الجمعة - 18 حزيران 2021
بيروت 26 °

إعلان

أي موقف لبايدن مما يجري في الأراضي المحتلة؟

المصدر: "النهار"
قصف إسرائيلي على غزة، 11 ايار 2021 - "أ ب"
قصف إسرائيلي على غزة، 11 ايار 2021 - "أ ب"
A+ A-

مع اندلاع المواجهات بين الفلسطينيين والإسرائيليين بسبب الاستفزازات التي قام بها مستوطنون خلال شهر رمضان، إضافة إلى إصدار إحدى المحاكم الإسرائيلية حكماً بطرد فلسطينيين من حي الشيخ جراح في القدس الشرقية، تتوجه الأنظار إلى واشنطن لمعرفة سياسات الإدارة الجديدة. لكن الصورة من العاصمة الأميركية تبدو ضبابية.

يوم الأحد، أجرى مستشار الأمن القومي الأميركي جايك سوليفان اتصالاً بنظيره الإسرائيلي مئير بن شبات، للبحث في الأوضاع المستجدة، لكنّ تقارير أشارت إلى أن الإسرائيليين طلبوا من الإدارة عدم التدخل في هذا الشأن.

وقال وزير الخارجية أنتوني بلينكن لنظيره الإسرائيلي غابي أشكينازي إنّ على الإسرائيليين والفلسطينيين "التمتع بإجاءات متساوية من الحرية، الأمن، الازدهار والديموقراطية". رأت الخبيرة في الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني ضمن "مجموعة الأزمات الدولية" مايراف زونسزين أنّ في كلام بلينكن تأييداً واضحاً للحاجة إلى معالجة غياب توازن القوى بين الطرفين وحماية حقوق الفلسطينيين.

لكنّها أضافت في مجلة "أميركان بروسبكت" أنّ كلامه لا يقترح أي مسار حقيقي من أجل تحقيق ذلك. وشدّدت على أنّ قرار بايدن بإعادة تفعيل بعض المساعدات إلى الفلسطينيين والحفاظ على الالتزام بحل الدولتين لا يعالج تلك الحاجة. ودعت سونسزن بايدن إلى تقييد السلوك الإسرائيلي وهو أمر لم تفعله الولايات المتحدة منذ عقود. إنّ اقلّ ما يمكن بايدن فعله بحسب الكاتبة هو إيقاف الأذى اللاحق بالفلسطينيين وهو ما سيمنع بدوره إيذاء الإسرائيليين.

وذكّرت بايدن بإعلانه رفضه الخطوات الأحادية الجانب في وقت تواصل إسرائيل هذا السلوك عبر التهجير ومصادرة الأراضي وهدم المنازل وعدم مواجهة عنف المستوطنين ووحشية الشرطة.

لكنّ الكاتب السياسيّ في صحيفة "نيويورك تايمس" توماس فريدمان رأى أن لا مصلحة للإدارة في أن تُجر إلى الرد على العنف في الوقت الحالي. فهي لا تعتقد أن الظروف مؤاتية لإحراز أي تقدم في هذا الملف، كما أن آخر ما تريده الآن هو مواجهة مصدر إلهاء عن التفاوض مع إيران عبر التوسط لوقف إطلاق النار بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

تعتقد زونسزين أيضاً أنّه لا وجود لإلحاح في واشنطن للقيام بأي شيء في هذا الملف. لكن هذا لا يعني أن القضية ليست ملحة سياسياً. والأهم بالنسبة إليها هو عدم تمكن واشنطن من الادعاء بأنها قادرة على غسل يديها من المسؤولية.

 

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم