الإثنين - 17 أيار 2021
بيروت 23 °

إعلان

اغتيال الناشط السياسي لقمان سليم داخل سيارة مستأجرة... 5 رصاصات أنهت حياته (صور)

المصدر: "النهار"
سيارة لقمان سليم في مكان الاغتيال.
سيارة لقمان سليم في مكان الاغتيال.
A+ A-
صيدا- أحمد منتش
 
في ظلام الليل ومكان منعزل بعيداً من الأنظار والضوضاء، أختار الجناة ارتكاب جريمة اغتيال الناشط السياسي لقمان محسم سليم (59 عاماً) المعروف بمعارضته الدائمة والمعلنة لنهج "حزب الله" وسلاح المقاومة منذ أكثر من عقدين.

مكان الاغتيال طريق فرعي قبل المدخل الرئيسي الغربي لبلدة العدوسية في الزهراني جنوب صيدا بمحاذاة أوتوستراد صيدا –الزهراني صور. طريق تغطيها أشجار الحمضيات وأغصان القصب، غالباً ما يسلكها الا بعض أبناء المنطقة. وأما توقيت ساعة الصفر، كانت قرابة الساعة الحادية عشرة قبل منتصف الليل، واستاداً إلى ما شاهدته عدسة "النهار"، فإنّ سيارة المغدور من نوع "تويوتا كورولا" سوداء اللون مستأجرة كانت مركونة إلى جانب الطريق الفرعي من الجهة الشرقية ومقدمتها باتجاه الشمال. وحسب معلومات "النهار"، فإنّ الجناة كمنوا لسليم على هذه الطريق وبعد توقيفه سارعوا على الفور إلى فتح باب سيارته وأطلقوا من مسافة قريبة جدّاً 5 رصاصات أصابت ثلاثة منها رأسه والرصاصات الباقية توزعت بين رقبته وصدره وظهره، كما أوضح الطبيب الشرعي عفيف خفاجة الذي عاين الجثة قبل نقلها إلى براد مستشفى صيدا الحكومي، فيما ظهر داخل سيارته التي وضعت في حراسة عناصر مخفر زفتا بقعة كبيرة من الدماء تغطي وسط المقعد الإمامي جنب السائق حيث هوى رأسه عليه بعد اطلاق الرصاص. وتردد أنّ الجاني وجه لكمة قوية على رأس سليم لدى محاولته سحب مسدسه، كما ظهر داخل السيارة فردتي حذاء أسود وكتاب تم تغطيته، فيما أفيد عن عدم فقدان أي أوراق خاصة بالمغدور.

وأجمعت المعلومات أنّ سليم كان عائداً من مزرعة نيحا في بلدة صريفا – قضاء صور حيث كان في زيارة عائلية لصديقين له، ورجّحت بعض المعلومات أن الجناة ربما اقتاده سليم من مكان تواجه وخطفه واجباره على سلوك الطريق التي أوصلتهم الى المكان المظلم وغير المرئي لاغتياله ووضع حد لحياته وإسكات مواقفه واعتراضاته.
 


الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم