السبت - 22 كانون الثاني 2022
بيروت 13 °

إعلان

ماذا يحدث عند تناول مستويات زائدة من الفيتامين أ؟

المصدر: النهار
أطعمة غنية بالفيتامين أ.
أطعمة غنية بالفيتامين أ.
A+ A-

يعرف فيتامين "أ" أو حمض الريتونيك بالريتينول، وهو من الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون، ويتمّ تخزينه في الكبد. فما هي مميزات هذا الفيتامين؟ ومتى يشكّل خطراً على صحتك؟

في هذا السياق، قدمت اختصاصية التغذية داليا حرب المعلومات الغذائية حول الفيتامين "أ".

 

أولاً: أهمية الفيتامين أ

يساعد الفيتامين أ على تكوين ونموّ الأسنان، والأنسجة الهيكلية والليّنة والأغشية المخاطيّة والجلد. كذلك، يعزّز هذا الفيتامين البصر، لا سيّما في الإضاءة المنخفضة، ويؤدّي دوراً أساسيًا في فترتي الحمل والرّضاعة الطبيعيّة.

 

 

ثانيًا: أشكال الفيتامين أ

يوجد هذا الفيتامين بشكلين من أشكال الطعام، وهما:

1-الريتينول: يوجد في كبد الحيوانات، والحليب كامل الدسم وبعض الأطعمة المدعّمة.

2-الكاروتينات: وهي أصباغ نباتية. عند تناولها، يحوّل الجسم هذه المركّبات إلى فيتامين أ. هذا، ويوجد أكثر من 500 كاروتينات معروفة، أهمّها: الكاروتين أو البيتاكاروتين.

 

ومن ميزات البيتا كاروتين احتواؤها على مضادات الأكسدة التي تحمي الخلايا من التلف، الذي تتسبّب به موادّ تُسمّى الجذور الحرّة. وتقي هذه المضادات من خطر الإصابة بأمراض القلب، والسرطان، وتكافح الشيخوخة.

 

ثالثاً: مصادر الفيتامين أ

 

يوجد الفيتامين أ في كلّ من الأطعمة النباتية والحيوانية. وتشمل هذه الأغذية التي تحتوي على أعلى مستويات هذا الفيتامين في:

-كبد البقر ولحوم الأعضاء الأخرى، شرط استهلاكها باعتدال، لكونها غنية بالدهون المشبعة.

-السّمك كالسلمون

 -البيض

-الحليب المدعوم ومشتقاته

-حبوب الإفطار المدعمة

-الخضراوات والفواكه البرتقالية والصفراء كالجزر والبطاطا الحلو والمانغا واليقطين والطماطم

-الخضراوات الورقية ذات اللون الأخضر الداكن كالبروكلي والسبانخ

_المصادر النباتية للبيتاكاروتين الخالية من الدهون.

 

لذا، تنصح حرب بتناول المصادر النباتية أكثر من الحيوانية نظراً لاحتواء الأخيرة على كميات عالية من الدهون المشبعة.

 

 

رابعاً: الكميات الموصى بها للفيتامين أ

 

استناداً إلى الأبحاث العلمية، فإنّ الكميات الموصى بها من الفيتامين أ وفق الفئات العمرية، هي:

 

من 1 إلى 3 سنوات: 300 ميكروغرام / يوم

من 4 إلى 8 سنوات: 400 ميكروغرام / يوم

من 9 إلى 13 سنة: 600 ميكروغرام / يوم

 

فيما يجب أنّ يحصل المراهقون والبالغون على الكميات الآتية من هذا الفيتامين:

 

الذكور من سنّ 14 وما فوق: 900 ميكروغرام / يوم

الإناث من سنّ 14 وما فوق: 700 ميكروغرام / يوم

 

أما أثناء الحمل، فيجب الحصول على 770 ميكروغرام / يوم بينما يجب حصول المرضعات على 1300 ميكروغرام يومياً خلال الرضاعة الطبيعية.

 

خامسًا- مخاطر نقص الفيتامين أ

 

يعدّ نقص الفيتامين أ نادراً في الدول الغربية. لكن قد تؤدّي المشكلات الصحيّة الآتية: الاضطرابات الهضميّة أو مرض كرون أو تليف الكبد أو التليف الكيسيّ أو الإدمان على الكحول، بالتداخل مع الهضم الطبيعيّ إلى سوء امتصاص هذا الفيتامين.

وقد يسبّب النقص الخفيف في هذا الفيتامين إلى التعب، وسهولة التعرّض للعدوى والعقم.

 

وحول العلامات التي تنذر بمستويات نقص كثيرة من هذا الفيتامين، فهي:

1-جفاف شديد في العين يعرف بـ "جفاف الملتحمة"، مّما قد يؤدّي إلى العمى الليلي (Nyctalopia) في حال لم يتمّ علاجه.

2- بقع غير منتظمة على بياض العينين

3-جفاف في الجلد أو في الشعر.

 

سادساً- التسمّم نتيجة الفيتامين أ

 

من المعروف أنّ الكمية الزائدة من هذا الفيتامين، يتمّ امتصاصها وتخزينها في الأنسجة الدهنية أو الكبد. وفي حال تخزينه بكميات كبيرة، يؤدّي إلى التسمّم، ومن أبرز أعراضه:

1-تغيّرات في الرؤية كتشوّش الرؤية

2-ألم العظام أو فقدانها وسهولة التعرّض إلى الكسر

3-تقيّؤ وغثيان

4-جفاف الجلد

5-حساسية على الضوء القوي.

 

نصيحة: تجنّب الإفراط في تناول المكمّلات الغذائية، وفي حال الفيتامين أ لكونه يتداخل مع الخصائص المفيدة للفيتامين د.

 

 

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم