الإثنين - 04 تموز 2022
بيروت 29 °

إعلان

سباق محموم على الكرسي الرابع... هل من مفاجآت؟

المصدر: "النهار"
اسكندر خشاشو
اسكندر خشاشو AlexKhachachou
Bookmark
أثناء افتتاح الجلسات النيابية عام 2020 في قصر الأونيسكو (أرشيفية، نبيل اسماعيل).
أثناء افتتاح الجلسات النيابية عام 2020 في قصر الأونيسكو (أرشيفية، نبيل اسماعيل).
A+ A-
إلى جانب معركة الاستقطاب التي تجري على رئاسة مجلس النواب، تجري أخرى مماثلة ربما تكون أشدّ قساوة على مستوى نيابة رئاسة المجلس، التي أصبحت ملعباً للبازارات في السياسة والأصوات. ترسم الجلسة الأولى لمجلس النواب مساراً أولياً لما سيكون عليه مشهد البلد في الاستحقاقات المقبلة التي ستليها، بدءاً من هيئة المجلس ورئاسة اللجان إلى انتخابات الرئاسة وما بينهما تشكيل حكومة والحصص والاتفاقات في داخلها. وإن كانت رئاسة المجلس محصورة بشخص واحد والمعركة تدور حول عد الأصوات، فإن معركة نيابة الرئاسة تأخذ طابعاً مختلفاً في ظلّ التفتّت الحاصل بين الكتل النيابية، وإذا سارت الأمور كما هو حاصل حتى اللحظة فليس هناك أيّ مرشح لهذا المنصب حاصل على دعم أكثر من كتلتين نيابيتين تؤمنان له الاكثرية في أي حال من الأحوال. ويبدو أن احتدام معركة أصوات الرئاسة أرخى بثقله على نيابة الرئاسة وأبعد أسماء الأقوياء لمصلحة أسماء أخرى، بدأت تظهر تباعاً، ستستفيد من صراع الكبار لتقطف الموقع الرابع ولقب دولة الرئيس. حتى هذه اللحظة، لم تقفل الخطوط غير المباشرة بين "التيار الوطني الحر" والرئيس نبيه بري، التي...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم