الأحد - 20 حزيران 2021
بيروت 25 °

إعلان

الجزائر: انتشار أمني في العاصمة وتوقيف معارضين عشية الانتخابات التشريعيّة

المصدر: أ ف ب
رجلان يتحدثان في الطريق في العاصمة الجزائر (11 حزيران 2021، ا ف ب).
رجلان يتحدثان في الطريق في العاصمة الجزائر (11 حزيران 2021، ا ف ب).
A+ A-
طوّقت الشرطة الجزائر العاصمة، الجمعة، يوم تظاهرات الحراك الأسبوعية، غداة حملة أمنية استهدفت شخصيات معارضة وعشية الانتخابات التشريعية التي تأمل السلطة أن تمنحها شرعية جديدة.

بحسب نائب رئيس الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان سعيد صالحي، اوقفت قوات الأمن مساء الخميس سبعة اشخاص، خمسة في الجزائر العاصمة وواحد في سطيف (شمال شرق) وأخر في وهران (شمال غرب).

وقال صالحي لفرانس برس: "لا نعرف اسباب التوقيفات". 

وبين الموقوفين في الجزائر العاصمة، المعارض كريم طابو وإحسان القاضي الذي يدير محطة إذاعية قريبة من الحراك والصحافي المستقل خالد درارني.

وأضاف صالحي ان "مناخ القمع وتقييد الحريات وحقوق الانسان يزيل اي ضمان ديموقراطي أو مصداقية للانتخابات".

مع اقتراب موعد الانتخابات، صعّد النظام - الذي يوصف بأنه واجهة مدنية للجيش - الاعتقالات والإجراءات القانونية التي تستهدف المعارضين السياسيين ونشطاء الحراك والمحامين والصحافيين المستقلين.

وأُعلن الجمعة أن الصحافي خالد درارني موجود في مركز عنتر، وهو ثكنة في ضواحي العاصمة معروف عنها أنها مكان استجواب تستعمله الأجهزة الأمنية. تعذّر الوصول إليه مساء، وقد أجرى مكالمة هاتفية مع والديه في الساعة الاولى والنصف صباحا، حسب المحامية زبيدة عسول.

وكان قد حكم على خالد درارني بعقوبة سجن مشددة بعد تغطيته تظاهرة للحراك في آذار 2020 في العاصمة، قبل أن يفرج عنه موقتا في شباط الماضي في انتظار محاكمة جديدة.

وقد جاء الحكم بحق مدير موقع "قصبة تريبون" الإخباري ومراسل قناة "تي في 5 موند" الناطقة بالفرنسية ومنظمة مراسلون بلا حدود، بالسجن لمدة عامين على خلفية اتهامه بـ"التحريض على التجمع غير المسلح" و"المساس بسلامة وحدة الوطن".

- "تسهيل القمع" -
قال محامون إن كريم طابو وإحسان القاضي موقوفان أيضا في ثكنة عنتر العسكرية وقد اتصلا بأسرتهما.

كان قد أفرج عن طابو في 29 نيسان، ووضع تحت الرقابة القضائية بعد مشادة مع رئيس "المجلس الوطني لحقوق الإنسان" (هيئة رسمية) بوزيد الأزهري.

ويُعد كريم طابو الذي سُجن من أيلول 2019 حتى تموز 2020، أحد أبرز وجوه الحراك الاحتجاجي الداعي للديموقراطية الذي انطلق في شباط 2019.

أما إحسان القاضي، فقد وضع تحت الرقابة القضائية في 18 أيار. وهو متهم خصوصا بنشر معلومات "من شأنها الإضرار بالمصلحة الوطنية".

بموجب الرقابة القضائية، يُحظر على الرجلين التحدث إلى الصحافة والمشاركة في الأنشطة السياسية.

من جهته، قال الأمين العام لمنظمة مراسلون بلا حدود كريستوف ديلوار على تويتر "في #الجزائر، لم تعد السلطة تتظاهر بتنظيم انتخابات نزيهة. وسع الرئيس تبون أمس مفهوم الإرهاب بأمر لتسهيل القمع. واعتقل الصحافي خالد درارني ووجهان من الحراك".

ونشرت الجريدة الرسمية الخميس أمرا رئاسيا لتعديل قانون العقوبات يعيد تعريف الأعمال الإرهابية وينشئ "قائمة وطنية للأشخاص والكيانات الإرهابية"، يمكن استخدامه لسجن العديد من المعارضين والنشطاء والصحافيين.

وتزامنت توقيفات الخميس مع بدء تطبيق هذا الأمر، وجرت قبل 48 ساعة من الانتخابات التشريعية المبكرة التي دعا إليها الرئيس عبد المجيد تبون ورفضها الحراك وجزء من المعارضة.

كما هي الحال في كل يوم جمعة، صارت الشرطة تنتشر على نطاق واسع في وسط الجزائر العاصمة لمنع أي محاولة لخروج مسيرات الحراك.

وهناك حاليا ما لا يقل عن 222 شخصا وراء القضبان على خلفية قضايا تتعلق بالحراك و/أو الحريات الفردية، وفق اللجنة الوطنية للإفراج عن المعتقلين.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم