الثلاثاء - 11 أيار 2021
بيروت 26 °

إعلان

الأمم المتحدة تدعو "لاغتنام الفرصة" للتوصل إلى حل ديبلوماسي في اليمن

المصدر: النهار
المبعوث الأممي الى اليمن مارتن غريفيث يتحدث في برلين الاثنين.(أ ف ب)
المبعوث الأممي الى اليمن مارتن غريفيث يتحدث في برلين الاثنين.(أ ف ب)
A+ A-
دعت الأمم المتحدة الاثنين كل أطراف النزاع في اليمن الى "اغتنام الفرصة"، للتوصل الى حل ديبلوماسي فيما عقدت أبرز القوى جلسة مفاوضات في برلين.
وقال مبعوث الأمم المتحدة الى اليمن مارتن غريفيث خلال مؤتمر صحافي في برلين :"إنه الوقت المناسب للبرهنة عن قيادة مسؤولة وأدعو كل أطراف النزاع الى اغتنام الفرصة السانحة الآن والتفاوض بحسن نية وبدون شروط مسبقة لحل هذا النزاع". والتقى غريفيث الذي يزور العاصمة الألمانية وزير الخارجية الألماني هايكو ماس.
 
وماس هو الذي دعا إلى الاجتماع الذي عُقد بعد الظهر بين كبار المسؤولين من دول عدة رئيسية بهدف دعم جهود الأمم المتحدة لحل هذا النزاع المستمر منذ عام 2015.
ضم الاجتماع عبر الفيديو ممثلين عن مجموعة "الدول الخمس+4" التي أنشئت في خريف عام 2019 من أجل اليمن وتتألف من القوى الخمس التي تتمتع بحق النقض في مجلس الأمن (الصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا) بالإضافة إلى ألمانيا والسويد والكويت والاتحاد الأوروبي.
 
وأوضح غريفيث أن الوضع الإنساني خصوصا بالنسبة للأطفال، الذين "لم يتمكن معظمهم من الذهاب إلى المدرسة منذ ست سنوات وليس لديهم أي مستقبل" مأسوي مكررا مطلبه بان يوافق أطراف النزاع على إجراء محادثات  برعاية الأمم المتحدة.
وأضاف: "الأمم المتحدة تعمل على خطة لضمان وقف إطلاق النار على المستوى الوطني ووقف كل المعارك وفتح الطرق بين شمال وجنوب البلاد لضمان حرية تنقل الأشخاص والمساعدات الإنسانية والسلع". 
 
وقال الممثل الأممي :"نأمل أن يؤدي الاتفاق على كل هذه الإجراءات الإنسانية إلى تأمين بيئة خصبة لإجراء محادثات السلام".
ويشهد اليمن حربا منذ ست سنوات بين قوات الرئيس عبد ربه منصور هادي المدعوم من السعودية ودول عربية أخرى والمتمردين الحوثيين المدعومين من ايران.
وتحاول المجموعة الدولية منذ أشهر التوصل الى حل سلمي للنزاع والأزمة الإنسانية في البلاد، وهي الأسوأ في العالم بحسب الأمم المتحدة.
 
واقترحت السعودية الاسبوع الماضي وقفا "شاملا" لإطلاق النار رفضه الحوثيون. وتضمن المقترح السعودي إعادة فتح مطار صنعاء لعدد محدد من الوجهات الإقليمية والدولية المباشرة واستئناف المحادثات السياسية بين الحكومة والحوثيين.
وأدى اشتداد القتال في الآونة الأخيرة بين الطرفين للسيطرة على محافظة مأرب الاستراتيجية، شرق العاصمة صنعاء، إلى تفاقم حالة الجمود. 
وأدى النزاع الذي اندلع إثر هجوم شنه الحوثيون عام 2014 إلى مقتل عشرات الآلاف وفقًا لمنظمات غير حكومية ودفع ملايين آخرين إلى شفا المجاعة.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم