الجمعة - 30 تموز 2021
بيروت 28 °

إعلان

احتفالات تعمّ المناطق في العيد... "فليُكن الميلاد سبيلاً للخلاص" (صور)

المصدر: "النهار"
سنعيّد برغم الألم (تعبيرية- أ ف ب).
سنعيّد برغم الألم (تعبيرية- أ ف ب).
A+ A-
يحلّ عيد الميلاد هذا العام مثقلاً بالأزمات الاقتصادية والمعيشية والصحية الفادحة التي يرزح لبنان تحت وطأتها منذ أشهر طويلة. يحاول اللبناني البحث عن بصيص أمل في عيد الميلاد، عيد الرجاء والمحبة والسلام، علّه يكون سبيلاً للخلاص من هذه العتمة، والخروج نحو الضوء. احتفالات متفرّقة في المناطق، مبادرات كبيرة وصغيرة، تحاول رسم البسمة على شفاه الأطفال في العيد، علّه يكون عيداً مباركاً لا حزن فيه.
 
موكب سيارات ميلادي لـ"القوات" في منطقة جزين

نظمت "القوات اللبنانية" منطقة جزين موكبا ميلاديا سيارا جال في بلدات المنطقة، مع فرقة موسيقية وبابا ناويل، لمناسبة عيد الميلاد.

وبحسب بيان صادر عن جهاز الاعلام والتواصل في الحزب، فإن "الجولة تخللتها أجواء احتفالية، حيث أدخل القواتيون بهجة العيد الى قلوب الأطفال".
 
 
"جمعية المبرّات الخيرية" و"جمعية Sphere" ينظمان نشاطاً ميلادياً لـ120 عائلة متضررة من انفجار بيروت

في إطار حملة "قلبي ع قلبك"، وفي أجواء عيد الميلاد المجيد، نظّمت "جمعية المبرّات الخيرية" و"جمعية Sphere " نشاطاً ميلادياً بعنوان "نشر المحبة- Spread Of Love"، في مدرسة القديسة تريز التابعة لراهبات المحبة-اللويزة، في منطقة كليمنصو.

استهدف النشاط 120 عائلة متضررة من انفجار بيروت، وتضمّن ألعاب خفّة للساحر داني مع الأطفال، تلاها أناشيد كشفية وألعاب ترفيهية متنوعة، نظّمها منشّطون من كشافة المبرّات.

وفي الختام تم توزيع حصص تموينية وملابس وأحذية على العائلات بدعم من جمعية "Container Of Love"
 
 

ريسيتال ميلادي في البترون بحضور وهبه

نظّمت "الطاقة الاغترابية اللبنانية"، ريسيتالاً ميلادياً في بيت المغترب اللبناني في مدينة البترون، برعاية وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال شربل وهبه وحضوره إلى الوزير السابق للبيئة فادي جريصاتي، قائمقام البترون روجيه طوبيا، رئيس إتحاد بلديات منطقة البترون مرسيلينو الحرك، رئيس منتدى السفراء فريد سماحة، قنصل لبنان في البرازيل بودي قزي، قنصل لبنان في أفريقيا طوني دحدح، وعدد من الدبلوماسيين.

 
يوم ميلادي لمؤسسة الطوارىء في طرابلس

نظمت مؤسسة الطوارئ في طرابلس يوما ميلاديا، بالتعاون مع جمعية SOS CHRETIENS D'ORIENT، وجمعية Les Amis du Monaco au Liban، حيث سيتم توزيع الهدايا على الاطفال إضافة الى غداء ميلادي لألفي شخص.

وقالت رئيسة المؤسسة مايا حبيب حافظ: "مؤسستنا تهتم ب600 عائلة في المجال الغذائي، وأردنا اليوم رغم الظروف الاقتصادية والاجتماعية والصحية التي نمر بها في وطننا الحبيب لبنان، أن نزرع البسمة لمناسبة عيد الميلاد المجيد على وجوه أبناء المؤسسة والعائلات التي نهتم بها".

أضافت: "في هذا النهار الميلادي سنوزع هدايا على الاطفال المسجلين في المؤسسة والتي قدمتها جمعية SOS CHRETIENS D'ORIENT، وجمعية Les Amis du Monaco au Liban، وتم إرسالها من الخارج الى لبنان، وكان لطرابلس حصة منها".

وتابعت: "أما الغداء الميلادي فهو تقدمة Fondation CMA CGM، وسنطعم ما يقارب الألفي شخص في طرابلس، وسننظم هذا اليوم الميلادي بمساعدة هذه الجمعيات، آملين أن نزرع البسمة على وجوه المشاركين".
 
أمسية ميلادية في عكار

تحت عنوان "ميلادك سيدي ثورة حب وسلام ورجاء للناس أجمعين"، استضاف الشيخ ياسين علي حمد جعفر، وبمبادرة خاصة ومميزة منه في دارته في محلة كرم شباط- عكار، امسية ميلادية روحية احياء لعيد ميلاد السيد المسيح بمشاركة وجهاء وفعاليات ال جعفر، وفعاليات بلدة القبيات والجوار، احياها الخوراسق الياس جرجس ممثلا للمطران يوسف سويف راعي ابرشية طرابلس المارونية ، رئيس رابطة كاريتاس لبنان الاب ميشال عبود. وتخللها ترانيم ميلادية لجوقة الترانيم المؤلفة من بيار انطون وهلا فارس وعازف الاورغ فادي جبرايل.

حضر الامسية ايضا النائب هادي حبيش ونقيب الصيادلة في لبنان غسان الامين،اللواء في الجيش اللبناني ميلاد اسحق، رئيس اتحاد بلديات عكار الشمالي رئيس بلدية القبيات عبده مخول عبده،رئيس مجلس البيئة في القبيات عكار الدكتور انطوان ضاهر،وشخصيات عسكرية وامنية وفعاليات حزبية وسياسية ورجال دين وراهبات وحشد من ابناء المنطقة وناشطون بيئيون.
 
 
 
سوق ميلادي في القبيات

افتتحت "مؤسسة إنسان" في بلدة القبيات-عكار، سوق الميلاد Marche de Noel، للسنة الثانية على التوالي، قرب مغارة وشجرة الميلاد وسط البلدة، بالتعاون مع بلدية القبيات وبالتنسيق مع خلية الأزمة فيها التي تتولى الاشراف على حسن تطبيق الارشادات والتدابير الصحية الوقائية للحد من تفشي كورونا.

ويقول رئيس المؤسسة ميشال عبده إنّ السوق يتضمن 6 كيوسكات من الخشب المسبق الصنع وسهلة التركيب تقدمها المؤسسة مجاناً للمنتجين من أبناء البلدة، من شأنها إتاحة الفرصة المجانية للجميع لعرض منتجاتهم الزراعية والصناعية الغذائية والحرفية المحلية للمساهمة في تنشيط الحركة الاقتصادية في موسم الاعياد المجيدة. ويساعد قدر الامكان في تخطي الأزمة الاقتصادية.

كما يخلق السوق مساحة فرح لالتقاء الأهالي وأطفالهم بما يضفي بهجة للعيد مع الالتزام بالاجراءات الصحية المتخذة .

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم