السبت - 31 تشرين الأول 2020
بيروت 24 °

إعلان

8 آذار تسقط الفرصة الاخيرة وأديب يعتذر

المصدر: النهار
Bookmark
رغم كل الالام والتحديات، نبقى بيروت مدينة تحب الحياة، وامس في "بيت بيروت" المثخن بجراح حرب سابقة، كان افتتاح لمعرض "كلنا بيروت". (مروان عساف)
رغم كل الالام والتحديات، نبقى بيروت مدينة تحب الحياة، وامس في "بيت بيروت" المثخن بجراح حرب سابقة، كان افتتاح لمعرض "كلنا بيروت". (مروان عساف)
A+ A-
اذا كان اللقاء الخامس التشاوري بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والرئيس المكلف تشكيل الحكومة الجديدة مصطفى اديب امس انتهى الى استمرار المراوحة والدوران في دوامة مأزق التأليف ولو على وعد إضافي بلقاء سادس قبل ظهر اليوم فان عنوان الازمة يجب ان يقرأ من داخل القصر الجمهوري كما من خارجه حيث حلفاء العهد تراصفوا وراء "الثنائي الشيعي"الذي تحول الى قاطرة تعطيل تأليف الحكومة بما لا يقبل جدلا وراح يطلق الخطوات التصعيدية تباعا في مواجهة كل محاولات كسر الازمة .والواقع ان تضخيم الضجة الإعلامية حول الظرف الذي حمله الرئيس المكلف للمرة الأولى الى بعبدا ظنا من الجميع انه حمل معه تشكيلته الحكومية سرعان ما احبط المراهنين على اختراق جدار الازمة بعدما سارعت رئاسة الجمهورية نفسها الى نفي ان يكون اللقاء قد شهد طرح تشكيلة حكومية او يكون اديب قد حمل تشكيلة . كما ان المعلومات المؤكدة التي توافرت ل"النهار" حول الظرف الأسود الذي حمله اديب تؤكد انه تضمن كتاب اعتذار الرئيس المكلف عن تشكيل الحكومة . ولكن التطور الذي سبق هذا القرار الذي اتخذه اديب وتقدم واجهة المشهد الداخلي في الساعات الأخيرة لم يكن في اللقاء الخامس التشاوري في بعبدا بل في الاستنهاض المفاجئ الواسع لقوى 8 آذار التي كانت اشبه بتحالف خامد منذ مدة طويلة وطغى دور الثنائي الشيعي تماما على مجمل التطورات المتصلة بأزمة تشكيل الحكومة بل ان الثنائي هو الذي اضطلع بدور رأس الحربة...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول