الأربعاء - 02 كانون الأول 2020
بيروت 21 °

إعلان

إسرائيل تنقل المعتقل الفلسطيني المضرب عن الطعام ماهر الأخرس إلى مستشفى تابع لسلطة السجون

المصدر: أ ف ب
متظاهرون فلسطينيون يرفعون صور الأخرس خلال تجمع تضامني معه في وسط مدينة الخليل بالضفة الغربية (21 ت1 2020، أ ف ب).
متظاهرون فلسطينيون يرفعون صور الأخرس خلال تجمع تضامني معه في وسط مدينة الخليل بالضفة الغربية (21 ت1 2020، أ ف ب).
A+ A-
قررت السلطات الإسرائيلية نقل معتقل فلسطيني مضرب عن الطعام منذ نحو 90 يوما من مستشفى مدني داخل إسرائيل الى آخر يخضع لسلطة السجون الإسرائيلية، رغم حاله "الحرجة"، وفق ما ذكر "نادي الأسير" الفلسطيني ومستشفى إسرائيلي.

 وقال نادي الأسير في بيان: "نقلت سلطات الاحتلال الأسير ماهر الأخرس المضرب عن الطعام منذ 89 يوماً، بشكل مفاجئ من مستشفى كابلان الإسرائيلي حيث يُحتجز إلى سجن عيادة الرملة. وقررت إلغاء أمر تجميد اعتقاله الإداري الذي صدر عن المحكمة العليا في تاريخ 23 أيلول الماضي".

وقال المتحدث بإسم إدارة السجون الإسرائيلية يتسحاق غورالوف لوكالة فرانس برس: "الأخرس تحت مسؤولية مصلحة السجون والاعتقال الاداري منذ الآن".

وتشتبه السلطات الإسرائيلية في أن الأخرس (49 عاماً)، وهو من مدينة جنين في شمال الضفة الغربية، مرتبط بحركة الجهاد الإسلامي.

وهو مضرب عن الطعام منذ تاريخ اعتقاله في 27 تموز، رفضاً لاعتقاله الإداري، إذ صدر بحقه أمر اعتقال إداري مدته أربعة شهور كان مجمدا.

ويتخوف الفلسطينيون الذين يصدر بحقهم قرار اعتقال إداري من تمديد اعتقالهم مع انتهاء مدة الاعتقال الأولى.  لذلك خاض الكثير منهم إضرابات عن الطعام احتجاجا على الاعتقال وتفاديا لتمديد الاعتقال الإداري الذي لا توجه خلاله للمعتقل تهم واضحة. 

وكان الأخرس خضع للاعتقال الإداري في السجون الإسرائيلية في العام 2009 لمدة 16 شهرا، وكذلك خضع للاعتقال الاداري في العام 2018.

وبحسب محامي المعتقل، فإن إدارة مستشفى كابلان قررت عدم الإبقاء على الأخرس تحت إدارتها، "بحجة أنه يرفض العلاج والتعاون مع الطاقم الطبي، وأن كثرة زواره تعرّض باقي المرضى في المستشفى لخطر العدوى بكوفيد- 19".

وقال: "في ضوء قرار إدارة المستشفى، قررت المخابرات والنيابة العسكرية تجديد الاعتقال الاداري لينتهي في  26 تشرين الثاني ونقله الى مستشفى الرملة".

وحمّل نادي الأسير "سلطات الاحتلال مسؤولية مصير الأسير الأخرس كاملة، خصوصا أنه يواجه وضعاً صحياً غاية في الخطورة، واحتمال تعرضه المفاجئ للموت".

وكان رئيس قسم الصحة في اللجنة الدولية للصليب الأحمر إيف جيبينز قال في بيان الخميس: "من منظور طبي، السيد الأخرس يدخل مرحلة حرجة". 

وأضاف: "بعد مرور أكثر من 85 يوماً على الإضراب عن الطعام، نشعر بالقلق إزاء العواقب الصحية المحتملة التي لا رجعة فيها".

وتوثق إحصاءات منظمة "بتسيلم" الحقوقية الإسرائيلية حتى أيار، وجود 350 أسيرا فلسطينيا في السجون الإسرائيلية، بينهم قصّر بموجب أوامر اعتقال إدارية.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم