الخميس - 24 حزيران 2021
بيروت 25 °

إعلان

للمرة الأولى منذ 50 عاماً... مزار في الضفة يستضيف رهباناً في عيد الغطاس بعد تطهيره من الألغام

المصدر: رويترز
البطريرك بيتسابالا متكلما (تصوير سورين خودانيان، موقع أبونا).
البطريرك بيتسابالا متكلما (تصوير سورين خودانيان، موقع أبونا).
A+ A-
استضاف مزار على مقربة من الموقع التقليدي لمعمودية السيد المسيح على نهر الأردن، اليوم الأحد، موكبا بمناسبة عيد الغطاس، وذلك للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عاما بعد إعلان تطهيره من الألغام.

قاد الأب فرانشيسكو باتون، حارس الأرض المقدسة في الكنيسة الكاثوليكية، مجموعة من الرهبان الفرنسيسكان نحو المزار الذي كان في ما مضى ساحة حرب بين إسرائيل والأردن.

وعلى الرغم من توقيع البلدين اتفاقية سلام عام 1994، ظلت سبع كنائس مهجورة منذ أكثر من خمسة عقود في المنطقة التي كانت تجرى فيها عمليات لتطهيرها من الألغام.
 
وتقع المنطقة على بعد نحو كيلومتر واحد عن موقع معمودية قصر اليهود في الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل، والذي يجتذب أعدادا كبيرة من الزوار المسيحيين.

وقال الأب إبراهيم فلتس، أحد رجال الدين الذين شاركوا في الاحتفال: "اليوم نعود للصلاة".
 
وتم تحديد عدد المشاركين في الموكب، الذي يحيي ذكرى معمودية المسيح على يد يوحنا المعمدان، بخمسين شخصا بسبب قيود كوفيد-19.

وبدأت إسرائيل جهودها لإزالة الألغام من الموقع في 2018. وقال مسؤول إسرائيلي إنها تضمنت دعما من منظمة هالو ترست الاسكتلندية لإزالة الألغام.

وقالت وزارة الدفاع الإسرائيلية إنه اعتبارا من 2021 "تمت إزالة الخطر تماما".

وبعد زيارة الموقع، مر الرهبان بلافتات تكاد تتلاشى ما عليها من كلمات كتبت بالإنكليزية والعربية والعبرية تقول: "خطر-ألغام"، وهم يهبطون إلى النهر لأداء طقوسهم وصلواتهم.
 
- الاردن -
من جهة اخرى، أحيت الكنائس الكاثوليكية في الأردن، صباح اليوم السبت، حجها الوطني والمسيحي إلى موقع معمودية السيد المسيح (المغطس)، والذي ترأسه غبطة البطريرك بييرباتيستا بيتسابالا، بطريرك القدس للاتين ورئيس مجلس الأساقفة الكاثوليك في الأرض المقدسة.
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم