الأربعاء - 27 تشرين الأول 2021
بيروت 21 °

إعلان

احتماء بجنديّ وطاولة مدرسية... صورتان مؤلمتان لطلاب المدارس تثيران الرأي العام

المصدر: "النهار"
احتماء بجنديّ وطاولة مدرسية.
احتماء بجنديّ وطاولة مدرسية.
A+ A-
سادت حالة هلع في المدارس المحيطة بمنطقة الطيونة حيث اندلعت اشتباكات اليوم إثر تظاهرة "أمل" و"حزب الله" أمام قصر العدل في بيروت.
 
عيون الأطفال، وخوفهم مما عاشوه، أعاد إلى الأذهان أيام الحرب الأليمة. 
 
هؤلاء الأطفال الذين تُسرق طفولتهم وأحلامهم في هكذا لحظات، وهم لا ذنب لهم في كل ما يجري. وقد تكون لحظات خوف الأهالي على أولادهم، الأكثر وجعاً وقهراً، وسط مشاهد لم نر مثيلاً لها منذ عشرات السنين.
 
أطفال يبكون، وطلاب مدارس يهربون مختبئين ببزة عسكرية تحت وابل الرصاص، كما أظهرت الصورة التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، وأثارت غضب الناشطين. حيث قام جندي في الجيش بتأمين الحماية لطالبة ظهرت ملامح الرعب والخوف على وجهها.
 
 
وقد شهدت المدارس حالة هلع كبيرة خلال الاشتباكات في المنطقة، فاختبأ الأولاد تحت الطاولات، وانهار الأهل الذين تدافعوا على أبواب المدارس القريبة لإعادة أولادهم إلى البيوت "الآمنة"، كما اظهرت الصورة المؤلمة التي انتشرت أيضاً وأثارت موجة غضب لدى الرأي العام.
 

إلى ذلك، أعلن المكتب الإعلامي في وزارة  التربية  والتعليم العالي، أنه "بعد التأكيدات والتطمينات الأمنية التي تلقتها الوزارة مساء أمس ، كان القرار بالإعلان بأن اليوم هو يوم عمل عادي في المدارس. ولكن بمتابعة للأوضاع الأمنية الطارئة اليوم ، نأمل من كل إدارة مدرسة في منطقة بيروت، تقرير  الفتح أو الإقفال وفقًا لمقتضيات هذه الظروف".

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم