الخميس - 03 كانون الأول 2020
بيروت 19 °

إعلان

انطلاق المفاوضات التاريخيّة بين لبنان وإسرائيل رغم اعتراض "أمل" و"حزب الله"

المصدر: "النهار"
فرج عبجي
فرج عبجي
Bookmark
بارجة عسكرية قبالة نقطة الناقورة (نبيل اسماعيل).
بارجة عسكرية قبالة نقطة الناقورة (نبيل اسماعيل).
A+ A-
دون عوائق أمنية وصلنا إلى محيط اليونيفيل في الناقورة حيث انعقدت الجلسة الأولى للمفاوضات التاريخية بين الوفدين اللبناني والإسرائيلي ضمن اتفاقية الإطار لترسيم الحدود البحرية، التي انتهت بتحديد موعد الجلسة الثانية في 26 من تشرين الأول الجاري في المكان نفسه. ولم يؤثر اعتراض "حزب الله" وحركة "أمل" على تشكيلة الوفد لتضمّنه مدنيَّين، وسارت الأمور كما كان مقرراً لها، وكأن البيان الذي أصدراه كان لرفع العتب لا أكثر. تعتيم إعلامي هدوء البحر وصفاء السماء انعكسا على المتحاورين وعلى محيط المكان، حيث لم تسجل أية إجراءات أمنية إضافية عن تلك المعتمدة يومياً، باستثناء إقامة حاجز لمخابرات الجيش عند مدخل المنطقة التابعة لليونيفيل، إضافة لدوريات قامت بها بارجة بحرية في محيط المكان الذي خصص للمفاوضات والذي رُفع عليه العلم اللبناني والعلم الإسرائيلي. ووسط تعتيم إعلامي ومنع التصوير، جرت المحادثات في خيمة جُهزت خصيصاً لهذا الاجتماع في مقابل مقر القيادة الرئيسية لقوات الطوارئ الدولية، وتحديداً في القاعة التابعة للكتيبة الإيطالية التي كانت تشهد اجتماعات اللجنة الثلاثية برعاية الأمم المتحدة. جلس الوفد اللبناني في مقابل الوفد الإسرائيلي، واعتُمدت اللغة الإنكليزية في الاجتماع، وتحدّث الوفد اللبناني بالعربية مع ترجمة فورية للغة الإنكليزية. وكان الوفد اللبناني وصل عند الساعة العاشرة إلا ربعاً إلى الناقورة برئاسة العميد الركن بسام ياسين للمشاركة في المفاوضات غير...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم