السبت - 15 أيار 2021
بيروت 23 °

إعلان

صباح الثلثاء: خطورة حقبة الانهيار وتخبط في انتظار ديفيد هيل... أيّ حرب أسوأ من الحرب الحالية؟

المصدر: "النهار"
من آثار الحرب الأهلية.
من آثار الحرب الأهلية.
A+ A-
صباح الخير، إليكم أبرز مستجدات الثلثاء 13 نيسان 2021

مانشيت "النهار"، اليوم، جاءت بعنوان: تعديل الحدود: تخبط في انتظار ديفيد هيل
قفز ملف ترسيم الحدود اللبنانية البحرية الجنوبية مع إسرائيل الى واجهة التطورات متجاوزاً معادلات التعجيز والتعطيل والتصعيد الكلامي المقذع المتصلة بأزمة تشكيل الحكومة الجديدة بما وضع لبنان امام استحقاق بالغ الدقة خصوصا انه كان المبادر الى خطوة توسيع حدود المنطقة الاقتصادية الخالصة وتثبيتها في مرسوم استجمعت عليه التواقيع اللازمة. وبدا واضحاً ان خطوة دقيقة بهذا الحجم من المسؤولية التقريرية الوطنية التي ربما يترتب عليها نسف المفاوضات غير المباشرة مع إسرائيل تحت مظلة الأمم المتحدة وبرعاية الولايات المتحدة المتصلة بترسيم الحدود البحرية الجنوبية التي جمدت بعد اربع جولات، كان يفترض ان تنتظر غطاء سياسياً واسعاً جداً من الناحية الوطنية وقرارا من مجلس الوزراء من الناحية الدستورية السليمة، ولكن عِوَض ذلك جرى اللجوء الى الموافقة الاستثنائية لرئيسي الجمهورية وحكومة تصريف الاعمال في اجراء قد يوصم بالتشكيك والالتباس.
 


وفي افتتاحية "النهار" كتب رشيد درباس: القيادات المُلهَمَة
الرائد لا يَكْذِبُ أهْلَهحديث شريف يستسهل الإعلام السلطوي في دول التخلف والاستبداد إلصاق "تهمة المـُلْهم" بكل من تُبَوِّؤه الظروف التعسة سُدَّة قيادية. وبمرور الزمن الـمـُكْسبِ، يصبح اللقب جزءًا باهتاً من اسم العائلة قابلًا للتوريث، حتى ولو انقطعت صلة الحقيقة بالمعنى، وثبتَ بالوجه الشرعي نفور الصفة من الموصوف. ومن النافل القولُ إنَّ على كلِّ قائد أن يتمتع ببصيرة مكتسبة من البنية الفكرية والثقافية والتجربة الغنية والاتزان النفسي، لأن الحكم في حد ذاته مبنيٌّ على الاستشراف (gouverner c’est prévoir).

وكتب بطرس حرب: كتاب مفتوح إلى رئيس الجمهورية
فخامة الرئيس،بعد تقديم احترامي لموقعكم كرئيس للدولة، وبعد انقضاء أربع سنوات ونيّف من عهدكم شهدت خلالها البلاد أقبح صورة لأسوأ ممارسة، أتوجّه إليك في حضرة التاريخ والرأي العام المحلي والدولي، بالآتي: تعلم أيها الرئيس، والجميع يعلم، أنني لم أنتخبك رئيساً، وأنني بقيت مع القلّة التي رفضت تلك الصفقة السياسية التي قامت على مصالح أطرافها، والتي أوصلتك إلى المنصب الذي أنت فيه، ولأنني كنت أعلم أنك لم تدخِّر جهداً أو توفر وسيلة لتحقيق حلمك ببلوغ منصب رئاسة الجمهورية، وأنك، قبل أن تعلن ما سمّيته "حرب التحرير ضد الاحتلال السوري"، حاولت جاهداً نيل تأييدهم، وأنّك، يوم قطعت الأمل من ذلك، إنقلبت عليهم ورفعت شعار التحرير والعنفوان وتكسير الرؤوس والاستقلال.

وفي مقالات اليوم:

كتّاب "النهار":
سأل غسان حجار: أيّ حرب أسوأ من الحرب الحالية؟
ليس بالسلاح وحده تخاض الحروب، فالحروب الاقتصادية اكثر فاعلية في عالمنا، ومعها الحصار المالي، والمقاطعة السياسية، وأسوأ من هذه كلها حروب الفساد التي تنهش اجساد الفقراء وتدمر حياتهم وتقضي على مستقبلهم. اليوم ذكرى اندلاع الحرب. في العام 1975 كان موعد الانفجار بعدما تهيأت له الأرضية على مدى أعوام، بدءاً مما سُمّي آنذاك حرية حركة “المقاومة الفلسطينية” التي أرادت تحويل لبنان، كما الأردن، وطناً بديلاً. في المملكة قضى عليها الملك حسين، وعبر سوريا مرر الرئيس حافظ الأسد المقاتلين الهاربين، ليستقروا في لبنان، يقوّضون سلامه ويهددون أمنه. كانت حرب الآخرين على أرض لبنان، بأدوات داخلية وخارجية.
 


وسأل سركيس نعوم: لماذا لم تتقيّد مصر بأصول "التوسّط" في لبنان؟
تشير المعلومات المتوافرة عند مصدر سياسي لبناني واسع الاتصالات مع معظم الجهات السياسية في البلاد الى أن الديبلوماسية المصرية في بيروت حاولت وفي هدوء إزالة العقد من أمام تأليف حكومة تنهي الأزمة الخطيرة الراهنة. فمع الزعيم الدرزي الأبرز وليد جنبلاط والنائب والوزير السابق غازي العريضي وآخرين سعت جدّياً الى تذليل الصعوبات الحكومية والعقد. وتوصّلت في مرحلة غير بعيدة الى تسوية معيّنة قضت بإلغاء الثلث المعطّل أو الضامن في الحكومة الجديدة وبعدم التمسّك بعدد محدّد لأعضائها هو 18. يُفترض أن يُقنع ذلك الرئيس المكلّف سعد الحريري ورئيس "التيار الوطني الحر " النائب جبران باسيل بالعودة الى التعاون معاً من أجل تأليف الحكومة العتيدة. وهي أي الديبلوماسية المصرية ما كانت لتقدم على هذه "المبادرة" غير العلنية لولا مناقشتها إياها في وقت سابق مع رئيسها وزير الخارجية سامح شكري الذي زار بيروت أخيراً.

وكتبت روزانا بومنصف: تحضير الاوراق في انتظار واشنطن
استقبلت اسرائيل في الايام الاخيرة وزير الدفاع الاميركي لويد اوستن، وهو اول وزير في ادارة الرئيس جو بايدن يزور اسرائيل غداة الانتخابات الاسرائيلية الاخيرة . حصلت الزيارة تزامنا مع انفجار في منشآة نطنز الايرانية اتهمت فيه طهران اسرائيل التي لم تنفه. وقد توزعت الاراء في شأنه بين اتجاهات عدة . اتجاه يقول بحصول شد حبال بين واشنطن وايران بحيث تستدرج العاصمة الاميركية ايران الى طاولة التفاوض في ظل تعنت من الاخيرة فتبرز لها وعلى نحو غير مباشر الاحتمالات الاخرى المتمثلة في اعتداء نأت واشنطن بنفسها عنه ونفت ان تكون وراءه ولكن وقع ذلك مختلف في ايران. اتجاه يقول بان اسرائيل تتعمد توجيه رسالة لايران ليست الاولى في ما يتعلق بتوجيه تحديات لها في داخل ايران وليس في سوريا او اي مكان اخر وقد يدفعها ذلك الى وضع حرج تحت وطأة الذهاب الى المفاوضات في ظل ضغط عملاني يصيب ما تتفاخر به او عدم الذهاب اليها ما يحتمل ان يزيد معاناتها الاقتصادية المتعاظمة.

أمّا جهاد الزين فكتب: 13 نيسان: أهل العزاء في جنازة المستقبل
لن تخرج 13 نيسان من وعينا، وعي الأجيال التي عاشتها. المشكلة في الأجيال التي لم تعشها. هناك ترداد دائم أنه يمكن للبنانيين أن لا يكونوا قد تعلّموا من تجربة الحرب الأهلية الضارية. وترداد مضاد عن أن اللبنانيين "تعلموا". وهذه صيغة لمعضلة نوع علاقتنا الراهنة مع رمزية 13 نيسان أجدها مضلّلة لأنها تفرز بين فعلين: التعلّم وعدم التعلّم!. على الأرجح تعلّم اللبنانيون الذين عاشوا الحرب أو دفعوا ثمنا حياتيا غاليا فيها. وحتى الذين لم يدفعوا ثمنا، بحكم الصدفة، يعرفون عن قرب الأهوال التي نتجت عنها والأرجح أنهم لا يريدون تكرار التجربة. المشكلة في الأجيال التي لم تعش الحرب. المشكلة والحل معاً.
 


وكتب عقل العويط: متران في الأرض على الأكثر ودودٌ كثير
من غرفة مكتبتي، المطلّة على بيتٍ قديمٍ متداعٍ، يصل إليه المرء من زاروبٍ خلفيٍّ ضيّق، أبحث عبر شقوق المشهد عمّا يدلّ رمزيًّا على الحياة، فأعثر على الكثير: ضوء الشمس في النهار، الشرفات الخجولة، مركز للصليب الأحمر، شجرة الأكي دنيا، الكثير من العصافير، أحواض الزهور، ثلاث هررة بيضاء، عشبة خضراء على الجدار المتفسّخ، وزرقة السماء. وفي الليل أعثر في الليل على ضوء القمر في الليل، نزِقًا، أنيقًا، محفوفًا بالنجوم، مسترقًا النظر، ومتسبيحًا ما يُرى وما لا يُرى من هواجسَ وأفكارٍ وأحلامٍ صغيرة وكبيرة.
 


وكتب روني ألفا: بين الذُكورة والأُنوثَة "ذُكوثَة"
نحنُ اللبنانيين في عمر اليأس. ليس بالمعنى الذي تُطلَقُ فيه هذه العبارة على النسوةِ التي يخونُهنّ الحيض. لطالما تساءلتُ في علم التناسل عن السبب الذي يدعو الى إلصاق سن اليأس عند المرأة بفقدان جهازها التناسلي القدرة على اجتراح معجزة الحَمْل. أجملُ العمر الأنثوي هو أن تعيدَ المرأةُ الإحتفاءَ بمسامِها خارج الأمومة. الأمومة فوق الصراع الجندري. هي في الحقيقة ذكوريةٌ وأنثويةٌ منصهرتان في جنسٍ واحد. جنسٌ بإمكانِنا أن نطلقَ عليه اسماً مركباً من لفظِ الجنسين معاً: " ذُكوثة " يأسُنا الوطني من نوعٍ آخَر. حيضٌ لا يتوقفُ يتناسلُ خيباتٍ متتالية.

أمّا راجح خوري فسأل: حرب أهلية جديدة؟
يعرف مساعد وزير الخارجية الأميركي ديفيد هيل الذي يصل الى بيروت في زيارة قد تكون الأخيرة، لأن جو بايدن لم يعيّن خلفاً له بعد، والذي سيقابل المسؤولين اللبنانيين، محاولاً تجريب ما جرَّبه مراراً من قبل، يعرف انه لا يمكن ان يتغيّر شيء الآن في هذا البلد الذي انتهى تقريباً، والذي يندفع الى الإنهيار الأخير لسببين: اولاً، لأنه لم يعد فيه مسؤولون قادرون على توفير الحد الأدنى من التفاهم، للتعاون والإسراع في تشكيل "حكومة المهمة" الإنقاذية المحددة، التي اقترحها الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، أي حكومة تحاول بعد صراعات وانهيارات السلطات المسؤولة فيه، وبعد الإنقسامات الداخلية القبائلية والمذهبية، اقناع دول العالم بأهمية وضرورة إنقاذه، قبل ان يتحول ساحة تشتعل بالفوضى والقتال والإرهابيين، بما يشكّل ساحة ليبية جديدة تنهك الأوروبيين...

وكتب علي حمادة: لبنان بين "حزب الله" و البطريرك الراعي
سقطت آخر المحاولات الفرنسية لاحداث اختراق جدي في جدار ازمة تأليف حكومة جديدة عالقة في عنق الزجاجة منذ اكثر من ثمانية اشهر. فمع فشل المحاولات لجمع الرئيس المكلف سعد الحريري بالوزير السابق جبران باسيل في باريس على قاعدة اختصار المشكلة بلقاء بين الرجلين، تراجعت المحاولات الفرنسية عبر الديبلوماسية، لتحل محلها فكرة اصدار حزمة عقوبات فرنسية – اوروبية بحق معرقلي تشكيل الحكومة، و خصوصا ان وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان اعلن في جلسة استماع للحكومة في الجمعية الوطنية ان بلاده تتجه الى فرض عقوبات. في هذه الاثناء أتت زيارة وزير الخارجية المصري سامح شكري الأربعاء الفائت لتشير من خلال برنامج اللقاءات "المدروس" و استثاء كل من جبران باسيل و"حزب الله" الى ان ثمة...

وفي قسم السياسة
من كندا كتب الدكتور كمال ديب: في ذكرى 13 نيسان: الحاجة إلى سرديّة وطنية كبرى
يمرّ يوم 13 نيسان، ذكرى حرب لبنان الخامسة والأربعين، والبلاد تعاني من تنين متعدّد الرأس: الغلاء والتعثر الاقتصادي وفيروس كورونا والأزمة الحكومية المقيمة وتداعيات انفجار المرفأ. وهذه المناسبة هي لحظة يقظة بأنّ انسداد الأفق في مواجهة هذا التنين ليس حتمياً بل يمكن هزيمته بتجاوز العوامل التي أوصلت إلى 13 نيسان 1975 ثم الانطلاق نحو سردية وطنية كبرى. السرديات الطائفية الأربعلقد نجح الرئيسان كميل شمعون وفؤاد شهاب في خلق سردية وطنية كبرى استمرت حتى العام 1974 وشهدت تحولات اجتماعية وسياسية نحو الدولة المدنية والمواطنية الجامعة. ولكن بعد اندلاع الحرب عام 1975 تسلّلت تدريجاً أربع سرديات طائفية، لكل منها عواملها الآنية والتاريخية وهي: السرديّة المارونية والسرديّة المسلمة السنيّة والسرديّة المسلمة الشيعيّة والسرديّة الدرزيّة.
 


هل ألغى العراق اتفاق التبادل مع لبنان ؟
أفادت "وكالة الانباء المركزية" ان السلطات العراقية لم تلغ فقط زيارة وفد لبنان برئاسة رئيس حكومة تصريف الاعمال حسان دياب التي كانت مقررة الى بغداد في 17 الجاري، عازية السبب الى شؤون داخلية عراقية وانما أيضا الاتفاق الذي كان مقررا إبرامه بين البلدين. ونقلت عن مصادر مقربة من رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي اعتقادها بأن الزيارة لم تتأجل، بل يُرجّح أنها ألغيت. نافية ان يكون سبب التأجيل على علاقة بالتطورات في المنطقة او بالتقارب العراقي-السعودي وارتباطه بالمستجدات الاخيرة وبأن حكومة دياب هي حكومة حزب الله، ولا حتى رسالة من الداخل او الخارج.

وكتب وجدي العريضي: كميل شمعون لـ"النهار" بعد انتخابه رئيساً للأحرار: عون "طوّل على الكرسي"... والوالد "على راسنا"
... وعاد الرئيس كميل شمعون رئيساً لـ"حزب الوطنيين الأحرار" عبر حفيده كميل دوري شمعون الذي انتُخب رئيساً للحزب الأسبوع المنصرم خلفاً لوالده دوري، ويظهر جلياً أنّ ثمة مرحلة جديدة للحزب سينتهجها رئيسه الجديد، ليعيد تجديد شباب الوطنيين الأحرار والوهج الشمعوني. في السوديكو، حيث المقر التاريخي للحزب، والذي شهد صولات وجولات سياسية وحزبية واجتماعات لقيادات وقوى 14 آذار، يتأهب هذا المقر لاستقبال "الريّس كميل" الذي أراد إبقاء الحرس القديم مع خلطة شبابية ضمن مجلس شيوخ استُحدث بعد تعديل النظام الداخلي لـ"الأحرار".

وسألت سابين عويس: هل يتخلى جعجع عن فكرة دعم "الرئيس القوي"؟
كل الخلافات والتباينات القائمة بين " القوات اللبنانية" و" التيار الوطني الحر" وتفجرها في شكل سافر على المستوى القيادي من خلال اشتعال حرب البيانات والردود النارية بين الطرفين، او شعبياً على مواقع التواصل الاجتماعي، لم تمنع رئيس "القوات" سمير جعجع ان يبقى على موقفه من المسألة التي يتكرر دائماً طرحها، والمتصلة باسقاط رئيس الجمهورية.يبقى جعجع على مسافة واحدة من خصومه، كما من حلفائه.

وكتب مجد بو مجاهد: خطورة حقبة الانهيار تتخطّى زمن الحرب: "تنذكر وما تنعاد!"
يقف "لبنان 2021" أمام ذكرى "لبنان 1975". جرت العادة سنويّاً أن تظهر ملامح الحزن على وجه "لبنان اليوم"، الناظر إلى ماضي 13 نيسان الذي يختصر ذكرى اندلاع الحرب الأهلية اللبنانية. انقلبت المقاييس هذا العام. تبدو ملامح وجه "لبنان الماضي" أكثر شحوباً وسوداويّة في خضمّ استطلاعه واقع "لبنان الحاضر". وكأنّ استخدام عبارة "تنذكر وما تنعاد"، بات أكثر آنية وإلحاحاً لوصف حقبة الانهيار غير المسبوق التي تعيشها بلاد الأرز راهناً.
 


وفي قسم مجتمع ومناطق
كتبت أسرار شبارو: الناشطة دندشلي بعد استدعائها بدعوى من محامي باسيل... "صوتنا رح يبقى عالي"
حلقة جديدة من مسلسل تكثّف بثه في الفترة الأخيرة، عنوانه "قمع الحريات"، فمِن تربُّص المسؤولين بمنشورات الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي، ورفع دعاوى هدفها اسكاتهم لإخافة كل من تسوّل له نفسه ابداء رأيه وإنتقادهم، إلى تطور جديد تمثل باستدعاء الناشطتين هبة دندشلي ونسرين شاهين غداً الثلثاء، إلى ثكنة بربر الخازن- تحرّي فردان، والسبب قضية قدح وذم رفعها المحامي ماجد بويز، وهو محامي النائب جبران باسيل.

وكتبت جودي الأسمر: فقراء طرابلس يهابون رمضان: "كيف سنفطر؟"... إعاشات "ضد الذلّ" والسياسيون غِياب
كان زوج هدى، الأب لطفلين، يعمل بائع كعك في طرابلس، لقاء أجر يومي زهيد يبلغ 40,000 ليرة. تخلّى صاحب الفرن عن خدمات الأب بدون تعويض، بسبب غلاء أسعار الموادّ الأولية وقلّة الزبائن. اليوم، تعيش هذه الأسرة على قارعة المجهول، في حارة ضهر المغر الشعبية بدون مورد مالي يؤمّن خبزها، ورمضان على الأبواب.

وكتبت روزيت فاضل: "عودة الحياة" الى مبنى "طاميش" بعد انفجار 4 آب اليوم حفل التدشين في"بيروت عصيّة على الموت"
اليوم تنتصر إرادة الحياة مجدداً من خلال حفل تدشين مبنى "طاميش" التراثي (العقار الرقم 345) الواقع في شارع أرمينيا في محلة المدور - الأشرفية بعد ترميمه بإشراف مديرية الآثار في وزارة الثقافة من جراء الأضرار الفادحة التي لحقت به نتيجة الإنفجار المشؤوم في 4 آب. الخبر إيجابي جداً وسط هذا الكم من الألم والخوف وضبابية الغد في لبنان. هذا المبنى، الذي شيّد في زمن الإنتداب الفرنسي (1920-1926)، سيحتفل بتدشينه الخامسة بعد ظهر اليوم، بدعوة من جمعية "House of Christmas" وفي إطار حملة تضامنية متكاملة لبيروت Together LiBeirut".
 


وكتبت أيضاً: إطلاق "حملة 13 نيسان" لمنتدى الغد والذاكرة أبو جودة لـ"النهار": الماضي العنيف أوصلنا إلى ما نحن عليه
تحل اليوم ذكرى 13 نيسان ولبنان في أزمة وجودية ومصيرية، ولاسيما بعد محاولة اغتيال مدينة بيروت وناسها في 4 آب، إضافة الى تداعيات جائحة كورونا، والتراجع الدراماتيكي لنمط العيش الكريم وسط أزمة إقتصادية ومالية غير مسبوقة في يوميات اللبنانيين. ماذا تعني ذكرى 13 نيسان في هذا الزمن الصعب، وما العِبر منها ؟ حاولت "النهار" الإجابة عن هذا السؤال من خلال مقابلة أجرتها مع الناشطة في حقوق الانسان والعضو في جمعية "لنعمل من أجل المفقودين" وفي "منتدى الذاكرة والغد" الدكتورة كارمن حسون ابو جودة. في حديثها، جمعت الدكتورة أبو جودة إلتزامها الوطني تجاه لبنان في محنته من خلال مسيرتها الأكاديمية كأستاذة جامعية وباحثة متخصصة في العلوم السياسية وخبيرة في العدالة الانتقالية، التي نتج منها تعيينها في حزيران 2020 عضواً في الهيئة الوطنية للمفقودين والمخفيين قسراً تنفيذاً للقانون 105 الذي تبنّاه مجلس النواب في تشرين الثاني 2018.
 


وفي قسم الاقتصاد
كتب مصطفى رعد: كيف وصل قطران إسرائيل إلى بحر لبنان؟
بعد مرور أكثر من شهر على حادثة التسرّب النفطي، لا يزال الصمت الرسمي مُخيّماً على شواطئ لبنان. صمتٌ يشبه سواد مادّة القطران (التار) التي امتدّت على أكثر من 40 كيلومتراً من شاطئ الناقورة جنوباً حتى شكا شمالاً، والقادمة من شواطئ العدوّ الإسرائيلي، محدثة أضراراً قد تمتدّ آثارها لسنوات طويلة.
 


وكتب كميل بو روفايل: شركات نفطية توقفت عن الاستيراد وأخرى تكمل رغم العراقيل... هل انتهت أزمة المحروقات؟
شهدت معظم محطات الوقود في عطلة نهاية الأسبوع وحتى صباح اليوم، أزمة محروقات دفعتها إمّا إلى رفع خراطيمها، أو تقنين التوزيع وحصره بـ10000 ليرة أو 20000 ليرة لبنانية. حصل ذلك بعد تأخر مصرف لبنان ومماطلته بفتح اعتمادات الاستيراد بالدولار الأميركي.يرى مراقبون في هذه السياسة، ترشيداً للدعم بطريقة غير مباشرة، إذ أنّ ذلك سيؤدي إلى انخفاض كمية الاستيراد، التي تراجعت 30 في المئة في الأشهر الثلاثة الماضية.لكن آذار، والأيّام الأولى من نيسان، حملت ارتفاعاً بكمية الاستيراد عن الفترة عينها في العام 2020، إذ بلغ استيراد آذار الماضي من البنزين 95 أوكتان 124886 طناً مترياً، في حين بلغ استيراد هذه المادة في آذار 2020، 96853 طناً مترياً، أي بارتفاع نسبته 28.9%، بحسب مصدر في وزارة الطاقة. ويضيف أنّ استيراد البنزين 95 أوكتان في نيسان الجاري، وحتى تاريخه، بلغ 41104 أطنان مترية.

في قسم الصحة
من "ويب تي في النهار": رمضان والسكري: الخطوات الفعّالة لصوم آمن
 


في قسم اللايف ستايل
كتبت ميشيل تويني: "لحظات" في حياة هبة طوجي
هذه المقابلة مع هبة طوجي ليست كغيرها اذ توقفنا عند لحظات كثيرة وأساسية من حياتها. بدأنا بلحظة مصيرية وسألناها اذا كان القدر والحظ لعبا دورا في مسيرتها الفنية لان هبة كانت تتابع دراستها الجامعية وكانت ترقص على خشبة مسرح الرحابنة؟
 



وكتبت فاطمة عبدالله: 10 مسلسلات من الأقوى... لا تفوّتوها في رمضان! (صور وفيديو)
ينطلق الموسم الرمضانيّ والإنسان على جمر. سنة في العزلة وتبدُّل الأيام تبدّلاً رهيباً. موسمٌ آخر، والجائحة تخنق الأنفاس، مُتواطئةً، في لبنان، مع سقوط مأسوي في الحُفر الملتهبة. سنة، والمرء بين الجدران، أثقلته المنصّات الرقمية بدراما من أصناف وأشكال. يطلّ رمضان من عمق هذا الثقل. مرّة بالجوّ العام المُلبّد والغيوم المخيفة، ومرّة بسطوة المنصّات واقتحامها ضجر الوقت. رمضان 2021 أشبه بزخم ممتدّ عُمره عام تقريباً، حيث المائدة طافحة والمزاج يتخبّط. إنّه زمن المسلسلات على مدار السنة؛ ومع ذلك، تبقى للمنافسة الرمضانية ملامح هيبة. المفارقة أنّ الشاشات اللبنانية، باستثناء "أم تي في"، تقريباً، هامدة. سباق على عرض المسلسلات التركية (المئة حلقة وما فوق!) المُنهمرة بغزارة بين "الجديد" و"أل بي سي آي".
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم