الأربعاء - 02 كانون الأول 2020
بيروت 21 °

إعلان

المساعدات لليمن مهددة بالتوقف إذا صنفت واشنطن الحوثيين "إرهابيين"

المصدر: النهار
يمنيون في تعز على رصيف شارع في انتظار حصولهم على عمل ما.(أ ف ب)
يمنيون في تعز على رصيف شارع في انتظار حصولهم على عمل ما.(أ ف ب)
A+ A-
تثير تقارير أفادت بأنّ الولايات المتحدة تدرس تصنيف الحوثيين في اليمن "منظمة إرهابية"، قلق المنظمات الإنسانية التي تحذّر من أن الخطوة ستعوق إيصال المساعدات وتدفع البلاد الغارقة في الحرب إلى المجاعة.
ويبدو مسار تصنيف الحوثيين المدعومين من إيران بندا رئيسيا على جدول أعمال إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، التي جعلت من عزل طهران محور سياستها الإقليمية، قبل أسابيع قليلة من خروجها من البيت الأبيض.
وأكد مسؤولون ل"وكالة الصحافة الفرنسية" تقارير تفيد بأن إدارة ترامب تضع الأسس تمهيدا لإعلان خطوتها ضد الجماعة المتمردة، التي تسيطر على العاصمة صنعاء وجزء كبير من الشمال في ظل حرب طاحنة مستمرة منذ أكثر خمس سنوات تسببت في أسوأ أزمة إنسانية في العالم.
وقال ديبلوماسي غربي في الخليج مطّلع على ملف اليمن :"إذا تم تصنيفهم منظمة إرهابية، فستكون لذلك عواقب كثيرة". وأوضح "ستواجه دول كثيرة مشاكل في التعامل معهم (الحوثيون)، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى تعقيد عملية (السلام) برمتها وعمل الأمم المتحدة كذلك".
وقد يكون تأثير التصنيف على الحوثيين، الذين يخضعون أصلا للعقوبات الأميركية، محدودا، لكن اليمنيين العاديين سيدفعون بالتأكيد الثمن الأكبر خصوصا في ظل التراجع الكبير في المساعدات هذا العام بسبب فيروس كورونا المستجد.
وستؤثر تبعات القرار بشكل مباشر على مسار التواصل مع الحوثيين، وإدارة الضرائب، واستخدام النظام المصرفي، ودفع أجور العاملين الصحيين، وشراء الطعام والوقود، وخدمات الإنترنت وغيرها.
وقال رئيس "المجلس النروجي للاجئين" يان ايغلاند، إن منظمته انضمّت إلى مجموعات إنسانية أخرى "في الإعراب عن القلق العميق إزاء احتمال خلق عقبات إضافية لا يمكن تجاوزها أمام تقديم المساعدات الحيوية في اليمن".
وأضاف في بيان الخميس، أنّه إذا مضت الولايات المتحدة في هذه الخطوة فعليها إصدار "إعفاءات واضحة لا لبس فيها"، من شأنها أن تسمح لعمّال الإغاثة بالعمل من دون خشية التداعيات القانونية.
وفي المقابل، من المتوقع أن تلقى الخطوة ترحيبا من المملكة العربية السعودية، حليفة  ترامب والتي تعتبر الحوثيين جماعة إرهابية منذ 2014 حتى قبل تدخلها في الحرب اليمنية على رأس تحالف عسكري لدعم الحكومة المعترف بها دوليا في آذار  2015. واعتبر وزير الإعلام اليمني معمر الأرياني في تغريدة الأربعاء، أنّ تصنيف الجماعة على أنها منظمة إرهابية "جزء من احترام المجتمع الدولي لمبادئ حقوق الانسان والالتزام بصيانة الأمن والسلم الدوليين" ورد على "ممارساتها" بحق المدنيين في مناطق سيطرتها.
وقبل اندلاع الحرب في منتصف 2014، كان اليمن بالفعل أفقر دولة في شبه الجزيرة العربية، لكن اقتصاده بات الآن في حال انهيار بينما يعتمد نحو 80 في المئة من سكانه على المساعدات للبقاء على قيد الحياة.
وتحذّر منظمات إنسانية منذ سنوات من أن البلاد على حافة المجاعة.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم