الثلاثاء - 04 تشرين الأول 2022
بيروت 25 °

إعلان

مسرّع الأعمال في Changelabs يدعم اللبنانيين واللاجئين... الإيمان بـ"قوة الشمول والعمل معًا"

المصدر: "النهار"
خلال ورشات changelabs.
خلال ورشات changelabs.
A+ A-

أطلق مسرّع الأعمال "Changelabs" برنامجا إقليميَّا يستهدف شركات لبنانيّة في مجال الريادة الاجتماعية للهجرة والتنمية في لبنان والأردن ومصر.


ويهدف البرنامج المساهمة في تعزيز النّظام الإيكولوجيّ لريادة الأعمال للتمكن من بدء وتطوير وتنفيذ حلول ريادية اجتماعية مبتكرة للمهاجرين واللاجئين والمجتمعات اللبنانية.

 

البرنامج المموّل من الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون، يطبّق في لبنان بالشراكة مع بنك التنمية والتطوير الهولندي، أمازون، مؤسسة الأصفريّ ومجموعة من المنظمات والجمعيّات المحليّة، مستهدفًا 30 مؤسسة اجتماعية على دورتين، مدة كل منها سنة واحدة. ويوفر البرنامج تمويلًا نقديًا وعينيًا في للشركات المتأهّلة، بما فيه الدعم على صعيد التكنولوجيا، التصميم، والعمليّات اليوميّة مما سيساهم في تطوير نطاق عمل هذه المؤسسات ونجاحها. 

وتمتدّ الدورة الأولى من البرنامج من أيار 2021 وآذار 2022 عبر هذه المراحل:

- استقبال طلبات الترشيح عبر موقع changelabs.me 
(أيار- حزيران 2021)

- مراجعة الطلبات واختيار المتأهلين (تموز 2021)

- مرحلة التوجيه والتسريع (آب 2021- كانون الثاني 2022)

- عرض المشاريع للمستثمرين (شباط 2022)

- رصد وتقييم المشاريع (آذار 2022)

 

يرّكز البرنامج على المؤسسات الاجتماعية اللبنانيّة الناشئة التي تؤثر إيجاباً على اللاجئين والمهاجرين والبيئات المستقبلة لهم، أو التي أسّسها لاجئون، أو التي تساعدهم في إيجاد أعمالٍ حُرّة المعروفة بـ gig employment، تتناسب مع الأسواق اللبنانية خاصّة وأسواق الشرق الأوسط وشمال إفريقيا عامّة. وشكلت مستويات البطالة الهائلة في المنطقة العربية ولبنان دافعًا لتصميم البرنامج، بهدف مساندة المهاجرين واللاجئين وغيرهم من المجتمعات المهمّشة بحاجتهم الماسّة للدّعم.


وحول أهمية البرنامج على مستوى لبنان، يقول المؤسس والمدير التنفيذي لـ
Change labs "يقع لبنان في بؤرة صراعات الشرق الأوسط التي التي لا تعد ولا تحصى، ممّا شكّل عائقاً هائلاً أمام استقرار الاقتصاد ونموّه - لذلك، صمّمنا برنامجًا يمتلك منظارًا جديدًا لتحديات البلاد كفرص للتغيير."


ويتابع "في حين يرى البعض أنّ المهاجرين واللاجئين يستنزفون الاقتصاد، نختار رؤيتهم كرأس مال بشري هائل وفئة مستهدفة للاستهلاك. وبرغم أنّ مسرّعات الأعمال ومؤسسات الاستثمار شائعة نسبيًا في لبنان، إلا أن هناك فجوة كبيرة في قطاعات تطوير وتوسيع المؤسسات الاجتماعية القائمة. من هنا، نهدف إلى جمع ذوي الرؤية والمصلحة المشتركة لسدّ هذه الفجوة".

جدير بالإشارة أنّ هذه الرؤية تلتئم مع أولوية اليوم العالمي للاجئين 2021 الذي ركّز على "قوة الشمول والعمل معًا"، وتبنى في 20 حزيران الجاري شعار "
معًا نخطو نحو التعافي ونحو التعليم ونحو التألق"، فـ"إذا أتيحت الفرصة، سيستمر اللاجئون في المساهمة في بناء عالم أقوى وأكثر أمانًا وحيوية"، وفق الأمانة العامة للأمم المتحدة.

ويعتبر مدير البرامج في Changelabs والمسؤول الرئيسي في لبنان، حسن يونس، أن "تمكين المهاجرين واللاجئين وخلق فرص نمو وتوظيف لهم هو مجال غير مشبع لإحداث التغيير، فقررنا الخوض فيه من خلال السعي إلى تحقيق تأثير تعاضديّ  بالتعاون مع أصحاب الرؤية والمصلحة المحليين والإقليميين  من المجتمع المدني، القطاع الخاص، المؤسسات التعليمية، ولاعبين آخرين في هذا المجال".

ويوضح أنه "لطالما عوّل لبنان على الشّركات الصغيرة والمنشآت الصغيرة والمتوسطة، ولكن في ظلّ الأزمات المتلاحقة التي عصفت بلبنان، كان هناك تعثّر شديد. من هنا، يطمح المسرّع لإعادة ضخ الحياة في شريان الاقتصاد اللبناني من خلال هذه المنشآت وانطلاقًا من  إيماننا بدور رواد الأعمال بالاضطلاع بهذا الدور الذي تحتاجه البلاد".


 

 

 



الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم