السبت - 19 حزيران 2021
بيروت 25 °

إعلان

"ويغوفي" أثبت فعاليّته... علاج جديد للسمنة وافقت عليه المنظمة الأميركيّة للغذء والدواء

المصدر: "النهار"
نحو 70% من البالغين في الولايات المتحدة من الوزن الزائد.
نحو 70% من البالغين في الولايات المتحدة من الوزن الزائد.
A+ A-
وافقت الإدارة الأميركية للغذاء والدواء، أمس الجمعة، على استخدام حقنة "ويغوفي" (2.4 ملغ أسبوعيّاً) لعلاج السمنة، بعد ثبوت فعاليتها في التجارب السريرية عند تناولها بانتظام.

ويعتبر هذا العلاج أوّل دواء معتمد لإدارة الوزن المزمن لدى البالغين المصابين بالسمنة العامة أو زيادة الوزن منذ عام 2014. وهو يعطى لمن يعانون السمنة عن طريق الحقن تحت الجلد، مرّة كلّ أسبوع، حيث يعمل بفعاليّة أكبر في حال اتّباعه بانتظام إلى جانب نظام غذائي منخفض السعرات الحراريّة وزيادة النشاط البدني.

الدواء، الذي وصفته وسائل إعلام بأنه قد يغير قواعد اللعبة، قامت بتطوريه شركة "نوفو نورديسك"، وهو يعتبر الأول من نوعه، حيث يعمل الدواء على مساعدة ضبط زيادة الوزن المزمنة لدى البالغين، أو أولئك الذين يعانون زيادة بالوزن ترافقها حالة صحية مرتبطة، كالنوع الثاني من السكري.

وتقول إدارة الغذاء والدواء إنّ "هذا الدواء مخصّص للمرضى الذين يبلغ مؤشر كتلة الجسم (BMI) لديهم 27 كغم/م2 أو أكثر ممن يعانون من مرضٍ واحدٍ على الأقل مرتبط بالوزن، أو لمن يبلغ مؤشر كتلة الجسم لديهم 30 كغم/م2 أو أكثر.

وفي إطار الموافقة على استخدام الدّواء، اعتبر للمسؤول في إدارة الغذاء والدواء، جون شاريتس، أنّها "توفّر للبالغين الذين يعانون السمنة أو الوزن الزائد خياراً علاجيّاً جديداً ومفيداً لناحية دمجهم في برنامج إدارة الوزن"، مؤكّداً أنّ إدارة الغذاء والدواء "ملتزمة بتسهيل تطوير واعتماد علاجات إضافية آمنة وفعالة للبالغين المصابين بالسمنة أو زيادة الوزن".

و يعمل "ويغوفي"عن طريق محاكاة هرمون يسمى "الببتيد المشابه للغلوكاجون 1 (GLP-1)"،الذي يستهدف مناطق الدماغ التي تنظم الشهية وتناول الطعام، حيث يجب زيادة جرعة الدواء تدريجيّاً، خلال 16 إلى 20 أسبوع، إلى 2.4 ملغ مرة واحدة أسبوعياً للتقليل من الآثار الجانبية المعدية المعوية.

ولا ينبغي استخدام حقنة "ويغوفي" مع المنتجات الأخرى التي على مادة "سيماغلوتيد"؛ التي تصنع منها أدوية للسيطرة على النوع الثاني من السكري، أو تلك المحتوية على غيرها من المنتجات المخصصة لفقدان الوزن، بما في ذلك الأدوية الموصوفة أو الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية أو المنتجات العشبية.

يذكر أنّ العلاج لم يتم اختباره على المرضى الذين لديهم تاريخ من التهاب البنكرياس.

ويعاني نحو 70 بالمئة من البالغين في الولايات المتحدة الأميركيّة من السمنة أو الوزن الزّائد، حيث تعتبر هذه المشكلة من المشكلات الصحية الخطيرة، وذات صلة ببعض الأسباب الرئيسية للوفاة، بما في ذلك أمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم