الأربعاء - 23 حزيران 2021
بيروت 27 °

إعلان

بالصور والفيديو: الضيف الأبيض يكلل الجبال... "الدفا عفا بالبيت"

المصدر: النهار
تصوير وسام اسماعيل.
تصوير وسام اسماعيل.
A+ A-
غطت الثلوج المناطق اللبنانية، فحل الضيف الأبيض "زائراً لطيفاً" في زمن كورونا، ولو لم يربط الجرد بالثلج كما يقول المعمرون لكنا أمام سيول جارفة وفيضانات عارمة تأخذ في طريقها الأخضر واليابس لغزارة المتساقطات في الساعات الماضية جرداً وساحلاً.
 
فالعاصفة اشتدت ليلاً وفجراً ولا تزال مستمرة وتتساقط الثلوج على ارتفاعات مختلفة حسب اشتداد العاصفة وتبدلها بين منطقة وأخرى. ففي الضنية وصل الثلج إلى ارتفاع 800 متر. وفي بشري وإهدن وتنورين وصل الأبيض إلى ارتفاع 1100 متر حالياً ويتمدد نزولاً حسب سرعة الرياح.
الطرقات كلها سالكة بحذر والضباب الكثيف ينتشر في كل المناطق الجردية كافة.
 
وفي السواحل تتقطع الأمطار الغزيرة لكن كميتها كبيرة جداً وقد تساقط البرد في العديد من الأماكن.
 
 
بحمدون وصوفر بعدسة حسام شبارو
 
 

 
عكار
وفي عكار غطت الثلوج كامل المرتفعات الجبلية ابتداء من 1200 متر ارتفاعاً عن سطح البحر وما فوق وسط تدن ملحوظ في درجات الحرارة.

وأفاد رئيس مركز جرف الثلوج في منطقة جرد القيطع أعالي عكار خالد ديب بأن جرافات وزارة الأشغال العامة واتحاد بلديات جرد القيطع وبلدية فنيدق باشرت العمل منذ الصباح وأعادت فتح طرقات حرار بيت يونس القريات القرنة بيت أيوب مشمش فنيدق التي تعتبر سالكة أمام السيارات بالاتجاهين.

ولفت إلى أن سماكة الثلج في بلدة فنيدق بلغت 15 سنتمتراً. وأعادت الجرافات أيضاً فتح طريق فنيدق القموعة التي أصبحت سالكة أمام السيارات المجهزة بسلاسل معدنية. 

وأشار ديب إلى أن طريق وطى مشمش- مرجحين - الهرمل مقطوعة بسبب سماكة الثلوج، وكذلك طريق القموعة – الشمبوق – القبيات - بيت جعفر.

هذا وأفاد الدفاع المدني في القبيات بأن طريق القبيات بيت جعفر الهرمل تعتبر مقطوعة اعتباراً من محلة المخزن.

ويشار إلى أن الرياح العاصفة والأمطار الغزيرة التي تساقطت ليلاً فاقمت من الواقع المأسوي في القرى والبلدات الساحلية من ببنين-العبدة وحتى العريضة مروراً ببلدات الشيخ زناد وتلبيبة والكنيسة والسمونية والسماقية وحكر الضاهري والمسعودية وتل عباس الشرقي، بفعل السيول التي فاضت من مجريي النهر الكبير ونهر الأسطوان ودخلت الأراضي والممتلكات والبيوت وتسببت بأضرار وخسائر كبيرة.

كما أن مياه أقنية الري في البارد وباقي أقنية تصريف المياه الشتوية قد فاضت بمياه الأمطار لتغمر الطرقات والساحات في العديد من بلدات عكار في منطقتي القيطع والشفت والدريب.

وتعمل البلديات على فتح الأقنية وتعزيل الوحول من على الطرقات لتي تحولت إلى بحيرات من العبدة إلى مفترق بلدة برقايل، ومفترقي منيارة وبلدة خريبة الجندي - كوشا.

أما في منطقة وادي خالد فإن فيضان المياه قد غمر الحقول في سهل البقيعة وفاقمت السيول من واقع حال الطرقات السيئ أساساً.
 
 
بعلبك
وفي بعلبك أثبت كانون مجدداً أنه "فحل الشتاء" وأنه شهر خزين الأرض. تراخت خلال ساعات الليل حبات النفناف الأبيض لتلبس مدينة بعلبك وقلعتها الأثرية ثوبها الأبيض، وفي وقت شهدت بعلبك تساقطاً للثلوج منذ الثامنة صباحاً، شهدت القرى الجبلية في المنطقة على السلسلتين الشرقية والغربية، تراكماً للثلوج وتشكّلت طبقة من الجليد جراء بلوغ درجات الحرارة أدنى مستوياتها، بحيث بلغت 3 تحت الصفر. وقطعت الطرق الجبلية المؤدية إلى اليمونة وعيناتا الأرز عند السلسلة الغربية، وحام ومعربون الخريبة وطفيل الحدودية عند السلسلة الشرقية. وتهافت المواطنون للتزوّد بالمحروقات من أجل التدفئة.

وقد بلغت سماكة الثلوج داخل المدينة حوالي 10 سم، مترافقة مع تدنٍّ كبير في مستوى درجات الحرارة، لتزيد عن 40 سم في القرى الجبلية التي يزيد ارتفاعها عن 1200 متر.
 
 
وحلت العاصفة الثلجية "خفيفة نضيفة" على البقاع الأوسط، أبهجت القلوب المتعطشة للثلوج، وسّرت عن نفوس العائلات المحجورة في بيوتها. إلا أن الثلج كان حافزاً أيضاً لخروقات لإجراءات الحجر، لجهة التنقل، بحيث شهدت الأعالي حركة سير لمركبات وآليات أقلّت أفراداً وعائلات في مشوار تحت الثلج الذي كان أكثر كثافة في ضهور زحلة، بدءاً من حزرتا وقاع الريم. 
 
كما أن الحجر الذي يلزم كل أفراد العائلة ملازمة المنزل ليلاً نهاراً، والعاصفة الثلجية التي تستوجب ابقاء المدافىء موقدةٌ نيرانها ساعات طويلة، يترجمان زيادة في إستهلاك المازوت والحطب لللتدفئة، وبالتالي ستظهر مفاعيله قريباً تزايد في الطلب على مواد التدفئة قبل نهاية الشهر.
 
الشوف
 
تصوير مروان عساف
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم