الجمعة - 02 كانون الأول 2022
بيروت 17 °

إعلان

انقطاع الطمث: ما هي العوارض الأكثر غرابة؟

المصدر: النهار
ما هي العوارض المزعجة التي ترافق المرأة نتيجة انقطاع الطمث؟
ما هي العوارض المزعجة التي ترافق المرأة نتيجة انقطاع الطمث؟
A+ A-
 
هبّات ساخنة، زيادة الوزن، انخفاض في الرغبة الجنسيّة... هذه العوارض الرئيسيّة والمعروفة التي ترافق المرأة خلال مرحلة انقطاع الطمث. لكن ماذا عن باقي العوارض التي قد تكون مزعجة وغير معروفة؟
 
وفقاً لمسح بريطانيّ طال أكثر من 1000 سيدة مطلّقة أو في مرحلة الانفصال، يعتبر انقطاع الطمث من الأسباب الشائعة للطلاق بين الشريكين. 7 من أصل 10 نساء يؤكّدن أنّ عوارض انقطاع الطمث مثل تقلّب المزاج وانخفاض الرغبة الجنسيّة ساهمت في حدوث الطلاق.
 
وأكّدت أغلبيّة النساء أنهنّ لو تلقّين المساعدة، أو خضعن لعلاج هرمونيّ بديل، لكان يمكن أن يخفف من هذه العوارض ويُنقذ العلاقة، وفق ما نشر موقع Topsante.
 
يرافق انقطاع الطمث بعض العوارض المعروفة والأكثر شيوعاً مثل الهبّات الساخنة، ولكن في المقابل يعاني البعض من النساء من عوارض أخرى قد تؤثر على حياة المرأة والمحيطين بها، ممّن لا يفهمون حقيقة ما يجري. انخفاض الهرمون في الجسم يُسبّب عوارض أخرى غير متوقّعة مثل نوبات القلق، ضبابيّة الدماغ، الإرهاق الشديد، إلى جانب تغييرات في الأظافر والجلد والشعر.
 
وبالرغم من أنّ العوارض الجسدية التي ترافق المرأة في مرحلة انقطاع الطمث يُحكى عنها كثيراً، فإنّ الصحّة النفسية غائبة تماماً عن المناقشة، والتي يمكن أن تكون كارثية عند النساء، وتؤثر على حياتهنّ المهنية والاجتماعية.
 
 
 
كيف يمكن التخفيف من العوارض المزعجة؟
 
توجد علاجات طبيعيّة وهرمونيّة للتخفيف من عوارض انقطاع الطمث، كالعلاج الهرمونيّ البديل الذي يساعد على تخفيض الأستروجين المسؤول عن الآثار المزعجة التي تشعر بها المرأة. ومع ذلك، فإنّ هذا العلاج لا يخلو من المخاطر، ويتمّ وصفه فقط في الحالات التي تؤثّر فيها العوارض على نوعيّة الحياة. والسبب أنّه يزيد من مخاطر الإصابة بسرطان الثدي، أو المبيض، وحتى التجلّطات الدموية والسكتات الدماغيّة.
 
في المقابل، قد تساعد بعض الأعشاب مثل بذور الكتّان، نبتة الجنسنغ وغيرها في التخفيف من عوارض الهبّات الساخنة وتقلّب المزاج، بالإضافة إلى ترطيب الجسم لما لها من فوائد صحّية عديدة.
 
ماذا عن العوارض الغريبة؟
 
* طنين الأذنين
يمكن أن يؤثر انقطاع الطمث على الأذنين، مع إحساس مزعج بالطنين. وبرغم وجود أبحاث قليلة محدودة حول هذا الموضوع، فإنّ السبب قد يعود إلى انخفاض الأستروجين، الذي قد يؤثّر بدوره على تدفّق الدم إلى الأذن الداخلية وإرسال إشارات عصبيّة سلبيّة.
 

* الغضب:
70 في المئة من النساء يشعرن بالانفعال، إذ يلعب الأستروجين دوراً مهمّاً في تنظيم هرمون السيروتونين، المعروف بهرمون السعادة. ولكن في حالة انقطاع الطمث، ينخفض الأستروجين ومعه ينخفض مستوى السيروتونين، ويصبح من الصعب السيطرة على المشاعر السلبية. لذلك ينصح بالقيام باليوغا أو التأمّل أو الرياضة التي تساعد على الاسترخاء.
 
* الشعور بالحكّة
يُصيب الشعور بالحكّة في الأطراف نحو 20 في المئة من النساء بعد انقطاع الطمث، وتكون عادة في بداية المرحلة الانتقالية أي بعد نهاية الدورة الشهرية. ما الذي يجري؟ يحفّز الأستروجين إنتاج الكولاجين في الجلد، ولكن عندما تنخفض مستويات الهرمون، يصبح الجلد جافّاً ويُسبّب الحكّة. لذلك، للحفاظ على ترطيب الجلد، تُنصح النساء بوضع كريمات واقية من الشمس، وتفادي الاستحمام بالمياه السّاخنة جدّاً.
 
 
* روائح الجسم الكريهة
هل تشعرين أنّ رائحة جسمك تغيّرت؟ قد يعود السبب إلى مرحلة انقطاع الطمث. وكما هي الحال مع الهبّات الساخنة، يتمّ تنشيط منطقة في الدماغ، ممّا يؤدّي إلى التعرّق المفرط من دون حتّى التعرّض إلى الحرارة. مع انخفاض مستوى الأستروجين، يرتفع مستوى هرمون التستوستيرون الذي يزيد من التعرّق.
 
* حريق في اللسان
تؤثّر الهبّات الساخنة على الجزء العلوي من الجسم. ولكن هناك امرأة من أصل 3 يشعر بحريق في اللسان. هذا الإحساس المفاجئ والموجع في الفم، قد يترافق أحياناً مع مذاق أشبه بالمعدن أو جفاف في الفم.





الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم