الخميس - 18 تموز 2024

إعلان

الكتائب: لبنان رهينة "حزب الله" ومحوره... والمبادرات المحلية والدولية تدور في حلقة مفرغة

المصدر: "النهار"
الكتائب.
الكتائب.
A+ A-
اعتبر المكتب السياسي الكتائبي الذي اجتمع برئاسة رئيس الحزب النائب سامي الجميّل أن "المبادرات المحلية والدولية للخروج من الأفق المسدود الذي وصل إليه الوضع العام في لبنان تدور في حلقة مفرغة ويطرح معظمها في إطار تسويقي إعلاني يفتقر إلى جدول أعمال جدي وواضح لحلّ أزمة مصيرية تهدد البلد الواقع تحت سطوة ميليشيا مسلّحة لم تكتف بالاستيلاء على البلد ومرافقه بل شرعت بإنشاء مرافقها ومطاراتها الخاصة".
 
ورأى المكتب السياسي أن "الأسلوب المعتمد يشي بأن لبنان ذاهب إلى مزيد من التخبط ولا حلول في الأفق إلا إذا ما توفرت الإرادة بالنظر إلى المشاكل بعمقها الحقيقي كما يطرحها حزب الكتائب باستعادة المؤسسات والتأكيد على العملية الديمقراطية الدستورية وعلى مرجعية الدولة اللبنانية وحصر السلاح بيد القوى الشرعية، وغير ذلك يعني بقاء لبنان ورقة ضغط لاستعمال إيران الخاص في مفاوضاتها الإقليمية الدائرة على أكثر من ملف".
 
ثم شدّد على أن ن "الخروج من واقع المراوحة يحتاج إلى موقف موحد يخرج عن جبهة معارضة واسعة ومتكاتفة من اللبنانيين الى أي منطقة أو طائفة انتموا والذين يرفضون بقاء لبنان رهينة حزب الله ومحوره في المنطقة".
 
ومع انتهاء فصل الصيف ومغادرة الزوار، لفت الكتائب إلى أن "الأزمة الاقتصادية عادت لترخي بواقعها القاتم على أكثر من صعيد وأفدحها على قطاع التعليم مع الغلاء الفاحش في الأقساط في المدارس والجامعات الخاصة وتعثر انطلاق العام الدراسي في المدارس الرسمية والجامعة اللبنانية ما ينذر بكارثة على صعيد مستقبل جيل بأكمله".
 
ورأى المكتب السياسي أن "الاستقرار المزيف في سعر صرف الدولار لن يدوم في غياب أي إصلاحات حقيقية خصوصًا مع عودة الحكومة إلى نغمة فرض ضرائب مباشرة وغير مباشرة تستهدف القطاعات المنتجة واللبنانيين الذين يلتزمون أصلاً بتسديد المتوجبات للدولة متناسية المتهربين والمهربين".
 
وأشار المكتب السياسي إلى أن "هذا الواقع لا يمكن أن يتغير إلا بالذهاب إلى حلول جذرية وإصلاحات حتمية ونقاشات جدية مع صندوق النقد بدل القضاء على المفاوضات معه نتيجة الاستهتار والارتجال".
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم