الإثنين - 21 أيلول 2020
بيروت 26 °

الصحافة للقرّاء ... لا للبلطجية

المصدر: النهار
Bookmark
جريدة النهار
جريدة النهار
A+ A-

تشكر "النهار" جميع الذين تعاطفوا وتضامنوا وعبّروا عن مواقف الاستنكار والشجب للتعرض لرئيس قسم المصورين لديها الزميل نبيل إسماعيل باعتداء جبان وهمجي خلال تغطيته ليل الاثنين الماضي الإشكال الأمني الذي حصل امام سنتر ميرنا الشالوحي. وتجد "النهار" نفسها معنية بإيراد الملاحظات الآتية حيال ما جرى:
أولاً، لن نطالب أبداً بفتح تحقيق قضائي او سواه في حادث الاعتداء على نبيل إسماعيل، لأنه من غير المعقول ان ينتظر واجب فتح التحقيق الفوري مطالبة المعتدى عليه بالتحقيق بعد أكثر من 24  ساعة مرت على الاعتداء السافر الهمجي ولم يحرَّك ساكنٌ، وتالياً لن نستجدي حقاً مشروعاً، ولتتحمل الجهات المعنية تبعة دفع البلد الى تعميم مزيد من "حضارة" البلطجة. 
ثانياً، لن نسأل ولو سؤال العاتب لماذا لم يجرِ توقيف ثلاثة أفراد اندفعوا تباعاً للاعتداء على نبيل إسماعيل لمجرد ان "جاهر" بجريمة كونه مصور "النهار"، فانهال عليه أحدهم بحضارة الشتيمة قائلاً: "أنتم الجريدة الصفراء... انتم اخوات..."، ومن ثم انقضَّ عليه اثنان من الخلف، فصفعه "البطل" الأول على وجهه وسدد "البطل" الثاني لكمة الى ظهره، الى ان حضر جنود وأبعدوا الصناديد الثلاثة عن إسماعيل من دون أي اجراء آخر.
ثالثاً، وهنا المهم تماماً. نحن لسنا صحيفة هذا النوع من الصناديد، ولا نطرح أنفسنا صحافة للرعاع ولا للبلطجة. إياكم وقراءة صفحاتنا فهي للقراء فقط. لا يهمّنا إطلاقاً أن تقاطعونا ونفخر بذلك فعلاً. نعم، إذا كان معياركم بناء البلد بالبلطجة فهنيئاً لكم بانتصاراتكم. نحن "الصحافة الصفراء" فإياكم والاقتراب من وباء الكلمة!