الأحد - 28 شباط 2021
بيروت 14 °

إعلان

عملية نشل في الجناح انتهت بجريمة قتل... رحل عصام ميتّماً ثلاث فتيات

المصدر: "النهار"
أسرار شبارو
أسرار شبارو
الضحية عصام خميس.
الضحية عصام خميس.
A+ A-
جريمة جديدة اتّخذت من منطقة الجناح مسرحاً. ضحيتها الشاب عصام خميس الذي دفع حياته بسبب مجرميْن لا يرحمان، يسرحان ويمرحان كما غيرهما من اللصوص على الطريق، بحثاً عن "صيد" حتى وإن لم يكن ثميناً.

تفاصيل الجريمة المروّعة

"في الثالث عشر من الشهر الجاري، توجه عصام (41 سنة) على دراجته النارية لشراء عبوة حليب لأطفاله من السوبرماركت، وما إن وصل إلى منطقة الجناح وبالتحديد أمام أحد المصارف، غافله لصان على دراجة نارية حاولا سرقة حقيبة المال التي كان يحملها على جنبه، ربما ظناً أنه يعمل في المجوهرات كون لدينا محل لبيعها لكن شقيقي لا يعمل معنا، فهو محاسب ولم يكن في الحقيبة مبلغاً كبيراً من المال"، بحسب ما قاله شقيق الضحية لـ"النهار".

ويضيف بأسى: "بحسب ما أظهرته مقاطع الفيديو الغير واضحة تماماً، ضُرب عصام بآلة حادة على رأسه من الخلف ما أدى إلى اصطدامه بسيارة مارة من المكان. أما الجانيان فوقعا أرضاً قبل أن يعاودا الوقوف ويفرا من المكان من دون أن يتمكنا من سرقة الحقيبة، لينقل بعدها عصام الى مستشفى الزهراء حيث خضع لعملية جراحية، وبقي يصارع الموت على سرير المستشفى حتى استسلم له في الأمس".

مطالب بالكشف عن الجناة وتوضيح

"الأجهزة نائمة، لذلك بعد مرور أسبوعين على الجريمة لم يتم الكشف من يقف خلفها، وذلك إما لأن القوى الأمنية لا تريد أن تعمل أو لأنها عاجزة، فالمكان الذي حصلت فيه الجريمة يحتوي على ما يزيد على الـ 15 كاميرا، ونحن نطالب بالكشف عن المجرمين في أسرع وقت ممكن وأن تتم محاكمتهما وأن ينالا العقاب الذي يستحقانه"، بحسب ما قاله شقيق الضحية.

وأكد مصدرٌ في قوى الأمن الداخلي لـ"النهار" أن "الجانيين لم يضربا عصام على رأسه، فقد حاولا سرقة المحفظة ما أدى إلى وقوعه عن دراجته النارية واصطدام رأسه بالأرض كذلك وقع اللصان، ونحن نتفهم غضب عائلة الضحية، إلا أننا كأي جريمة نعمل كل ما في وسعنا لكشفها وتوقيف الجناة، ونحن نتابع القضية بكل جهد".

اليوم ووري عصام الثرى، التحف التراب، تاركاً ثلاث فتيات في أمسّ الحاجة إليه، رحل لا لذنب إرتكبه إلا لأنه في وطن الأمن فيه بات في خطر.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم