السبت - 20 تموز 2024

إعلان

نصرالله يخفّض من احتماليّة الحرب الشاملة... وهذه مهمّات "نصر" و"عزيز" جنوبي الليطاني

المصدر: "النهار"
أمين عام حزب الله حسن نصرالله
أمين عام حزب الله حسن نصرالله
A+ A-
تزامنت كلمة الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله مع خرق الطيران الحربي الإسرائيلي لجدار الصوت الأمر الذي أثار بلبلة لدى اللبنانيين الذين سمعوا الصوت في مختلف المناطق اللبنانية، وبينهم جمهور الحزب الذي يتابع في مجمع الإمام المجتبى بالضاحية الجنوبية لبيروت تأبين القيادي محمد نعمة ناصر الذي اغتيل جنوبي لبنان الأسبوع الماضي، 
 
وأكد نصرالله في كلمته أن حزب الله ماض في معركته إلى حين توقف العدوان على غزة.
 
وتحدث عن مهمات قياديين في الحزب اغتالتهما اسرائيل وكانا يتسلّمان منطقة عزيز ومنطقة نصر في جنوبي لبنان. قال: " وحدة "نصر" ووحدة "عزيز" في حزب الله تعبير عن تقسيم جغرافي عسكري لمنطقة جنوب الليطاني".
 
وقال: " القائد أبو نعمة شارك في الخطوط الأمامية في حرب تموز عام 1993، وكذلك في سوريا وذهب مع قاسم سليماني إلى العراق لمحاربة داعش".
 
 
 
وأضاف: "أهداف معركتنا تتحقق يوماً بعد يوم والعدو يقر بذلك من خلال استنزافه وجيشه على كل الصعد. والتزامنا بمعركة طوفان الأقصى كان حاسماً ونهائياً منذ اليوم الأول وليس لمعركتنا في الجبهة اللبنانية اسم خاص. كما أن إسرائيل غير قادرة على إخلاء الشمال بسبب خوفها من تسلل مجموعات الحزب ولا سيما مع خسارة تجهيزاته التجسسية".
 
وتابع: "الأطراف في الخارج باتوا يدركون أن وقف الجبهة في الشمال مرتبط بوقف العدوان على غزة. والجيش في إسرائيل يعاني من نقص في العديد ومضطر لإجبار الحريديم على التجنيد".
 
وعن علاقة حزب الله مع حماس، قال: "ما ترضى به حماس في المفاوضات نرضى به جميعاً".
 
 
ولفت إلى أنه: "نحن أمام جيل جديد من القادة الإسرائيليين النرجسيين المستعدين للتضحية بكل شيء في سبيل بقائهم في السلطة. وحماس تفاوض باسمها وباسم فصائل المقاومة وكل محور المقاومة وما ترضى به حماس نرضى به جميعاً. ولم نطلب أن تنسق معنا حركة حماس بشأن المفاوضات ونؤيدها بكل قراراتها ومعها إلى آخر الخط".
 
وقال نصرالله: "في حرب تموز كان هدف إسرائيل سحق حزب الله وفي الحرب الحالية خفضت التهديد لأنها تدرك حجم القوة العسكرية للحزب وبالتالي لم تعد تأتي على ذكر الحرب الشاملة".
 
وأضاف: "الإسرائيلي عالق في مساحة 27 كلم في رفح، فكيف يجرؤ على دخول لبنان؟  رماتنا ماهرون وقبضاتنا كثيرة وصواريخنا أكثر ولكن إذا حصل اتفاق على وقف إطلاق النار في غزة جبهتنا ملتزمة بإيقاف إطلاق النار لأننا جبهة إسناد".
 
 
 
 
 
 
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم