الإثنين - 14 حزيران 2021
بيروت 28 °

إعلان

سيناريو مصغّر عن أحداث "الكابيتول" في إسرائيل؟

المصدر: "النهار"
رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو - "أ ب"
رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو - "أ ب"
A+ A-

لا يزال رئيس الوزراء الإسرائيلي المشرف على الخروج من السلطة بنيامين نتنياهو يبذل جهوداً لإفشال يائير لبيد ونفتالي بينيت في مسعاهما لتشكيل ائتلافهما الحكوميّ الجديد. إذا تمكّن هذا الائتلاف يوم الأحد من كسب ثقة الكنيست، فسيخرج نتنياهو من السّلطة بعد إمساكه بها لحوالى 11 عاماً متتالياً.

 

ويتضمّن الاتّفاق بين بينيت ولبيد مداورةً في رئاسة الحكومة حيث يتولّاها الأوّل حتى أيلول 2023 قبل أن تؤول في ذلك التاريخ إلى لبيد. في هذا الوقت، يصف نتنياهو الائتلاف المرجّح بين الرّجلين في الحكومة المنتظرة بأنه "أكبر تزوير انتخابيّ في التاريخ"، ما أعاد إلى ذاكرة المراقبين ما كان يقوله الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب - ولا يزال - عن نتيجة الانتخابات الرئاسية الأخيرة في الولايات المتحدة.

 

لكنّ حزب "الليكود" الذي يرأسه نتنياهو رفض هذه المقارنة من خلال تغريدة نشرها يوم الخميس، معتبراً أنّ نتنياهو لم يكن يُشكّك في عمليّة فرز الأصوات، ومؤكّداً أنّ الأخير ملتزم إجراء انتقال سلميّ للسلطة.

 

واتُّهم ترامب بالتحريض على اقتحام مبنى الكابيتول في السادس من كانون الثاني الماضي حين دعا مناصريه إلى التظاهر أمام الكونغرس من أجل الضغط على أعضاء مجلس الشيوخ كي يوقفوا المصادقة على تصويت الناخبين الكبار. واقتحم مناصروه مقرّ الكونغرس مثيرين أعمال شغب ونهب، وأدّت إلى سقوط خمسة قتلى. بعد ذلك، أطلّ ترامب عبر الإعلام ليدعو مناصريه إلى الهدوء قائلاً إنّ الحزب الجمهوريّ هو حزب "القانون والنظام".

 

على الرّغم من نفي "الليكود" للمقارنة، لا تتوقّف الاتهامات عند حدّ التشابه الخطابيّ بين نتنياهو وترامب حيال الانتخابات وحسب. ويشير تقرير لموقع "أكسيوس" إلى ازدياد مخاوف العنف السياسي في إسرائيل، وإلى تلقّي أعضاء في الكنيست الإسرائيلي تهديدات بالموت بالتزامن مع تشكّل تظاهرات من مؤيّدين غاضبين لنتنياهو أمام منازل هؤلاء.

 

وأوضح الحزب أنّ لنتنياهو "ثقة كاملة" بنتائج الانتخابات، وأنّ ما يقصده هو ارتكاب بينيت للخداع عبر تشكيل حكومة مع لبيد، بعدما وعد بعدم فعل ذلك في خلال الحملة. وذكرت التغريدة أنّ "بينيت اختطف أصواتاً من اليمين وحوّلها إلى اليسار في تناقض مباشر مع تعهّداته". وأضاف الحزب: "إذا لم يكن ذلك تزويراً فلا نعلم ما هو كذلك".

 

ويردّ بينيت بأنّه كان أمام خيار تشكيل حكومة مع لبيد أو الذهاب إلى انتخابات إسرائيلية خامسة. وأشار تقرير الموقع نفسه إلى أنّه على الرّغم من أنّ حزب "الليكود" قال إنّ نتنياهو يلتزم عملية انتقال سلمي للسلطة، فإنّ مساعديه لم يقولوا ما إذا كان سيحضر الاحتفاليّة الرسميّة التي ترافق تولّي بينيت منصبه يوم الإثنين المقبل.

 

 

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم