السبت - 31 تشرين الأول 2020
بيروت 24 °

إعلان

عندما ينادي بري الحريري: "يا سعد... ويا حبيبي"

المصدر: النهار
رضوان عقيل
رضوان عقيل
Bookmark
الرئيسان بري والحريري.
الرئيسان بري والحريري.
A+ A-
  كان من ارتدادات العملية المواكبة لتأليف الحكومة اهتزاز العلاقة بين الرئيسين نبيه بري وسعد الحريري على خلفية رؤيتيهما غير الموحدة حيال حقيبة المال، اضافة الى مسائل اخرى لها علاقة بطريقة تعامل الرئيس المكلف مصطفى أديب مع عملية التأليف بحيث لا يتبع نهج أسلافه في التعاطي مع عين التينة في مقاربة تأليف الحكومات وغيرها من الامور. ويعرف الحريري حقيقة هذا الامر جيداً في حين ان بري "يتفهم" بعضها نتيجة جملة من الضغوط التي يتعرض لها الأول مع اعلان الجميع التزامهم بمندرجات المبادرة الفرنسية، وانه في حال فشلها ستكون الادارة الاميركية أول الشامتين بباريس، ولا سيما بعد الانتقادات التي وجهها وزير الخارجية مايك بومبيو الى الرئيس ايمانويل ماكرون بسبب استقباله رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد. واذا كان الفرنسيون سيتضررون من فشل مبادرتهم، فإن اللبنانيين سيكونون اول الخاسرين من جراء الانعكاس السلبي لهذا الفشل على البلد وضياع مؤتمر"سيدر" وتضييع فرص الاستفادة من صندوق النقد ودعم المؤسسات الدولية وفقدان فرصة الانقاذ...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول