الخميس - 06 أيار 2021
بيروت 21 °

إعلان

صباح الجمعة: بدأ مخاض التأليف وعقوبات جديدة على "حزب الله"... ماذا ينتظر لبنان؟

تصوير حسام شبارو
تصوير حسام شبارو
A+ A-
صباح الخير، إليكم أبرز مستجدات الجمعة 23 تشرين الأول 2020:
 
مانشيت "النهار" اليوم جاءت بعنوان: بدأ مخاض التأليف والحريري مكلفاً يتمسك بتعهداته 
يبدأ اليوم الرئيس سعد الحريري مخاضا بالغ المشقة لتأليف حكومة يعلق اللبنانيون والمجتمع الدولي أيضا آمالا مضخمة عليها، نظرا الى المهمات الاستثنائية التي تنتظرها والتي تحمل طابعا انقاذيا مصيريا للبنان الذي يشارف أخطر حلقات وفصول انهياراته ما لم يتم تداركها بما صار متعارفا عليه بحكومة المهمات المحددة وفق التسمية الرسمية للمبادرة الفرنسية.
في افتتاحية "النهار"، كتب مروان اسكندر: وقائع تهيمن على حياتنا  أنهى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون أربع سنوات من ولايته، وقد حاولنا ان نتفحص الانجازات فلم نسمع سوى التنديد بالأفرقاء الآخرين الذين تسببوا بتأخير برنامج اصلاح الكهرباء الذي اشرف عليه مباشرة او مداورة الوزير جبران باسيل. ولا بدمن الاشارة بالارقام الى فشل مخططات الكهرباء ووزارة الطاقة التي تشرف ايضا على مواضيع المياه وتأمينها نظيفة للاستعمال المنزلي...
وكتب نبيل بو منصف: الاستعادة المشؤومة... احذروها!  كان يمكن توقع تعاطف غلاة المعارضين للعهد انفسهم مع جردة انتقادات شرسة للطبقة السياسية ترد على لسان رئيس الجمهورية وتتماهى مع ادبيات ثورة شعبية عارمة شهدتها البلاد لو تفوق الرئيس على نفسه واكمل مضبطته الاتهامية بشمولها تياره السياسي في ما يستلهم تجربة ديغولية غالبا ما كان العماد عون مشغوفا بها . مع ذلك لن نقف امام مد التناقضات الصاخب الذي طبع الموقف الرئاسي عشية الاستشارات ولكننا نسارع الى استكمال الإضاءة على جوانب التخوف الذي أبرزته هذه الزاوية قبل يومين من ان تكون التجربة الطالعة آخر واقعات تصفيات المعارك السياسية بعدما أفصحت كلمة الرئيس عون عن الخط البياني المخطط له لمرحلة التسليم القسري للعهد بتكليف الرئيس سعد الحريري بتشكيل الحكومة الجديدة . والحال ان الواقع...
المناظرة الأخيرة بين ترامب وبايدن... "مهرج وعنصري وكذاب" تواجه الرئيس الأميركي دونالد #ترامب ومنافسه في الانتخابات الرئاسية الديموقراطي جو #بايدن خلال مناظرة ثانية وأخيرة مساء الخميس اتسمت بلهجة بناءة واحترام نسبي لكن لا ينتظر أن تغير كثيرا في معادلة الاستحقاق الرئاسي المقرر بعد 12 يوما.

وكتبت منال شعيا: "عدم التسمية" ظاهرة استشارات تكليف الحريري الصلاحية الدستورية لا تفوَّض ولا تجيَّر  أياً تكن نتائج استشارات التكليف، ومهما حصد الرئيس سعد الحريري من أصوات، فان اكثر من معادلة دستورية فرضت نفسها منذ ان أُعيد طرح اسم الحريري مرشحاً لرئاسة الحكومة. كثيرون يستعيدون "رواية" الرئيسين اميل لحود ورفيق الحريري عام 1998. اذ بعد انتخاب لحود رئيسا للجمهورية في 15 تشرين الثاني 1998 بإجماع 118 نائباً من أصل 118 حضروا يومها جلسة الانتخاب...
وكتبت روزانا بو منصف: الخارجية أيضاً من الاولويات الاصلاحية  طرح الهامش الكبير الذي يتمتع به المدير العام للامن العام اللواء عباس ابرهيم من خلال زيارة لواشنطن ولقائه مسؤولين في الادارة الاميركية سؤالا كبيرا لا يتعلق بصفات الرجل او قدرته على تنمية علاقات امنية وربما ايضا سياسية متعددة فحسب بل يتعلق بواقع مدى حاجة لبنان الى ديبلوماسية تتمتع بهامش مماثل لا بل ايضا بسياسة خارجية يمكن ان تعيد الى لبنان دوره. ولا يخفى ان التعاطي الامني يختلف ولا ينضبط ضرورة من ضمن الاعتبارات السياسية بل يخرج عنها كما هي الحال في النموذج الاكثر حداثة على هذا الصعيد...
كما كتب راجح خوري: الأسئلة للشعب... الأجوبة للمسؤول!  يعرف الرئيس سعد الحريري ان تشكيل الحكومة وسط التعقيدات والخلافات السياسية في لبنان، أشبه بسباق قفز الحواجز، وليس خافياً ان عملية التكليف هي أهون الحواجز، على رغم ما أحاطها من شروط وتعقيدات وتشكيك حتى من الرئيس ميشال عون، فما بالك غداً بالحواجز الأخرى التي عرقلت مصطفى أديب، وخصوصاً ان الحريري سبق له ان قال انه إذا لم يتمكن من تشكيل حكومة اختصاصيين فسيستقيل؟
وكتب سمير قسطنطين: الاستراتيجيّة في زمن "التّكتكة"  المؤسّسات، ولكي تنمو، تحتاجُ إلى أن يكونَ قادتُها رؤيويّين واستراتيجيّين في التّفكير، وأن تكونَ لديهم القدرة على أن يقرأوا واقعهم تماماً، وأن يعرفوا وجهة المؤسّسة، وأن يدركوا الطريق التي سيسلكونها لكي يوصلوا المؤسّسة إلى هناك. هذا التّفكير استراتيجي، والمؤسّسات مدعوّة منذ زمن نشوئها إلى أن تكونَ كذلك في تفكيرها وأدائها. "الزمن الأوّل تحوّل"، بعد تَحَوُّل العمل الفردي الزّراعي، وتحصيل لقمة العيش بشكلٍ شخصي عبر الصّيد مثلاً، إلى العمل من ضمن المؤسّسة. هذا ما أرادته وتسعى إليه مؤسّسات لبنانية كثيرة. تجدُ مطعماً لبنانياً حقّق شهرةً ولوقتٍ طويل، وعُرِف بجودة نتاجِه على مَرِّ الأيام والسّنين. تجدُ مدرسةً ازدهرت منذُ نشأتِها. خدماتُها التّربويّة كانت دائماً مثيرةً للإعجاب. وذاك...
وكتب سيمون كشر: عن آلية التغيير السياسي في مجتمع تعددي  "في الإمكان عبر الدولة تحقيق وطن ومواطنية عوض أن نبدأ عكس ذلك الذي هو أصعب بالنسبة إلينا في لبنان في هذا الوقت". فؤاد شهاب منذ انتخابه، لاحظ الرئيس فؤاد شهاب أن المجتمع اللبناني كان مجتمعًا مضطربًا ويمرّ في مرحلة انتقاليّة، تسوده الفرديّة الحادّة والطائفيّة اللتان تعود أسبابهما الى الاحتلال الطويل الأمد للبلاد، والذي شجّع اللبنانيّين على اللجوء إلى الحماية الفرديّة في ظلّ غياب حماية الدولة. جوهر الاختلاف بين العهد الشهابيّ وغيره من العهود هو منهجيّة التغيير أو آليته التي اعتمدت على التخطيط (Plannification)، وهو الشيء الذي ميّزه وميّز عهده. فهو اعتمد التخطيط وليس الارتجال في مقاربة المواضيع العامة، وكانت لديه نظرة بعيدة المدى حدد فيها إلى أين سيذهب...
وكتب سجعان قزي: مِن تأنيبيّةِ ماكرون إلى مَرثاةِ عون   لا يوجد وقتٌ ضائعٌ لبنانيٌّ، فالأزمةُ الشاملةُ داهمةٌ، وثمنُ كلِّ لحظةٍ حياةٌ أو موت. لكنْ، يوجد وقتٌ ضائعٌ أميركيٌّ، فالسِباقُ الرئاسيٌّ يُحلِّلُ المحرَّمَ بَحثًا عن صوتٍ لترامب حتى لو وُجِدَ في الناقورة أو دمشق أو طهران أو اليمن أو أفغانستان. 
وكتبت هدى شديد: الحريري العائد إلى السرايا فوق أسلاك شائكة هدى شديد في ٢٩ تشرين الاول ٢٠١٩ أخرج الرئيس سعد #الحريري نفسه من مواجهة مع الشارع الغاضب على الطبقة السياسية وعلى رسوم كانت تطل برأسها مع مشروع الموازنة، وفي ٢٢ تشرين الاول٢٠٢٠؟عاد رئيساً مكلفاً تشكيل "حكومة مهمة"، لتنفيذ برنامج إصلاحات اتفق عليه القادة اللبنانيون مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في إطار مبادرته التي قدّمها لإنقاذ لبنان. في السنة التي خرج فيها الحريري من السرايا الحكومية، تغيّرت صورة لبنان...
وسألت سابين عويس: ماذا ينتظر لبنان اذا كُلف الحريري ولم يؤلف؟ لم ينجح رئيس الجمهورية في إسقاط #سعد الحريري ومنع تكليفه تأليف الحكومة، رغم مناسدته الحثيثة للنواب تحكيم ضميرهم، وتقييم نتائج التكليف على التأليف، ولم ينجح تياره السياسي في طرح مرشح في وجه الحريري، يفرضه عصا يلوّح بها في وجه الزعيم السني، ولم ينجح الرئيس في تذليل الصعاب من أمام استشارات التكليف التي أجلها أسبوعاً لهذه الغاية. فجرت الاستشارات وسمى النواب الحريري بأكثرية 65 صوتاً، من دون اي مفاجآت تذكر، عدا تثبيت التوقعات التي سبقت مواقف الكتل، وعكست بوضوح صورة التحالفات والتموضعات لكل كتلة، بما سينعكس حكماً على شكل الحكومة وتركيبتها.


وكتب رضوان عقيل: أين فرنجية في رسائل عون للحريري وحزب الله؟ حمل كلام الرئيس ميشال #عون جملة من الرسائل والاشارات التي وجهها الى سائر الافرقاء في المعارضة والسلطة ولا سيما في اتجاه الرئيس سعد الحريري و"حزب الله" في الوقت نفسه. ولم يكن من المستغرب هنا عدم اقدام كتلة "الوفاء للمقاومة" على تسمية الحريري في الاستشارات النيابية حيث حصل على 65 صوتا.  
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم