السبت - 22 كانون الثاني 2022
بيروت 13 °

إعلان

صباح الجمعة: السلطة تغضب ضدّ نفسها و"رأس سلامة" لن يسلَّم إلى عون... ما هو سيناريو تطيير الانتخابات؟

المصدر: "النهار"
فتى يحمل كيساً للنفايات خلال قطع طرق في بيروت في "خميس الغضب" (نبيل اسماعيل).
فتى يحمل كيساً للنفايات خلال قطع طرق في بيروت في "خميس الغضب" (نبيل اسماعيل).
A+ A-
صباح الخير، إليكم أبرز مستجدات الجمعة 14 كانون الثاني 2022:
 
مانشيت "النهار" جاءت بعنوان العهد يقدّم لمعارضي "حواره" حجّة المقاطعة! أبى رئيس الجمهورية ميشال عون أمس الا ان يقدم بنفسه، إلى معارضي دعوته إلى الحوار، في توقيت خاطئ وبلا جدوى وفي ظروف شديدة الالتباس، الاثبات القاطع على ان دوافع رفضهم لهذا الحوار تحظى بالصدقية التامة. ذلك ان الرد الغريب الذي صدر عن بعبدا متجاهلاً كل العوامل الحقيقية للانهيار ومهاجماً معارضي دعوة عون ورامياً عليهم حصراً تبعات عهده ومسؤولياته مع سواه في الانهيار الحاصل، بدا بمثابة ادانة ذاتية للعهد من حيث كون سيده حاكما طرفا وليس حاكما متجرداً.
 
السلطة تغضب ضدّ نفسها وتشلّ البلاد من الشمال إلى الجنوب. كتب عباس صباغ: لم يكن "يوم الغضب" أمس سوى تعبير عن عجز سلطة قابضة على رقاب العباد والبلاد، وعمدت الى تحريك ما تسمّيه نقاباتها لقطع الطرق احتجاجاً على السياسات الاقتصادية والاجتماعية. من بيروت الى طرابلس نزولاً الى بعلبك مروراً بالجبل ووصولاً الى بنت جبيل، قطع سائقو قطاع النقل البرّي الذي يرأسه القيادي في "أمل" بسّام طليس الطرق وتوعّدوا بالتصعيد ما لم تستجب السلطة لمطالبهم المحقة.
 
 
وكتب نبيل بومنصف: ليست الفوضى... بل الانحلال! لا تقف دلالات اخفاق محاولة رئيس الجمهورية ميشال عون تنظيم طاولة حوارية قبل تسعة أشهر من نهاية ولايته عند النظر في ما آلت اليه صورة العهد في ظل تلاشي كل حساباته كما في نهاية شبه كاملة لصدقيته كحكم بل سيتسع الاطار إلى الأخطر وهو ما يحدق من اخطار "وجودية" بكل المعايير ببقايا الدولة بعد الانهيار الآخذ بالتدحرج. ذلك ان انحلال الدولة ليس تفصيلا نافلا يجري القفز فوقه عبورا في يوميات القهر "التاريخي" الذي يسحق اللبنانيين كما لم يتعرضوا لمثله مرة في تاريخ نكباتهم وكوارثهم .
 
وكتب موريس متى: أزمة انقطاع الكهرباء تعزز الطلب على أنظمة الطاقة الشمسية: تفاوت في ضمانة الجدودة فيما العروض والإعلانات بالعشرات... يعاني لبنان حالياً أسوأ أزمة كهرباء في تاريخه، فيما التعويل الرسمي حالياً هو على نجاح الخطط التي وُضعت وبدأ تنفيذها لاستجرار الطاقة الكهربائية من الأردن لتأمين 2.5 ساعتين من التغذية الكهربائية بالاضافة الى تأمين وصول الغاز المصري الى معمل دير عمار شمال لبنان لتأمين ما يقارب 4.5 ساعات إضافية من التغذية، لتضاف ساعات التغذية هذه الى ما تؤمّنه حالياً المعامل التي تنتج الكهرباء عبر استخدام الفيول العراقي، لنصل في نهاية المطاف بحلول نهاية الربع الأول من العام الحالي الى نحو 10 ساعات من التغذية الكهربائية.
 
 
وكتب مروان اسكندر: تعليقات من دون صدى. بعد توضيح حجم الإنفاق غير المجدي سوى لمن توسّطوا لإقراره، أصبحت التعليقات غير ذات نتيجة لأن قضايا الهدر كبيرة الحجم ومتعدّدة الهدف. فهنالك التلزيمات التي تمّت دون الالتزام بشروط القانون، وهنالك التوظيفات التي أقرّت دون دراسة حاجات الوزارة المعنيّة، ومن أهم هذه عددياً تعيينات وزارة الاتصالات في شركتي الخليوي التي بقيت قراراتها في أيدي الوزراء المعنيّين رغماً عن تلزيم الدولة تشغيل الشركتين بعد استرداد الامتيازات مقابل مبلغ ملحوظ للشركتين اللتين تقبّلتا حق الوزراء في التعيينات لأن الحصيلة المترتبة على الشركات للدولة كانت تُحتسب على أساس الدخل القائم محسوماً منه أكلاف التشغيل، ومن هذه وأكبرها أجور الموظفين، فلا عجب أن دخل شركتي الخليوي انخفض 280 مليون دولار سنوياً منذ أن تسلّم شؤونها الوزير نقولا الصحناوي الذي استأجر مبنى لسنتين لحاجات إنجاز الخدمات، من دون أن يزور المبنى أيّ موظف لكن الوزارة سدّدت أكلاف استئجار المبنى على سنتين 15 مليون دولار.
 
مشروع الموازنة خلال أيام والرواتب مضمونة. ... هذه الوقائع السلبية، شاخصة أمام معِدّي مشروع قانون موازنة العام 2022 الذي تنكَب وزارة المال على وَضع اللمسات الأخيرة عليه، مع تمسّك رئيس الحكومة نجيب ميقاتي بدعوة مجلس الوزراء إلى الالتئام لدرس مشروع الموازنة فور تسلّمه من الوزارة، تمهيداً لإحالته إلى مجلس النواب لإقراره.
 
وكتب رضوان عقيل: "رأس سلامة" لن يسلَّم إلى عون... وميقاتي يحذّر. تظهر كل الاتصالات السياسية ان الامور الخلافية على مستوى امكان انعقاد جلسات الحكومة أو تسيير العجلة التشريعية في البرلمان لا تتم بين الجهات المعنية على طريق من الوئام والاستقرار، بل على العكس فان الحرب المفتوحة بين الرئاستين الاولى والثانية، فضلاً عن التباينات بين الحلفاء انفسهم، لا تبشر بانفتاح ابواب الحل قريبا.
 
وكتب زياد شبيب: صاحب المفتاح. أبرز "الإصلاحات" التي أقرّتها وثيقة الوفاق الوطني في الطائف وأُدخِل معظمها في الدستور العام 1990، كان نقل السلطة الإجرائية من رئيس الجمهورية إلى مجلس الوزراء، وكان في ذهن الفريق "المنتصر" آنذاك أن السلطة الحقيقية سوف تكون في يد من يملك مفتاح مجلس الوزراء، أي في يد رئيسه. ومفتاح المجلس هو أن رئيس مجلس الوزراء وحده من يملك سلطة دعوة المجلس إلى الانعقاد ووضع جدول أعماله (البند 6 من المادة 65 من الدستور: "يدعو مجلس الوزراء إلى الانعقاد ويضع جدول أعماله ويطلع رئيس الجمهورية مسبقاً على المواضيع التي سيتضمنها وعلى المواضيع الطارئة التي ستُبحث").
 
 
وكتب راجح خوري: تعطيل الدولة أولاً فخامتك! لماذا لم يعمل الرئيس ميشال عون برأي أو بنصيحة صهره النائب جبران باسيل، الذي خرج من جلسة التشاور معه حول مؤتمر الحوار الوطني المقترح ليقول: "ان الحوار يجب ان يحصل بمن حضر وعلى الجميع تحمّل مسؤولياتهم"، وهل كان من الضروري ان يصدر مكتب الإعلام في رئاسة الجمهورية أمس بيان التعمية الغريب والعجيب والمضحك ايضاً، لا ليقول ان الدعوة الرئاسية الى الحوار ستبقى مفتوحة فحسب، بل ليحمّل الذين رفضوها وأعلنوا مقاطعتهم لها، مسؤولية تعطيل الدولة ويتهمهم بالمكابرة … وأيّ مكابرة وسقف البلد يتساقط على رؤوس الجميع؟
 
 
 
وكتب روزانا بومنصف: ما هو سيناريو تطيير الانتخابات؟ ما نراه راهنا في رأي مراقبين سياسيين من العودة إلى استحضار الحملات على حاكم المصرف المركزي رياض سلامه وعلى القطاع المصرفي ثلاثة امور اساسية: اولها ان هناك حاجة إلى تمويل استمرار العهد والسلطة الحالية ككل من دون انهيارات كبيرة بحيث يخشى ان يكتسب الضغط على سلامه طابع ارغامه على التصرف بما تبقى لديه من احتياطي هو ما تبقى من اموال المودعين تحت طائل الذهاب في المرحلة المقبلة إلى المطالبة بالتصرف بالذهب ايضا.فازاحة سلامه في اوج حكومة حسان دياب الموالية كليا للتيار العوني و" حزب الله" فشلت حين كان العهد متمكنا اكثر من الوضع الراهن والامر لم يعد متاحا لا سيما في ظل فشل دعوته إلى الحوار.
 
تحرّك قطاع النقل بريشة أرمان حمصي
 
 
وكتب إبرهيم بيرم: "الفلسطينيون النازحون من سوريا" يواجهون مأساة انسانية: "الأونروا" حرمتهم مساعدة "بدل إيواء" وتجاهل تام لمطالبهم. بعيدا من الاضواء، تخوض نحو 5 آلاف عائلة فلسطينية نازحة من سوريا منذ اعوام حركة "احتجاج غاضبة" ردا على قرار لوكالة "الاونروا" اخيرا بحرمانها مبلغ مئة دولار اعتادت ان تمنحها شهريا لكل عائلة نازحة كنفقات "بدل إيواء".
 
وكتب سركيس نعوم: هل تقبل إسرائيل اتفاقاً نوويّاً "محدوداً" مع إيران؟ أتعبت اسرائيل بنيامين نتنياهو أميركا جو بايدن مثلما أتعبت شريكه الأسبق باراك أوباما جرّاء إصرار الثاني على رفض "الانصياع" لضغوطها عبر اللوبي اليهودي وفي مقدّمها منظّمة "إيباك" الرامية إلى إقناعه بإشتراك بلاده معها في عمليّة عسكريّة واسعة على إيران الإسلاميّة بدلاً من مُتابعة التفاوض معها حول "نوويّتها" المُتنامية. لكنّه لم يُنصت إليها وفعل ما هو مُقتنعٌ بأنّه في مصلحة بلاده والشرق الأوسط.
 
 
 
وكتب أحمد محي الدين: أبو زمع يقود "الصفحة الجديدة" للأنصار... والعهد يصطدم بشباب الساحل! مرحلة جديدة يستهلها الانصار، أو بالأحرى صفحة جديدة سيقودها المدرب الاردني "القديم – الجديد" عبدالله أبو زمع حتى نهاية الموسم الجاري محلياً فضلاً عن مسابقة كاس الاتحاد الآسيوي.
 

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم