الثالث من الأمراض الجلدية على فروة الرأس والحواجب على شكل قشرة أو طفح جلدي. وتسبب الأكزيما الدهنية احمرارًا، وقد تتشابه أعراضها مع أعراض أنواع الأكزيما الأخرى.

كيف تتعامل مع هذه الأمراض الجلدية؟

 

قد تسبب هذه الأمراض نوعًا من الضغط النفسي على الفرد، لاسيما الإكزيما، نتيجة تقشر البشرة وجفافها وظهور اللون الأحمر. ولأنّ هذه الأمراض تنتج بسبب تغير درجات الحرارة، تنصح الأخصائية في الأمراض الجلدية باتباع هذه الإرشادات للتخفيف من حدّة أعراضها، وهي:

_ عدم الاستحمام لوقت طويل

_ ترطيب الجسم فور الانتهاء من الاستحمام

_ استخدام مرطب يحتوي على زيوت كاللافندر

_ استبدال غسول الاستحمام الخاص بالجسم بغسول مرطب

_ عدم فرك الجلد بقوة وبكثرة

_ وضع المرطبات على الأماكن الأكثر عرضةً للجفاف مرات عدّة في اليوم.

ماذا عن العلاجات؟

لطالما يكون علاج هذه الأمراض الشغل الشاغل لدى المصابين بها، لذا، طمأنت الهبر إلى إمكانية اعتماد العلاجات المناسبة لحالة المريض ودرجة المشكلة الجلدية. وقد يصف الطبيب في الدرجة الأولى المراهم المرطبة لمنع "نشفان" البشرة إضافة إلى الكريمات أو الأدوية التي تستهدف المرض مباشرةً. وقد يحتوي على بعض العناصر الطبية التي تخفف من حدّة المشكلة. وفي ما يتعلق بالأدوية التي تؤخذ عبر الفم، فبرأي أخصائية الجلد، قد يتم وصفها في حالات محددة، وقد تتضمن مادة الكورتيزون، وفق المرض الجلدي.

 

 

 

 

 

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم