الإثنين - 03 تشرين الأول 2022
بيروت 29 °

إعلان

صباح الخميس: واشنطن تستعجل ونصرالله "الرابح الأكبر"... مولوي لـ"النهار": لن أضع القوى الأمنية في مواجهة الناس

المصدر: "النهار"
 تصوير الزوار بظلالهم في تاج محل في أغرا (أ ف ب).
تصوير الزوار بظلالهم في تاج محل في أغرا (أ ف ب).
A+ A-
صباح الخير، إليكم أبرز مستجدات الخميس 22 أيلول 2022

مانشيت "النهار"، اليوم، جاءت بعنوان: واشنطن تستعجل اتّفاق الترسيم وأزمة المصارف تتفاقم
 


تحت أعين بعثة صندوق النقد الدولي الزائرة والفاحصة والتي لم تخف إطلاقاً شهاداتها وتقاريرها وتقويماتها السلبية لمجمل أداء السلطة اللبنانية حيال الانهيار والقصور في الإصلاحات، اندلعت "معركة" تجاذبات وتعقيدات إضافية هذه المرة بين وزارة الداخلية وجمعية مصارف لبنان، أدت إلى تطويل أمد إقفال المصارف وإضرابها المفتوح إلى موعد غير محدّد.


في افتتاحية "النهار" كتب سجعان قزي: الاعترافُ بنهائيّةِ الخصوصيّةِ اللبنانيّة
 


الجميلُ أن تجدَ الأزماتُ حلولًا. السيِّئُ ألّا تجدَ الأزماتُ حلولًا. الأسوأ أن تَجدَ الأزماتُ حلولًا ولا تُطَــبّقُ. والكارثةُ أن تُغتالَ عَمدًا جميعُ الحلولِ ما إِن تلوحُ في الأفْقِ. لبنان اجتاز الحالاتِ الثلاثَ الأولى واستقرَّ للأسفِ في الحالةِ الرابعةِ. أصبح اللبنانيّون مُنتِجي أزَماتٍ وقنّاصِي حلول. تَعايشَ اللبنانيّون مع الأزَماتِ ووَجدوا لها الحلولَ أو التسوياتِ حين كانت فئاتٌ لبنانيّةٌ تسعى إلى تحسينِ مواقعِها في الدولة. أما حين قرّرت فئاتٌ لبنانيّةٌ أخرى تغييرَ موقِعِ لبنان وهُويّتِه واستملاكَه وبناءَه على صورةِ الأنظمةِ الدينيّةِ والاستبداديّة، أصبَحنا نَتعايش مع الأزَماتِ من دونِ الحلول. إنَّ المشاريعَ الدينيّةَ الأجنبيّةَ التي تَحمِلُها قِوى سياسيّةٌ لبنانيّةٌ، لا تتآلفُ مع الدستورِ اللبنانيِّ نصًّا وروحًا، ولا مع الميثاقِ الوطنيِّ فلسفةً وعُرفًا، لأنَّ مشاريعَها تَستدعي فِقهًا وفتاوى وتكاليفَ شرعيّةً لا دساتيرَ ومواثيق.


في مقالات اليوم
كتّاب "النهار"
كتب غسان حجار: الطوائف سواسية في القمع

لا يمكن للفرد اللبناني أن يتحرر من التبعية الطائفية والمذهبية، إذ غالباً ما تجرّد تلك الطوائف عبر مرجعياتها الجيوش الجرّارة والأقلام وكل أنواع الضغوط على كل خارج على المنظومة لاتهامه تارة برفض الإجماع وطوراً بالخروج على الدين، وصولاً إلى شيطنته تمهيداً لقتله. والقتل ليس جسدياً فقط، وإنما معنوي واجتماعي وسياسي.
 


كتب أحمد عياش: مفاوضات نيويورك تمهّد للناقورة ونصرالله "الرابح الأكبر"؟
كثافة الاتصالات واللقاءات التي جرت ولا تزال على هامش أعمال الدورة العادية للأمم المتحدة، أوضحت أن اتفاق الترسيم البحري بين لبنان وإسرائيل، قد وُضع على نار حامية. وبدا المشهد الديبلوماسي بالأمس في نيويورك كأنه نسخة طبق الأصل للمفاوضات غير المباشرة بين لبنان وإسرائيل التي كانت تجري سابقاً في الناقورة برعاية الأمم المتحدة ووساطة أميركية.

كتب سركيس نعوم: هل تنحصر الرئاسة بين سليمان فرنجية وجوزف عون؟
انطلاق المرشّح لرئاسة الجمهورية سليمان فرنجية من 50 نائباً مؤيّدين له استناداً إلى حسابات (بوانتاج) حليفه "حزب الله" أمرٌ جيّدٌ في رأي مؤيّديه بل مرشّحيه.
 


كتبت روزانا بومنصف: بين لقاءات نيويورك وتقويم صندوق النقد
تكتسب اللقاءات التي عقدها رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي في نيويورك على هامش أعمال الجمعية العمومية للأمم المتحدة أهمية كبيرة ليس من واقع التأكيدات على إيجابيات في ملف الترسيم الحدودي مع إسرائيل، وهذا ليس جديداً فعلاً، بل من حيث واقع حصولها وثانياً من حيث مستواها الديبلوماسي والسياسي الرفيع وثالثاً من حيث النتائج المرتقبة. 

كتب علي حمادة: أربعون يوماً...
أربعون يوما ليرحل الرئيس ميشال عون إلى منزله. في العادة هذه مدة قصيرة، لكن في حالة عون إنها مدة طويلة. لماذا؟ لأن رئيس الجمهورية يمكن أن يفاجئنا بخطوة من خارج الحسابات تقلب المسار رأساً على عقب.
 
كتبت سابين عويس: أيّ مصير قاتم ينتظر حملة اليوروبوندز؟
في خضم النقاشات الجارية حول مشروع قانون الموازنة العامة من باب البحث عن إيرادات لتغطية الإنفاق المستجد بفعل تدنّي قيمة أجور القطاع العام نتيجة انهيار العملة اللبنانية، والنقاشات المعطوفة حيال خطة التعافي الاقتصادي المقدمة من حكومة نجيب ميقاتي، تقدمت أزمة الودائع بعدما فرضت الاقتحامات التي تعرضت لها بعض الفروع المصرفية ونتج عنها إقفال قسري للمصارف، بنداً أول في سلم الأولويات والاهتمامات، ولكن، من دون أي نتائج عملية على مستوى كل النقاشات الجارية.
 
في قسم السياسة
كتبت ديانا سكيني: أزمة المصارف... وزير الداخلية بسام مولوي لـ"النهار": لن أضع القوى الأمنية في مواجهة الناس

لا يبدو أن اتجاه المصارف نحو تمديد إضرابها سيكون مجدياً، في حال كانت تقرن الأمر بإنجاز خطة أمنية من قبل وزارة الداخلية والأجهزة الأمنية التي ليست في وارد إعداد خطة استثنائية لحماية المؤسسات الخاصة أو الذهاب إلى سيناريو "وضع العسكر في مواجهة الناس" في هذه القضية تحديداً.
 
 

تقترب "القوات اللبنانية" من هدف "لمّ شمل" قوى المعارضة التعددية رئاسيّاً، كعنوان أكّدت على أهمية تحقيقه بعد الانتخابات النيابية الماضية. وتتسارع مهمّة إنجاز "كرسيّ مرشّح رئاسيّ" مستند إلى مفاصل أربعة يتركّز عليها على أرض الاستحقاق المنتظر.

وكتب رضوان عقيل: وزير الخارجية من نيويورك: لم نعد قادرين على تحمّل أعباء اللاجئين السوريين
تحتل قضية اللاجئين السوريين مساحة كبيرة في اهتمامات المجتمع اللبناني المتهالك من جراء الأوضاع المالية والمعيشية الأكثر من صعبة، والتي تقضّ مضاجعه بحيث لم يعد العدد الأكبر من عائلاته قادراً على تأمين الحد الأدنى من النفقات المدرسية وعلى الصمود أمام موجات التضخم مع انهيار المداخيل وتحلل الطبقة الوسطى. 

كتب وجدي العريضي: سباق محموم مع الاستحقاق الرئاسي... اللمسات الحكومية في خواتيمها؟
يجري سباق محموم بين حلّ المعضلة الحكومية، وتدوير الزوايا حول الإستحقاق الرئاسي الذي شقّ طريقه بدليل الحراك الذي يقوم به السفير السعودي وليد البخاري مع المرجعيات السياسية والروحية، وحيث ستكون له مواقف وتغريدات تؤشّر إلى ما تصبو إليه المملكة بفعل الجولات التي يقوم بها، وستكون زيارته المرتقبة إلى بكركي، وفق المعلومات الموثوق بها، بمثابة التناغم والتماهي بين الرياض والصرح البطريركي حول مواصفات الرئيس العتيد للجمهورية، بمعنى أن هذه الزيارة مفصلية على هذا الصعيد، نظراً الى دور بكركي وأهميته في مثل هذه الإستحقاقات.
 
 
كتب رولان خاطر: تلافياً للإرباكات وتولّي الصلاحيات و"شكراً" لعون... تأليف الحكومة على وقع أولويات "الحزب"
يطبع ملف تأليف الحكومة جوٌّ إيجابيّ، نظراً إلى جدّيّة الطروحات ودخول "حزب الله" على الخطّ في محاولة لتقليص حجم الخلافات عبر تنقية بعض المطالب، وخفض سقوف الشروط المطروحة، ممّا يظهر أنّ التأليف بات قريباً جداً، وَفق صيغةٍ مستنسخة من سابقتها مع تعديلات طفيفة، تحافظ على التوازن السياسي، وعلى معادلة "لا غالب ولا مغلوب"، عبر الحفاظ على عدد الوزراء الـ24، إنّما مع إجراء تبديل في بعض الحقائب والأسماء.
 
 
 
لم يُعقد أمس اجتماع للمجلس المركزي في مصرف لبنان على وقع استمرار إضراب القطاع المصرفي وتمديد الإضراب بانتظار أن تبصر النور الخطة الامنية التي تعمل عليها وزارة الداخلية لحماية فروع المصارف.
 
في قسم الدوليات
كتب جورج عيسى: لماذا قد لا تقلب "التعبئة الجزئية" موازين القوى في أوكرانيا؟

في خطوة هي الأولى من نوعها منذ الحرب العالمية الثانية، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين دعمه لـ"التعبئة الجزئية" التي أمرت بها وزارة الدفاع الروسيّة بدءاً من اليوم الأربعاء. وتوجّه إلى الشعب الروسي قائلاً إنّ "هدف الغرب هو إضعاف وتقسيم وتدمير بلادنا في نهاية المطاف". وتابع: "يقولون بشكل مباشر إنّهم نجحوا بتدمير الاتحاد السوفياتي سنة 1991 وقد حان الوقت الآن كي تتقسّم روسيا إلى مناطق عدّة وأطراف متصارعة".
 


في قسم الصحة
كتبت ليلي جرجس: قصة مريض بالألزهايمر "بدي روح على بيتنا"... عندما تخون الذاكرة صاحبها!


في صيف 2020 بدأت ذاكرته القريبة تخونه. كانت العلامات بسيطة جداً، وكانت الظروف صعبة جداً، خصوصاً بعد انفجار 4 آب. كان في منزله في الجبل عندما قال لزوجته مارتين "بدّي روح على بيتنا!". ولكن كيف ذلك؟ كيف يُمكن أن لا يعرف بيته وأشياءه وما سعى إليه جاهداً ليكون ما هو عليه اليوم؟ وفي ذلك اليوم بدأت قصته مع مرض الألزهايمر!
 
وفي قسم الثقافة
كتبت روزيت فاضل: المهرجان الأدبيّ والدوليّ والفرنكوفونيّ الأوّل بعنوان "بيروت كتب"... الدخول مجانيّ لفعاليات من 10 أيام على امتداد لبنان كلّه

إذا كانت بيروت المجروحة في حاجة ملحّة الى التفكير في فلسفة سلام منصهر في الانسانية، فالثقافة هي احد المحركات الرئيسية لإعداد مواطن حر غير عنفي وقابل للحوار والمساءلة والاختلاف مع الآخر.
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم