السبت - 27 شباط 2021
بيروت 20 °

إعلان

صباح الخميس: "وراثة الكوارث" و"على الأرض السلام"... لا لبنان جديداً

المصدر: "النهار"
عاصفة (تعبيرية أ ف ب).
عاصفة (تعبيرية أ ف ب).
A+ A-
صباح الخير، إليكم أبرز مستجدات الخميس 31 كانون الأوّل 2020

مانشيت "النهار" اليوم جاءت بعنوان:
2021 وراثة الكوارث ام قبس الانفراج؟
ليس السؤال ماذا تراهم اللبنانيون يقولون في وداع هذه السنة وكيف سيودعونها وباي انطباعات سيستقبلون السنة الجديدة ، بل الأصح هل تركت السنة الآفلة أنفاسا كافية بعد لدى اللبنانيين للتطلع ببقايا امل الى السنة الجديدة ؟ عند منتصف هذه الليلة تطوي السنة 2020 صفحتها الأخيرة في سجل عالمي وكوني تاريخي كاحدى أسوأ الأعوام التي عرفتها البشرية قاطبة نظرا الى الحدث الأحادي الذي وحد العالم في تداعياته الكارثية المشؤومة وهو انتشار جائحة كورونا في كل العالم مخلفة تداعيات إنسانية وبشرية واقتصادية مخيفة . واذا كانت السنة الآفلة ستسجل في خانة أسوأ الاحداث التي عرفتها البشرية فان ذلك سيضاف الاف المرات حجم الامال المعلقة على السنة الوافدة 2021 خصوصا وسط احتدام صراع وسباق خيالي لا يصدق بين اتساع الانتشار الوبائي في كل العالم مع تسجيل سلالات متطورة جديدة للفيروس وبدء عمليات التلقيح ضد كورونا في الكثير من الدول .
 
وفي افتتاحيتي "النهار" اليوم:

كتب الوزير السّابق سجعان قزي:
رَجلُ العام وبطريركُ الحِياد
أحدُ المعاييرِ الأساسيّةِ لاختيارِ شخصيّةِ العام ـــ رجلٍ أو امرأةٍ ـــ أن يكونَ دورُها ذا تأثيرٍ في الحاضرِ وفي المستقبلِ أيضًا، لكي يَجدَ فعلُ الاختيارِ مُبرِّرًا في التاريخِ. وأصلاً: مَن يَمكُثون في التاريخِ هم الخالِدون بمواقِفِهم لا العابرين بمناصِبِهم. فكم مَنصِبٍ راحَ بصاحبِه إلى النِسيانِ. تَوسَّمتُ بالكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، بطريركِ موارنةِ لبنان وأنطاكية وسائرِ المشرق، شخصيّةَ لبنان 2020. لو اسْتأنَسْتُ برأيِ غِبطتِه حِيالَ اختيارِه لأجابَ بتواضعِ رجلِ الله: "لـمَ أنا؟ ما قُمتُ إلا بواجبي تجاهَ ربّي وشعبي". كان يُمكنُ أن نختارَ رمزَ العام في لبنان ضحايا مرفأِ بيروت، أو المرفأَ بذاتِه، أو مدينةَ بيروت المهدَّمة، أو رجالَ ونساءَ الدفاعِ المدنيِّ والصليبِ الأحمر الّذين أنقذوا البشرَ والحجَر، أو مجموعات الشبابِ الّذين نَظّفوا الشوارعَ ووزّعوا الإعانات، أو فِرقَ المهندسين الّذين رمّموا مجّانًا. كان يُمكن أن نَختارَ أيضًا الطِفلَ سُفيان الذي، بعدما مات على القارب، رماه والدُه في البحر، أو إحدى شخصيّاتِ الثورةِ لو أفرزت الثورةُ قائدًا أو قيادة، أو لبنانَ البلدِ بما عانى. ليس رجلُ العامِ دائمًا رجلًا أو امرأة.
 
وكتب المطران كيرلس بسترس: "وعلى الأرض السلام"
اليوم الأوّل من كلّ سنة هو اليوم العالميّ للسلام. السلام هو حلم جميع الناس وجميع الشعوب، ولا يزال إلى الآن حلمًا. فتاريخ البشريّة هو تاريخ صراعات بين البشر وحروب بين الشعوب. لكنّ الله قد خلق البشر ليعيشوا بسلام بعضُهم مع بعض. فالسلام هو من صفات الله، وهو من مكوّنات الإنسان الذي خُلِق على صورة الله ومثاله. لكنّ الخطيئة التي يرتكبها البشر تُبعِدهم عن الله وتُبعِدهم بعضهم عن بعض. كما تُبعِد الإنسان عن ذاته، فيعيش في تناقض داخليّ بين ما يريد أن يكون وما هو عليه في الواقع. جاء يسوع المسيح ليُعيد السلام للإنسان وللبشريّة جمعاء. هذه رسالته كما عبّر عنها نشيد الملائكة يوم ميلاده: "المجد الله في العلى وعلى الأرض السلام للناس الذين بهم المسرّة" (لوقا 14:2).

وفي مقالات اليوم، كتب غسان حجار: هل يعود تأخير الحكومة بالنفع على باسيل؟
لا شك في ان التأخير في استيلاد الحكومة العتيدة لا يفيد البلد في شيء، إلا بعض اطراف تراهن على معطيات خارجية، وحساباتها الاقليمية ربما تنعكس على شكل الحكومة المنتظرة. لكن ربط الحكومة بتسلم الرئيس الاميركي الجديد جو بايدن مقاليد الحكم، يدعو الى بعض السخرية، لان فيه استخفافا بعقول اللبنانيين، اذ كما قال الممثل المقيم للامين العام للامم المتحدة في لبنان يان كوبيتش في تغريدة قبل يومين "انه لبنان وليس اميركا".
 
وكتب سركيس نعوم: لا لبنان جديداً قبل "انهيار" لبنان القديم ولبنان "المُجدَّد"!
الكرسي الرسولي في الفاتيكان قادر على القيام بعجائب في رأي مسيحيّي لبنان أو قسمٍ مهمٍّ منهم. لهذا السبب يُطالبه باستمرار قادتهم السياسيّون والدينيّون بمساعدتهم على الخروج من الحال المأسويّة التي يعيشون فيها، كما يعيش فيها أيضاً مُسلموه على تنوُّع طوائفهم والمذاهب. لكنّ زمن العجائب ولا سيّما السياسيّة منها ولّى منذ زمن طويل. لا يعني ذلك أنّه لا يمتلك ما يُمكّنه من التدخّل مع الدول الكبرى في العالم والدول الكبرى في الشرق الأوسط لكي تنظر إلى مأساة اللبنانيّين بعين العطف، وتُقدّم إليهم العون الذي يُتيح لهم إعادة بناء دولتهم واستعادة استقرارهم وأمانهم. علماً أنّهما تَهدَّدا أو بالأحرى تزعزعا أكثر من مرّة منذ الاستقلال عام 1943، ولم يقم حكّام لبنان وسياسيّوه وأحزابه بما يلزم لترتيب أوضاعه على نحوٍ يحول دون تكرار اهتزاز أمنه واستقراره ووحدته الوطنيّة والعيش المُشترك بل الواحد بين شعوبه المسلمة كما بينها وبين شعبه المسيحي.

وكتبت روزانا بومنصف: مراجعة نقدية لسياسة العهد وتياره
ماذا يستفيد اللبنانيون ولا سيما منهم المسيحيون الحلفاء لـ"حزب الله" من كل كلام الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله في حديثه الصحافي الاخير؟ يسأل ديبلوماسيون مراقبون على خلفية ان مضمون كلام نصرالله اكد ما يعرفه الجميع عن مدى ارتباطه بطرف اقليمي وخدمة اهدافه في شكل واضح وصريح من دون اي لبس وهو ينفذ مشروعا استراتيجيا لهذا الطرف قد يتقبله البعض او لا يتقبله ولا يؤيده، لكن اين مصلحة المسيحيين، والقول بالمسيحيين وليس بالتيار العوني وحده، كون الاخير يسيطر حاليا على غالبية الحصة المسيحية في السلطة؟ ولماذا قد يكون التيار يحمل هذا العداء لزعامات الطائفة السنية تماما كما كان يمارسه اميل لحود في اتجاه الرئيس الراحل رفيق الحريري فيما يهتم نصرالله سواء عن صدق نية او عن مناورة لتاكيد حسن العلاقة مع الرئيس سعد الحريري وابعاد كأس الخلاف السني الشيعي ؟
 
وكتب جهاد الزين: 2021: التافه ترامب وداعاً
يذهب بالنتيجة كأنه يُطرد طردا. حتى الأعمال - الإنجازات المهمة والباقية التي أشرف عليها يمكن فصلها عنه وكأنه لم تكن له علاقة بها. طرد ترامب من البيت الأبيض ليس لحظة معقّدة. إنها لحظة بسيطة بقدر قوة دلالتها: الدولة المحترمة أكبر من أي حاكم وبالذات أكبر من رئيس صدفة أُمّي وجاهل ويحتقر الثقافة يُسمّى دونالد ترامب. كان يمكن أن يكون في أي منصب رئاسي: رئاسة بلدية، رئاسة شرطة مدينة أو قرية(على اعتبار أن هذا المنصب منتخَب في الولايات المتحدة: الشِريف) رئاسة نادي رياضي، ما عدا أن يكون رئيسا للدولة وأي دولة؟ العظمى في العالم. ولم تكن نقطة النهاية الحاسمة فقط في خسارته الانتخابات، قبل ذلك خلال سنواته الرئاسية الأربع عبر ما تعرّض له من ضغط رجال عاقلين في إدارته عسكريين وديبلوماسيين ومستشارين عرّضوا كراماتهم الشخصية للإهانة منه ولكنهم بالنتيجة ضبطوه بصورة من الصور.
 
وكتب حياة أبو فاضل: عشرة بالمئة
الحقيقة أن الإنسان، إنسان اليوم، قطع ملايين السنين من الزمن حتى بلغ ما بلغه من تطور وعي نشهد على مظاهره المتناقضة، فهي تثير الإعجاب أحياناً كثيرة، كما تثير العجب أحياناً أكثر، فنوافذ العلم فتحت على حقائق مذهلة أخذت الى معرفة تتطوّر باستمرار، منها المُشرق ومنها ما يضع حداً لاستمرار الحياة. وها إنسان الكرة الأرضية يشبه في زوايا كثيرة جدّه الإنسان الأول، يسيطر هنا ويظلم هناك، ويصادر هنا طامعاً بهناك.

وفي المقالات أيضاً، كتب عقل العويط: في هذا الليل الأخير من 2020 فلتحلّ عليكم لعنات السماء والأرض أجمعين
على سبيل الافتراض، طلب منّي قتلى العام 2020 اللبنانيّون، واليتامى، والأرامل، والثكالى، والمشرّدون، والفقراء، والجياع، والمرضى، و"المشرحطون" على الطرق، والنائمون تحت الجسور، والموؤودة قلوبهم، والمسروقة أحلامهم وأمانيهم، والأهالي، أنْ أكتب مقالًا ألعن فيه – على طريقة أنبياء العهد القديم – مَن يستحقّون أنْ تحلّ عليهم لعنات السماء والأرض على السواء. طلبوا منّي، يا ربّ، أنْ ألعن باللغة فحسب. وها أنا، على سبيل الافتراض أيضًا، أتسلّل حاملًا "لعنتي" إلى كلّ مَن تسبّب، مباشرةً أو في طريقةٍ غير مباشرة، بالمآسي التي حلّت بلبنان، راجيًا، قبل أنْ ينسدل ستار الكلمات على هذه السنة المشؤومة الآفلة، أنْ يكتمل "ثأر" اللغة، وخصوصًا في القصور والسرايات والمواخير والحصون المرئيّة والخفيّة، المعلومة وغير المعلومة، التي يجتمع فيها المسؤولون، وكلٌّ من هؤلاء حيث...

أمّا أحمد عياش فسأل: هل طلب نصرالله من دياب عدم تفقد العنبر 12؟
لم يجب رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب بالأمس عن أخطر سؤال: من هو المسؤول في "حزب الله" الذي طلب منه عدم زيارة مرفأ بيروت قبل الانفجار الرهيب في 4 آب الماضي، بل ذهب إلى التشكيك في القرار الاتهامي الذي أصدره قاضي التحقيق العدلي فادي صوّان والذي طاوله، كما طاول ثلاثة وزراء سابقين ينتمون إلى فريق 8 آذار. ومن تابع النص الرسمي، لما أسمته الوكالة الوطنية للإعلام "دردشة مع الإعلاميين"، يتبين له أن الرئيس دياب تابع مقابلة الأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصرالله التلفزيونية الأخيرة، قبل أن يهاجم التحقيق القضائي حيث وضع نصرالله كل المسؤولية على ما أسماه "الدولة المرتبكة".لم يلقَ كلام زعيم "حزب الله" في "حوار العام" مع قناة "الميادين" قبل أيام حول انفجار المرفأ أي اهتمام، والسبب يعود إلى أن نصرالله خصص بضع دقائق لهذا العنوان في آخر المقابلة التي طالت لنحو 4 ساعات وتركزت في مجملها على الذكرى السنوية الأولى لاغتيال الجنرال قاسم سليماني قائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري الإيراني الذي يضم في صفوفه "حزب الله".
 


وسأل رضوان عقيل: استبعاد الحرب والعقوبات ... في زمن بايدن؟
إذا كان 31 كانون الاول اليوم الاخير من سنة 2020، فإن موعد اختتام "السنة السياسية" في لبنان والمنطقة يحلّ في 20 كانون الثاني المقبل مع انتهاء ولاية الرئيس الاميركي دونالد ترامب في البيت الابيض ليسلّم الراية الى غريمه الديموقراطي جو بايدن. وعندئذ يتضح مسار جملة من الملفات الساخنة وكيفية مقارباتها، وأبرزها العالقة على خط واشنطن - طهران. صحيح ان عقدة تأليف حكومة الرئيس سعد الحريري هي محلية، إلا ان حبائلها لا تخلو من التأثيرات الخارجية المفتوحة على قنوات اميركية واوروبية وايرانية وعربية. ويترقب الجميع كيف سيختم ترامب رحلته الرئاسية وأي قرارات ستحمل توقيع ادارته والصقور في فريقه الذين يتوزعون في حلقته الضيقة، الى البنتاغون ووزارة الخزانة، لأن الكلام لم يُحسم بعد حول ما اذا كانت الادارة الاميركية ستصدر عقوبات في الايام المقبلة على شخصيات لبنانية بحجة تعاونها او تقديمها خدمات لـ"حزب الله"، او استهداف اسماء سرقت وافسدت في وزارات...

وكتبت روزيت فاضل:"النهار" تنشر أبرز مواد قانون تجريم التحرش الجنسي رادع تشريعي في مجتمع ذكوري بامتياز والعبرة في التطبيق!
على رغم أننا نعيش في مجتمع ذكوري بامتياز، صادق مجلس النواب في جلسته الأخيرة على اقتراح قانون يرمي الى تجريم التحرش الجنسي بكل أشكاله وأماكن وقوعه بما في ذلك الوسائل الإلكترونية، مع أخذ ضرورة تأهيل ضحايا هذا الجرم في الإعتبار. هذه الخطوة المهمة شكلت سابقة ينبغي التنويه بها، لجهة كسب جولة أساسية في معركة لتحقيق عدالة إجتماعية غير إنتقائية، ولاسيما من خلال كسر صمت الضحية - الناجية والمتحرَّش بها ورفض استضعاف المرأة ورفع كل أنواع الظلم والإبتزاز عنها، شرط أن تكون العبرة في التطبيق بعد نشر القانون في الجريدة الرسمية. من هو المتحرش؟ وصف الموقع الإلكتروني لجمعية " كفى" المتحرش بأنه قد "يكون المار على الرصيف الذي نصادفه يومياً، الشرطي، سائق سيارة الأجرة اللطيف المُبتسم، الجار الذي بدا ودوداً، ابن الخالة أو العمّ الذي يحرص على أن يمضي مع قريبته أوقاتاً مسلية، هو الأستاذ، أو المدير، أو الزميل، هو أي رجل يملك سلطة في مساحة ما، يظهرها ويستغلها ويمارسها على من هو دون حدود سلطته".أما نسبة ارتفاع جرائم الإبتزاز الجنسي المندرج ضمن هذا القانون، فقد نشر الموقع الرسمي لقوى الأمن الداخلي بياناً عن "هذه الجرائم، التي ارتفعت بنسبة بلغت 184% في مرحلة تنفيذ قرار التعبئة العامة".

وفي قسم الاقتصاد:
كتب موريس متى: ضياع في آلية تطبيق الإعفاء من رسوم الميكانيك سعد لـ"النهار": 768 ألف مركبة لم تُفحص في 2019
أقر مجلس النواب في جلسته التشريعية الاخيرة اقتراح القانون الذي قدمه النائبان ياسين جابر وأمين شري، والهادف الى إعفاء جميع المركبات الآلية الخصوصية والعمومية والدراجات النارية والمركبات الآلية المعدّة للإيجار من رسم السير السنوي للعام 2020 – 2021. أقرّ المجلس قانون الإعفاء من رسوم الميكانيك، في جلسته التي عقدت في21 كانون الأوّل الجاري. إلاّ أنّ هذا القانون المعجل المكرّر، والمؤلّف من مادة وحيدة، لم يعطِ الإجابات الشافية عن كلّ الأسئلة. فوفقاً للصيغة التي أقر بها القانون، لم يكن هذا الإعفاء شاملاً وبنسب كاملة، وبحسب النّص، فإن الإعفاء الكامل بنسبة 100% يطاول فقط الآليات العمومية وباصات نقل الركاب والسيارات المخصصة للتأجير عن سنة 2020، ومَن دفع الرسم يعفى من المبلغ الذي كان سيدفعه في 2021. أمّا بالنسبة إلى الآليات الخصوصية، والدراجات النارية الخصوصية، فستعفى بنسبة تراوح ما بين 70 و90 في المئة، حيث حُدّدت نسب الإعفاء وفق تاريخ صنع السيارة وعدد الأحصنة والارقام المميزة، مع أخذ الوضع الاجتماعي للمواطنين في الاعتبار، ومنها من لم يطاولها الإعفاء إطلاقاً مثل السيارات المصنوعة بعد العام 2004 والتي يفوق عدد أحصنتها الـ51 حصاناً، والسيارات المصنوعة بعد العام 2012 ويفوق عدد أحصنتها الـ30 حصاناً.

وفي قسم الصحة :
تحديد أنواع الفطر البريّ علم وخبرة... لا تتهوّروا في استهلاكها دون معرفة!
بعد حالات التسمّم التي سُجلت في لبنان في الآونة الأخيرة نتيجة تناول بعض أنواع الفطريات البرّية، وفي ظلّ غياب التوثيق الكامل لكلّ أنواع وخصائص الفطريات في لبنان، والمعتقدات الخطأ عن بعضها التي تستند إلى تجارب الناس لا إلى العلم والمعرفة، كان لا بدّ من إطلاق صرخة للتوعية إلى مخاطر استهلاك بعض الأنواع السامّة.
 
وفي قسم اللايف ستايل كتبت فاطمة عبدالله: شاشة - حاتم علي... "التغريبة السورية"
الموت حقّ، لكنّ موتاً طال حاتم علي وهو في جوهر العطاء، يحلّ بثقل الصدمة. لم يكتفِ من الحياة، وحين قرّر الإقدام، أقدم دفعة واحدة، وإن تدرّج في الخيارات والتجارب. بدا إقدامه من النوع الكثيف، المُحمَّل بالأحلام، كشيء من التعويض عن كلّ ما لم يتحقّق في الصغر، وعن الشقاء والانتظار، فإذا به يحتلّ صدارة الأسماء في حياته، ويجمع في موته الأحبّة، كما يتحلّق الجمال حول العطر. هذا الرحيل الغفلة وهو شديد القسوة.
 
وفي قسم الثقافة كتبت هنادي الديري: بيروت، أيتها العاشقة الغريقة، جرحك ينزف إبداعاً
موسم الحصاد في البساتين المُضاءة بنور الأمل. وعاصمة ترتدي ثوب العيد في سفوح التلال البعيدة وتُزيّن شعرها برائحة الورود الجبليّة. و"هالهوا" ينساب بين خصلات روحها الغريقة. عام طويل من الرعب والخوف، ومع ذلك، فإن الساحة الفنيّة والثقافيّة في البلد لم يهدأ بالها قبل أن تُقدّم مشهيّات ملوّنة طيّبة المذاق "ع مد النظر" توالت إلى الكمال. وهذا الإصرار على الخلق وعلى تطهير الجرح بالفن. نزهة في البساتين المضاءة بنور الأمل. وعجقة ناس وأحاديث وأعمال تتحدث ببلاغة عن عام لم تكتب الأساطير مثله بعد. وعجقة ناس وطبع يعشق التغيير لعاصمة تتفنّن من سرد قصّتها "من أول وجديد". عام من الخيبات، ومع ذلك ندخل فيللا عودة العريقة لنغوص في الأعمال التي تروي ما حصل ذاك المساء من الرابع من آب. لوحات ومنحوتات صمدت في وجه زلزال إنطلق من مرفأ بيروت ليطال شرايين عاصمة تخرج من حدادها ببطء.

وفي قسم الرياضة كتب أحمد محي الدين: رياضة لبنان 2020 أسيرة أزمات الوطن... نحو صياغة جديدة في 2021
أعاد العام 2020 الرياضة اللبنانية الى عقود زمنية خلت، وتحديداً حقبة الحرب الأهلية التي جمّدت كل النشاطات بفعل نار المدافع وأزيز الرصاص، لكن الجمود تسببت به هذه المرة الأزمات المتلاحقة بدءا بالضائقة الاقتصادية في خريف 2019 واندلاع "إنتفاضة 17 تشرين"، ثم جائحة كورونا التي عطلت كل النشاطات، فعمّ السكون القاعات الرياضية والملاعب الكبيرة. الأزمات التي عرفها لبنان ضربت كافة القطاعات، ولا سيما الرياضي منها إذ ان المسابقات والبطولات والمباريات كلها ألغيت، واضطر الرياضيون الى ملازمة منازلهم حيناً والبحث عن قوت لعائلاتهم بعيدا عن ممارسة الرياضة حيث كان يعتبرها الغالبية منهم بأنها مورد رزقهم الرئيسي. وكانت بطولات كرة القدم وكرة السلة قد انطلقت في تشرين الأول 2019، وقبل ان ينقضي الشهر توقف كل شيء، بسبب الثورة وإقفال الطرقات والخشية من الأحداث الأمنية، وبينما كانت الاتحادات تسعى لإعادة إطلاق المباريات، دهم لبنان فيروس كورونا، وأعلنت الحكومة حالة التعبئة العامة والإقفال العام، ما أجهض كل المساعي لعودة الحياة الى الملاعب، ما دفع المسؤولين الى إلغاء الموسم الرياضي برمته.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم