الأحد - 16 أيار 2021
بيروت 24 °

إعلان

"ضيف عزيز كريم" في العراق... البابا فرنسيس يدعو إلى وقف "العنف والتطرف والتحزّبات وعدم التسامح" (فيديو)

المصدر: أ ف ب
البابا فرنسيس متكلما خلال لقاء في القصر الرئاسي في بغداد (5 آذار 2021، أ ف ب).
البابا فرنسيس متكلما خلال لقاء في القصر الرئاسي في بغداد (5 آذار 2021، أ ف ب).
A+ A-
وصف البابا فرنسيس، في كلمة ألقاها عقب وصوله الى العراق، الجمعة، الهجمات التي تعرضت لها الأقلية الأيزيدية على يد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق بـ"الهمجية المتهورة وعديمة الإنسانية".

وقال في القصر الرئاسي في بغداد خلال لقائه الرئيس برهم صالح: "لا يسعني إلا أن أذكر الأيزيديين، الضحايا الأبرياء للهمجية المتهورة وعديمة الإنسانية"، مضيفا: "لقد تعرضوا للاضطهاد والقتل بسبب انتمائهم الديني، وتعرضت هويتهم وبقاؤهم نفسه للخطر". 
 
 
كذلك، دعا البابا فرنسيس في كلمته إلى "التصدي لآفة الفساد" و "سوء استعمال السلطة"، في أطار دعمه للسلطات العراقية من أجل تحسين أوضاع البلاد.

وقال: "لكن ذلك لا يكفي"، مضيفا: "ينبغي في الوقت نفسه تحقيق العدالة، وتنمية النزاهة والشفافية، وتقوية المؤسسات المسؤولة عن ذلك".
 
- برهم -
وقد رحب الرئيس العراقي برهم صالح الجمعة بالبابا فرنسيس "ضيفا عزيزا كريما" في العراق، في بداية زيارة تاريخية للحبر الأعظم.

وقال: "فيما يحل بيننا قداسة البابا ضيفا عزيزا كريما"، هناك "فرصة تاريخية لجعلها مناسبة لإعادة التأكيد على قيم المحبة والسلام والعيش المشترك ودعم التنوع" الديني والاجتماعي، واصفا ذلك ب"قيم إنسانية يصل صداها الى العالم أجمع".

وتابع: "مسيحيو الشرق أهل هذه الأرض وملحُها، فلا يمكن تصور الشرق بلا المسيحيين"، مؤكدا أن "استمرار هجرة المسيحيين من بلدان الشرق ستكون له عواقب وخيمة على قدرة شعوب المنطقة نفسها في العيش المشترك".

وقال: "لن يتأكد أي نجاح لمنطقتنا ما لم تتأكد عودة المسيحيين من دون إكراه"، داعيا الى العمل على تأمين بيئة آمنة لذلك.

وأدت سنوات من العنف والاضطهاد إلى تراجع عدد المسيحيين في العراق من 1,5 مليون في 2003 إلى 400 ألف فقط اليوم. 


الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم