الأحد - 07 آذار 2021
بيروت 18 °

إعلان

إسرائيل والبحرين تتفقان على فتح سفارات... "سيبدأ تسيير رحلات طيران مباشرة قريباً"

المصدر: "رويترز"
العلمان البحريني والإسرائيلي (تعبيرية- أ ف ب).
العلمان البحريني والإسرائيلي (تعبيرية- أ ف ب).
A+ A-
قال وزيرا خارجية إسرائيل والبحرين، اليوم، إنّ البلدين اتفقا على تبادل فتح السفارات في الوقت الذي يتطلعان فيه لتعزيز التعاون الذي روجت له واشنطن باعتباره تحالفاً مناهضاً لإيران ينطوي على مكاسب اقتصادية.

وقال عبد اللطيف الزياني، وزير خارجية البحرين، في أول زيارة رسمية يقوم بها مسؤول من بلاده لإسرائيل، إنّ نظيره الإسرائيلي جابي أشكنازي سيزور المنامة في كانون الأول.

وقال الزياني: "كان من دواعي سروري أن أنقل إلى الوزير أشكنازي طلب مملكة البحرين الرسمي بفتح سفارة في إسرائيل وأن أبلغه بالموافقة على طلب إسرائيل بفتح سفارة في المنامة. وهي عملية أتمنى أن تمضي قدماً بسرعة نسبياً الآن".

من جهته، قال أشكنازي متحدثاً في وزارة الخارجية الإسرائيلية مع الزياني، إنه يأمل أن تقام مراسم افتتاح السفارتين في نهاية 2020.

ووقّع مسؤولون من إسرائيل والبحرين مذكرات تفاهم عدّة في المنامة في تشرين الأول، تشمل التجارة وخدمات الطيران والاتصالات والمالية والمصارف والزراعة.

 
التأشيرات والطيران
قال أشكنازي إنّ المواطنين البحرينيين سيمكنهم، اعتباراً من نهاية 2020، التقدّم بطلبات على الإنترنت للحصول على تأشيرات لدخول إسرائيل، وسيبدأ قريباً تسيير رحلات طيران مباشرة.

وسافر الوفد البحريني على متن طائرة تابعة لشركة طيران الخليج في رحلة برقم 972، في إشارة إلى الرمز الهاتفي لإسرائيل، في أول رحلة تجارية تقوم بها الشركة لتل أبيب.

وكان آفي بيركوفيتش، مبعوث الرئيس الأميركي دونالد ترامب للشرق الأوسط، والذي يقود الوفد الأميركي على متن الطائرة التي حلقت فوق السعودية، في تنازل من القوة الخليجية، التي قاومت حتى الآن النداءات الأميركية لتطبيع العلاقات مع إسرائيل.

ومنذ أيلول، توسطت إدارة ترامب في اتفاقات مع البحرين والإمارات والسودان من أجل تطبيع علاقاتهم مع إسرائيل في إعادة ترتيب استراتيجي ضد إيران.

وأثار هذا التحول غضب الفلسطينيين الذين طالبوا بإقامة دولة قبل أي تقارب إقليمي من هذا القبيل.

وعلى الرغم من أن مسؤولي البيت الأبيض قالوا إن المزيد من الدول تفكر في تطبيع العلاقات مع إسرائيل، فإنه ليس من المرجح حدوث تطورات أخرى قبل أن يتولى الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن منصبه ويحدد سياسة إدارته تجاه إيران.

وقال وزير المخابرات الإسرائيلي إيلي كوهين لراديو الجيش الإسرائيلي إن مدى التزام الإدارة الأميركية الجديدة بسياسة متشددة تجاه إيران سيحدد ما إذا كانت دول أخرى ستختار تطبيع العلاقات مع إسرائيل.
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم