الثلاثاء - 07 كانون الأول 2021
بيروت 23 °

إعلان

معلومات يجب معرفتها قبل زيارة معابد نيحا

المصدر: النهار
ريم قمر
معبد نيحا (كريم سخن)
معبد نيحا (كريم سخن)
A+ A-
تقع بلدة نيحا في قضاء زحلة، على بعد 60 كم من بيروت، وهي تتميز بوجود معبدين عظيمين من العصر الروماني يعتبران من أهم معابد البقاع وأجملها.
لا تزال معالم معبدي نيحا ظاهرة بوضوح، وهما يتبعان الطراز المعتمد في معظم المعابد الرومانية، من حيث تصميم القاعدة والأدراج والصحن وقدس الاقداس.
فيقوم المعبدان على قاعدة ضخمة تتخللها أدراج تؤدي الى داخلهما، وتزين واجهة المعبد الصغير أربعة اعمدة ذات تيجان أيونية الطراز، بينما تتقدم مدخل المعبد الكبير أربعة أعمدة من الطراز الكورنثي.
 
تصوير كريم سخن
يعود تاريخ المعبد الصغير الى القرن الميلادي الأول، أما المعبد الكبير فهو أحدث منه ويعود إلى القرنين الثاني والثالث للميلاد.
كرّس المعبد الصغير المبني إلى الجهة اليسرى من مجرى نهر نيحا، لعبادة إلهين وهما الإله الفينيقي حدرانيس (الاسم المحلي للإله "حدد" إله البروق والرعود والأمطار)، والإلهة الأم "اترغاتيس" ربة الخصوبة الكونية. وهذا ما تظهره الكتابات التي عثر عليها في المعبد وجواره. كما وظهرت عبادة إله ثالث في المعبد الكبير، وهوالاله الشاب الذي كان يلعب دور الابن ويرمز الى الشباب والتجدد.
 
 
تصوير كريم سخن
 
يبدو من خلال تصميم المعبدين وقربهما من مجرى المياه، ووجود ساقية ماء صغيرة محفورة في دكتهما، ان طقوس العبادة التي كانت تجري في الموقع، كانت تتمحوربشكل خاص حول عنصر المياه لما لها من رموز مقدّسة ترمز الى الحياة. وكان يجب على كل مؤمن المشاركة بهذه الطقوس للتبرّك بالمياه المقدّسة.
ويتميز معبدا نيحا بالنقوش المذهلة التي لا تزال واضحة حتى اليوم، ولقد ساعدت هذه النقوش العلماء بتحديد خصائص المعبدين والطقوس المتبعة فيهما. أبرز هذه المنقوش، النص المنحوت في المعبد الصغير، حيث ورد اسم Hochmaea "حكمة"، وهي نبية عذراء كانت كاهنة إلهة المعبد،التي كانت قد نذرت نفسها لخدمتهما، فبناء لأمرهما امتنعت عن تناول الخبز لمدة عشرين سنة.
 
 
تصوير كريم سخن
 
ويظهر على واجهة منصة المعبد الكبير نقش نافر يمثل كاهناً يرتدي غنبازاً طويلاً يلفه زنار معقود، ويحمل على صدره قلادة تزينها ايقونتان تمثلان الهاً والهة. ويعتمر الكاهن لبّادة يعلوها هلال صغير، ويحمل بيده اليسرى مرشة نبانية، وفي يده اليمنى طاسة يسكب منها الماء المقدسة فوق معبد صغير.
ومن نقوش معبد نيحا الملفتة ايضاً، نقش يمثل عقاباً مبسوط الجناحين، يشبه النقش الموجود في معبد باخوس في بعلبك، غير ان عقاب نيحا يمسك بإحدى يديه بإكليل نباتي فيما يمسك بيده الاخرى بسعفة نخيل. تتجلى أهمية هذه النقوش، بأنها تظهرالعبادات والطقوس التي كانت معتمدة في الموقع. والتي ارتبطت بمسألة الولادة والنمو والموت والحياة الأخرى.
 
 
تصوير كريم سخن
 
نشير إلى أنه وفي أعالي بلدة نيحا، وفي الموقع المعروف بـ "حصن نيحا"، ينتصب معبدان آخران من العصر الروماني، وهما لا يزالا يحافظان على بعد خصائصهما البنائية.
 
 
تصوير كريم سخن
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم