الإثنين - 17 أيار 2021
بيروت 22 °

إعلان

صباح الجمعة: تهويل بالعتمة وزيادة التضخم وتسريع الانهيار... 14 آذار إلى الشهداء فقط!

المصدر: "النهار"
تصوير نبيل اسماعيل.
تصوير نبيل اسماعيل.
A+ A-
صباح الخير، إليكم أبرز مستجدات الجمعة 12 آذار 2021

مانشيت "النهار"، اليوم، جاءت بعنوان: تهويل بالعتمة... وفرنسا تبقي النافذة مفتوحة
كل المعطيات المتصلة بالتطورات السياسية والمالية والاجتماعية علقت امس، وقفز الى الواجهة وطغى على المشهد الداخلي "حدث" واحد تمثل بتحذير او بإنذار او بوعيد بالعتمة الشاملة في نهاية الشهر هو بمثابة تتويج لأسوأ الازمات والكوارث التي اصابت لبنان وتسببت بأكثر من نصف مديونته الخيالية أي ازمة الكهرباء. الإنذار او الوعيد اتخذ بعده مضاعفاً لان صاحبه وزير الطاقة والمياه في حكومة تصريف الاعمال ريمون غجر تعمد إطلاقه من قصر بعبدا بالذات بعد "اطلاعه" رئيس الجمهورية ميشال عون على الوضع الخطير واستعجاله الحصول على سلفة خزينة "متواضعة" وعاجلة جدا بـ1500 مليار ليرة لبنانية والا لا "كهرباء دولة" ولا كهرباء مولدات كهربائية ولا دورة اقتصادية وفردية ولا من يحزنون. المشكلة لم تقف عند حدود الإنذار المتقدم بالعتمة الشاملة بل تمددت في ملامح تجاذب سياسي مكشوف عشية الجلسة التشريعية لمجلس النواب بعد ظهر اليوم في قصر الاونيسكو المدرج على جدول اعمالها ثلاثة بنود فقط ابرزها ما يتصل بتمويل البنك الدولي للبنان ولم يدرج بينها أي بند اخر ولا سيما منها اقتراح قانون معجل مكرر بتقديم سلفة خزينة لمؤسسة كهرباء لبنان قدمه نواب "تكتل لبنان القوي" الذي استكمل مفاعيل التهويل الذي بدأه الوزير فلوح مساء بمقاطعة الجلسة التشريعية اليوم اعتراضا على عدم ادراج اقتراحه في جدول الاعمال.
 


وفي افتتاحية "النهار" كتب مروان اسكندر: العهد يحاكَم داخليًا
اللوم على تفاوت سعر صرف الليرة اللبنانية يُلقى على حاكم مصرف لبنان، اضافة الى تسريبات عن عقوبات اميركية تنفيها السلطات المختصة وسفيرة الولايات المتحدة. وهذه آراء نائب رئيس "التيار الوطني الحر" الذي يلقي اللوم على العهد. النائب ابرهيم كنعان تولى رئاسة لجنة المال والموازنة عشر سنين، وهو قام بما كان بإمكانه: ان يراجع الحسابات في ما عدا الحسابات الخارجة عن ارقام الموازنة، وبخاصة سلفات وزارة الطاقة التي بلغت مدى عشر سنين مع فوائدها 65% من مجمل الدين العام، علمًا ان الوزيرة ندى البستاني تساءلت في احد تصريحاتها عما اذا كان على الوزارة او مؤسسة كهرباء لبنان تسديد فوائد عن التسهيلات التي سمحت للوزراء، خصوصا جبران باسيل، وسيزار ابي خليل (القيصر) والسيدة البستاني، بإنجاز عقود لم تلتزم قواعد تعاقد مؤسسات الدولة من دون رقابة ديوان المحاسبة وموافقته.

وفي مقالات اليوم:

كتّاب "النهار":
كتب ابراهيم بيرم: ما هو موقف "حزب الله" من كلام قائد الجيش؟
نجح قائد الجيش العماد جوزف عون خلال الايام الخمسة الماضية في خطف الاضواء وكسر رتابة الاحتدام والتكرار في المشهد السياسي العام الفارض نفسه تأزما منذ ما يزيد عن اشهر اربعة، بل اخذ النقاش والجدل السياسي الى مكان آخر سيكون مفتوحا ومباحا. وقد تجلى ذلك في واقعتين متلازمتين معا هما: - المواقف النوعية التي تعمَّد اطلاقها خلال لقاء اليرزة امام كبار اركان ضباط المؤسسة العسكرية، وهو ما عدّه البعض تلويحا اوليا بعدم البقاء صامتا يؤدي دور المتلقي والمنفّذ. وهو ايضا بشكل او بآخر رسالة بيّنة الى النخبة القابضة على الحكم يُفترض ان لها ما يليها ويتممها عاجلا ام آجلا.
 


وكتب نبيل بومنصف:
14 آذار... إلى الشهداء فقط!
تحل الاحد المقبل الذكرى الـ16 لانتفاضة 14 آذار 2005 وكأنها طيف من ماض سحيق ولا تعود الى عمرها من هذه السنوات القليلة نسبيا بمعايير التاريخ. يكفي هذا الانطباع القاتم، الذي لا نظن اننا نجلد أنفسنا به واقعيا، لكي نسارع الى إفهام من يظن باننا لا زلنا أبناء أحلام وأوهام وطموحات باننا "علقنا" قسرا طموحنا الى استعادة هذا "الترف" الوطني والمعنوي الذي كان له زمن ذهبي لن يعود اسوة بالزمن الجميل الغابر من تاريخ لبنان ما قبل الحرب. ومع ذلك، ولان 14 آذار ليست مطوبة لا لأهل الأوهام الجامحة ولا لاهل اليأس العدمي، ولأنها سقيت دماء مهراقة لشهداء ترانا لا نعرف كيف نجسد الشعور باليتم الوطني والذعر من افتقاد قاماتهم عشية استذكارهم...

أمّا سركيس نعوم فكتب: أميركا والسعوديّة من 1943 إلى 2021
عام 1943 أعلنت الولايات المتّحدة أنّ أمن المملكة العربيّة السعوديّة وسلامتها مُهمّان بل حيويّان للجهد الحربي المبذول في الحرب العالميّة الثانية، وضمّتها إلى برنامج "قانون الإعارة والتأجير" (Lenb-Lease) الذي تُقدّم بواسطته المساعدات إلى الدول الصديقة لها والحليفة. عام 1951 وُقِّع اتفاق الدفاع المُتبادل الذي سمح بتصدير أسلحة أميركيّة إلى العربيّة السعوديّة. عام 1973 أوقفت العربيّة السعوديّة صادراتها النفطيّة إلى الولايات المتّحدة بسبب دعمها إسرائيل في حرب "يوم الغفران" (حرب تشرين بحسب تسمية العرب لها). وأطلقت أزمة الطاقة التي نتج عنها بحثٌ لم يدم طويلاً عن بدائل من النفط في حينه، وكوَّن القطع رغبة سياسيّة داخل أميركا في تأمين استقلالها النفطي أو اكتفائها. عام 1990 – 1991 نشرت الولايات المتّحدة والتحالف الدولي مليون جندي تقريباً في العربيّة السعوديّة بُغية طرد جيش الرئيس العراقي صدام حسين من الكويت بعد اجتياحه لها وقد بقيت القوّات الأميركيّة في المملكة بعدما غادرتها غالبيّة قوّات التحالف الدولي.
 


وكتبت روزانا بومنصف: حكومة انتخابات تطيّر حكومة الاصلاح!
اصدرت مجموعة الدعم الدولية الخاصة بلبنان بيانا "كررت" فيه دعوتها العاجلة الى قادة لبنان لعدم تأخير تشكيل حكومة كاملة الصلاحيات وقادرة على تلبية احتياجات البلاد الملحة وتطبيق الإصلاحات الحيوية. والمجموعة تضم في حال غاب ذلك عن اذهان البعض كلا من الامم المتحدة وحكومات الصين وفرنسا وألمانيا وايطاليا والاتحاد الروسي والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الاميركية مع الاتحاد الاوروبي وجامعة الدول العربية ما يجعل البيان بمثابة اعلان رئاسي صادر عن مجلس الامن واكثر قليلا. وان يقول بيان المجموعة انها كررت الدعوة الى تأليف حكومة قادرة فانما ذلك يشي بان دعواتها السابقة ذهبت هباء ولم تترك مفاعيل تذكر او لم تشكل ضغطا جديا كافيا من اجل تلبية دعوتها علما ان الدعوة نفسها وجهتها المجموعة بعد انفجار مرفأ بيروت في 4 آب 2020.

وسأل راجح خوري: فلسطين والمحكمة الجنائية الدولية!
هل كثيراً إذا قلت ان القضية الفلسطينية باتت اليوم شيئاً من النسيان، ليس عند أهلها المنقسمين على حد سكاكين الصراع الإقليمي بين ايران قارعة طبول القدس توسيعاً لشعبويتها في المنطقة، وبين الدول العربية صاحبة الحق وحاملة الإرث الثقيل والمؤلم وسط الانقسامات والصراعات التي زُجت فيها منذ العام 1948 ولم تتوقف حتى اليوم؟ قطعاً لا، لكن كان من المهم والمثير ان تطل القضية الفلسطينية حية يوم الخميس الماضي من على قوس المحكمة الجنائية الدولية، التي أعلنت ان الأراضي الفلسطينية تقع ضمن اختصاصها القضائي، ما يمهد لفتح تحقيقات بشأن ارتكاب جرائم حرب محتملة فيها، وهو ما اثار غضب الولايات المتحدة وإسرائيل اللتين لا تنتميان الى هذه المحكمة، خوفاً من ادانات كثيرة...
 


وكتب عقل العويط: قوّادون وعاهرون ومنافقون وكاذبون
أنا يتيمٌ يتيمٌ يتيم إلى حدّ الشعور بالموت. ليس لأنّي فقدتُ والديَّ فحسب، بل لأنّ لبنان هو اليتيم. هذه عندي فجيعة الفجائع بل أمُّها قاطبةً. وهي فجيعةٌ شخصيّةٌ لي، لأنّي – لسببٍ (غير منطقيّ) لا أدرك كنهه - أشعر أنّها تسكنني وحيدًا، أو شبهَ وحيد. إنّي أشعر هذا الشعور القاتل ليس لأنّي فوق العالَمين (حاشا)، وليس لعلّة الإحساس بالعظمة والتفوّق، أو الانتفاخ الذاتيّ. إذ ليس لمَن يقيم في حفرة، في تابوت، في مقبرة، أنْ ينتفخ بذاته، بل أنْ يتلوّى متألّما في وحشة قبره، بين صفحات كتاب، وأنْ ينسحب بانسحاقٍ معذِّب، داخل روحه المطعونة، وأنْ ينطوي انطواءً أبديًّا تراجيديًّا في ثيابه الرثّة البالية. لا أشعر هذا الشعور لأنّي مقيمٌ "فوق"، أو منزَّهٌ، أو منتفخٌ بذاتي، ولا لأنّي متفوّقٌ و"عظيمٌ". ليس هذا هو السبب بالتأكيد. ثمّةَ، ولا بدّ، سببٌ آخر، يجعلني رهين هذا اليتم، وهذه الفجيعة.
 


وكتب سمير قسطنطين: الغَشْمُ والشَّرُ وجهان لعُملةٍ واحدة
كلُّ ما تعرفُه في عالم السّياسة في لبنان هو أنَّكَ في الهاوية. أنتَ لا تعرف بالضّبط إلى أيِّ قعرٍ وصلتَ، وإذا ما كان هناك قعرٌ أكثرُ انخفاضاً من ذاك الّذي أنتَ فيه. وفي لبنان، أنتَ لا تُدرِكُ مَنْ بالضّبطِ أوصلَكَ إلى هنا. كلُّنا نقول إنَّ السّياسيّين والمصرفيّين أوصلونا إلى هنا. لكن ماذا عن القضاء؟ ألم يساهم القضاء في بلوغنا هذا الدرْك البَشِع عبرَ صمتِه المريب عن كلّ الموبقات في الأداء المالي والإنفاق العام؟ ينقسمُ النّاسُ هذه الأيّام انقساماً عاموديّاً كبيراً حولَ السّياسييّن والمصرفيّين والقضاة وكلِّ من تعاطى الشأن العام، وحول دور هؤلاء في وصول لبنان إلى جهنّم. تَرَى معظمَ النّاسِ الحزبيّين يُشَيطِنُون الخصمَ ويبرّرون زعيمهم. حتّى إنَّ البعض يقول لك إنّه لو لم يكُن فلانٌ رئيساً...

وفي قسم السياسة
كتب سمير تويني من باريس: موسكو الرافعة الخارجية للمبادرة الفرنسية ضغوط على العهد والافرقاء لتأليف "حكومة مهمة"
أعلنت وزارة الخارجية الروسية في بيان بعد اللقاء بين الرئيس المكلف سعد الحريري والوزير سيرغي لافروف قبل يومين في ابوظبي انه "جرى البحث بشكل معمق في الوضع المتأزم في لبنان من خلال تشكيل حكومة مهمة قادرة من التكنوقراط"، فيما كانت طهران تؤكد انها "لا تحبذ المطالبة بالثلث المعطل" وفق ما اعلنه وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف لنظيره الروسي. ويمكن الاستنتاج من كلام الديبلوماسي الروسي العريق ان موسكو تؤيد موقف الرئيس الحريري الذي يدعو الى تشكيل حكومة اختصاصيين ويرفض اعطاء الثلث المعطل لأي طرف. كما ان موسكو داعمة للموقف الفرنسي الذي دعا الى تشكيل حكومة من اختصاصيين ووضع خريطة طريق مفصلة للخروج من الازمة.
 


وكتبت منال شعيا: الاستقرار النقدي واجب دستوري وزيادة الرواتب لا تنفع...
هي "منصات في الخارج تعمل على التلاعب بسعر الدولار". بهذه العبارة برّر قصر بعبدا الارتفاع الجنوني في سعر الدولار، وكأن اللبناني الذي يعيش رهينة عمل بعض الصرافين وحساباتهم يهمّه التفتيش عن هذه المنصات او "الاعيبها المالية". منذ ما يزيد عن العام، والشعب اللبناني بات يسير وفق اهواء الصرف وتعاميم مصرف لبنان، فضلاً عن قرارات المصارف، كل منها على حدة، كما لو ان الذي يملك المال بات مثل الذي لا يملكه، فكيف بالنسبة الى من بات يعيش تحت خط الفقر بأشواط واشواط؟! هي لعبة السوق، ولعبة العرض والطلب التي توصل في عز الازمات المالية الى تضخم غير مسبوق، كما يحصل الان، الى درجة يصبح تأمين لقمة العيش كأنه من المهمات الصعبة على كل عائلة وفرد، وسط انخفاض القدرة الشرائية يوما بعد يوم، والاحتكام الى اهواء التجار. عند كل تاجر سعر صرف محدد لليرة اللبنانية يختلف عن الاخر.

أمّا وجدي العريضي فكتب: ما صرح به لافروف في الامارات...
من واشنطن إلى باريس وموسكو ثم الرياض، حراك سياسي واتصالات ولقاءات من أجل وضع حدّ لانهيار لبنان الذي يتهاوى أمام أبنائه، ولكن حتى الآن ليس في الأفق ما ينبئ بحلول أو بأن ثمة أجواء تفاؤلية. مصادر سياسية مطلعة تكشف لـ"النهار" بعض جوانب ما يجري بين هذه العواصم من مساعٍ تتناول الملف اللبناني، وذلك ما تبدّى أولاً من الحراك المستمر للسفير السعودي في لبنان وليد البخاري، ما يشير الى امكان عودة المملكة إلى البلد. وثمة معلومات عن لقاءات قريبة سيجريها مع مرجعيات سياسية، لتتلاقى جهوده مع نتائج لقاءات وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مع المسؤولين السعوديين، وفي طليعتهم ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، إضافة إلى التواصل القائم بين الرياض وكل من العاصمتين الأميركية والفرنسية، مع الإشارة...

وسأل مجد بو مجاهد: أيّ طريق يسلك اللبنانيون عند "اشتعال" أسعار المحروقات؟
تكثّفت حملات الضغط في الأيام الأخيرة من أحزاب الأكثرية الحاكمة على المواطنين الذين لم يجدوا سبيلاً للتعبير عن صرختهم المعيشيّة سوى افتراش الطرقات والعودة إلى التحرّكات الشعبيّة التي شملت معظم المناطق اللبنانية. وقد حاول المحسوبون على هذه الأحزاب - وفي طليعتها "حزب الله" - صبغ الاحتجاجات باعتبارات سياسيّة أو موجّهة ضدّ جمهور معيّن لمنعه من حقّه في التنقّل بحريّة، في وقتٍ كانت المناطق المحسوبة شعبيّاً على "الحزب" تشهد بدورها تحرّكات مشابهة منبثقة من وجع معيشي لا يفرّق بين لبنانيّ وآخر. وبدا لافتاً للمراقبين غياب المفردات ذات البُعد المعيشيّ عن قاموس الخطب السياسيّة للأحزاب الحاكمة التي لم يُسمع على لسانها قراءات عن الواقع المرتقب لجهة "اشتعال" أسعار المواد الغذائية والمحروقات التي سيمنَع لهيبها المواطن من التنقّل للتنزّه أو العمل، من دون حاجة إلى إحراق إطارٍ على مدخل طريق عام. ولعلّ الاختناق الناجم عن "اشتعال" الأسعار أكثر ضرراً من استنشاق رائحة أخشاب محروقة وأكثر تطويقاً لمصير اللبنانيين من الجلوس ساعات في سيارة.
 


وكتبت كلوديت سركيس: تفسيرات للقاضي حاتم ماضي: حكومة 12 من مستقلين عن التبعية السياسية
أمّا وقد انحسرت الاحتجاجات الأخيرة على الطرق تدريجا، فإن النائب العام التمييزي السابق القاضي حاتم ماضي يعتبر عبر "النهار" أن حكومة تصريف الاعمال ليس في وسعها توسيع صلاحياتها دستوريا باتخاذ قرارات لا تتعدى تسيير الشؤون اليومية العادية، إلا في حالات استثنائية ضيقة كتلك المتعلقة بالموازنة ولمرة واحدة فحسب، طبقا لما دفع المجلس الدستوري به، في حين أن وضع الاحتجاجات التي كانت مشهودة تقتصر القرارات في شأنها على اجتماع امني - سياسي لاتخاذ تدابير أمنية مثلما حصل في اجتماع المجلس الأعلى للدفاع.

وفي مجتمع ومناطق
بيروت تحاول أن تستعيد الروح
على رغم السواد المسيطر على الاجواء، كما الابواب الحديد التي غطت واجهات محال وسط بيروت اثر تكسيرها، والخراب الذي طاولها بتفجير المرفأ الذي دمر احياء كبيرة من العاصمة، والاقفال القسري بسبب جائحة كورونا، انطلقت اعمال الترميم في اسواق بيروت التي فرغت من ناسها وشاغليها، ويجري العمل ببطء لاعادة فتح هذه المحال، بما يعيد بعض الروح لمدينة تحب الحياة وتجهد لتبقى عند شعار رفعته سابقاً "بيروت مدينة عريقة للمستقبل".
 


كتبت فاطمة عبدالله: خالد المعالي الفائز بجائزة "فريدريتش غوندولف" لـ"النهار": التزوير هو الجائحة الكبرى
من العراق المُعذّب، هناك مَن يحاول من أجل جدوى الحياة، فيتميّز في العطاء. تُقدِّر "الأكاديمية الألمانيّة للغة والأدب" اجتهاد الناشر والكاتب العراقي، مدير "منشورات الجمل" خالد المعالي، في الترجمة وبناء الجسور بين الحضارات، فتمنحه جائزة "فريدريتش غوندولف" 2021، لتعزيزه فهم الثقافة الألمانية خارج حدودها. نُبارك له، ونُحاروه في هموم النشر وهواجس الناشرين، وفي الهمّ الثقافيّ وسط عالم عربي مُلتهب، وأي أثر لترجماته العربية في القارئ الألماني. رجل أنيق، متواضع، يشكو التزوير ويرفع الصوت في وجهه. يرى أنّ القصائد العظيمة تولد حين تحلّ الكوارث، وما الترجمات سوى نوع من الدفء المتخيّل والغطاء في الليالي الحالكة. نشر أكثر من مئة كتاب من الألمانية؛ وترجم أعمالاً لشعراء معاصرين وآخرين أقدم قليلاً، صدر بعضها والآخر ينتظر الوقت المناسب. هنا الحوار.

وكتبت روزيت فاضل:
مسيرة شبابية لنوادٍ علمانية وطالبية اليوم دعوة للمطالبة ببديل من النظام الحالي
لشبكة "مدى" تحرك ميداني اليوم، ليس الأول من نوعه ولن يكون الأخير طبعاً. في تفاصيل الدعوة، مسيرة تنطلق الساعة 4،00 بعد ظهر اليوم الجمعة من وزارة الداخلية إلى مجلس النواب مروراً بمصرف لبنان، جمعية المصارف ووزارة الاقتصاد بهدف المطالبة عبر الشارع بفرض خيار تشكيل حكومة مستقلة عن أحزاب المنظومة، أي لطرح بديل من النظام الحالي. "الدعوة إنطلقت من المنصات الإلكترونية لشبكة "مدى" الى من يرغب في الإنضمام الى هذا التحرك"، قال مسؤول اللجنة الإدارية في الشبكة كريم صفي الدين في بداية حديثه لـ"النهار".
 


في قسم الاقتصاد:
كتبت سلوى بعلبكي: اقتراح خليل إعطاء مليون ليرة شهريا للقوى العسكرية هدية مسمومة ... زيادة التضخم وتسريع الانهيار
لم تتعلم السلطة اللبنانية بعد كيفية اخراج رأسها من الرمال، ولا تزال تمتهن سياسة الهروب من المشنقة الى وضع المسدس في الرأس. منذ بداية التسعينات اعتمدت الدولة الكثير من القرارات الخاطئة والسياسات الاقتصادية العشوائية دون أي دراسة وافية للجدوى الاقتصادية ودون معرفة انعكاس الكثير من هذه القرارات على مالية الدولة واستقرار النقد والمديونية العامة. فتمادت كثيرا في دعم قطاعات غير منتجة وخلقت وظائف للمحسوبيات والتوظيف السياسي، ناهيك عن الدعم المفرط للكهرباء التي قصمت ملياراتها ظهر احتياط مصرف لبنان بالعملات الصعبة ومعه الليرة. في المقابل، تحول بعض اللبنانيين الى متسولين على أبواب المصارف يستجدون القليل من حقوقهم، فيما تحول بعضهم الآخر الى طالبي اعانات من الجمعيات الخيرية لسد رمق من هنا، أو ستر أجسادهم بما تجود به ايادي الخير.
 


أوقفوا تسويق مجلس النَّقد!
الدكتورة نيكول بَلّوز بايكر - باحثة وكاتبة في الشؤون الإقتصاديَّة البروفسور مارون خاطر - باحث في الشؤون الماليَّة والإقتصاديَّة
منذ انزلقت الأزمة بلبنان إلى المحظور، وأمام كل موجة تدهورٍ لسعر الصرف، يعود موضوع "#مجلس النَّقد" بقوَّة الى الواجهة الإعلامية ليتسلل منها إلى منتديات الاقتصاد والسياسة. في كل مرَّة، تتولى جهةٌ محلية التسويق لتسجيل آتٍ من وراء البحار يبدأ صاعقاً بتشخيصه وينتهي ملتبساً بنتائجه وبأهداف ناشره وداعميه. في الأساس، لا يمكن أن يكون للنقد طبيب متخصص وعلاج كونيّ وحيد ومُستَنسَخ. من يَمرَض فعلاً هو الاقتصاد، فإن طاب، تعافى النقد.

وفي قسم الصحة
كتبت ليلي جرجس: ابن السنتين و3 أشهر يُشفى من داء الصرع بعد جراحة نادرة ودقيقة!
قد يبدو الأمر غريباً وغير مألوف، إلا أن الطفل محمود إبن السنتين و3 أشهر استطاع بفضل جهود الأطباء وجمعية "ابسيلون" Epsilon أن يُسقط كل المفاهيم الخاطئة حول هذا المرض ويُعطي أملاً لكل مريض أن الحل موجود، وقد يكون بسيطاً أحياناً. التوعية ضرورية والتشخيص أساسي خصوصاً في مرحلة مبكرة، الخيارات متعددة حسب نوع ودرجة داء الصرع، إلا أن تقدم الطب ساهم في تحسين نوعية حياة المريض بشكل لافت وكبير.
 


وسألت كارين اليان: ما الجديد بالنسبة إلى الشركات الخاصة التي ستؤمّن لقاح كورونا؟
ما زالت البلاد في حالة ترقّب لما قد تؤول إليه الأمور في موضوع تأمين اللقاح من الشركات الخاصة التي كانت وزارة الصحة العامة قد أعلنت عنها قبيل أسبوعين. وكان موضوع تأمين اللقاح من تلك الشركات عالقاً، لدى الشركات المنتجة للقاح والتي كانت ترفض بيع اللقاح لغير الحكومات أي لجهات خاصة. وتالياً، وعلى الرغم من موافقة وزارة الصحة العامة على طلب الشركات بتأمين اللقاح ودعمها لهذا المبدأ لما يشكله من تخفيف من الأعباء على الدولة في حملة التلقيح التي لا تزال في أولى مراحلها والتسريع فيها، ما زالت العراقيل موجودة ولم تظهر حتى اللحظة بوادر إيجابية في هذا الموضوع. هذا فيما يترقب كثيرون لحظة تأمين اللقاح لتلقيه بأسرع وقت لتأمين المناعة من الفيروس، علّ ذلك يسمح بالعودة تدريجاً إلى الحياة الطبيعية. فهل من حلّ في الأفق؟

وفي قسم التكنولوجيا
كتب إبراهيم مخزوم: تقنياً... هل يمكن إيقاف تطبيقات الدولار في لبنان؟
بعد نحو عامٍ ونصف عام على بدء الأزمة الإقتصادية اللبنانية وبدء ارتفاع سعر صرف الدولار مقابل العملة الوطنية، تخطى سعر الصرف هامش الـ10 آلاف ليرة لبنانية مقابل الدولار الواحد في السوق السوداء الأسبوع الماضي في حين لا يزال سعر الصرف الرسمي 1515.

وفي قسم الثقافة
كتبت فاطمة عبدالله: "أغاني مومياء معاصرة" لجهاد الزين: استعادة التواصل المريح مع العالم
صدرت لجهاد الزين قصائد ومذكّرات عن "دار نلسن"، عنوانها "أغاني مومياء معاصرة". بوحٌ، وشيءٌ من فلش الدفاتر. يعود الكاتب السياسيّ إلى نفسه والجانبَيْن الحميمَيْن فيها: المكتبة والذاكرة. يبحث في الرفوف عن ذاته خارج المقال السياسيّ والكتابة اليومية. يكتب، كأنّه يُخمّر تجارب صقلته، فيختار سردها وفاءً لها. المجموعة عنه؛ عن صوره ومطالعاته ولحظات نوستالجية لا تزال عالقة. جهاد الزين أمام مرآة أخرى، في غرفةٍ مُقفلة مع نفسه، تخترقها أضواء خافتة. يشاء ألا يفقد التركيز على الحالة المُسيطِرة، فيُخرِج من داخله ما لا يخطّه كلّ يوم في السياسة ومصير الإنسان والوطن. في سلّته وجوهٌ وشخوصٌ لامسته، منها الذاتي كالزوجة رغدا والفتاة اليهودية سارة وذكريات المسجد الأموي؛ ومنها العام كطه حسين، ومذكرات الليدي غرترود بِلْ في العراق، والملك فاروق وأسمهان وليلى مراد، فأنطوان دو سانت إكزوبري وتحفته "الأمير الصغير".
 


وفي قسم الرياضة
كتب أحمد محي الدين: "صهر لبنان" يستعد لانتخابات الفيفا من الرباط... إنفانتينو يضمن أصوات افريقيا!
يبدو ان رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جاني إنفانتينو، باشر معركته للانتخابات المقبلة للمنظمة الرياضية الدولية والتي ستجري ربيع العام 2023، وستكون نقطة الانطلاق اليوم من العاصمة المغربية الرباط حيث تنعقد الجمعية العمومية لللاتحاد الافريقي "كاف" لتزكّي الجنوب أفريقي باتريس موتسيبي رئيسا بدلاً من الملغاشي أحمد أحمد. قد يكون المحامي السويسري أيقن أن ثمة معركة تحضر له على رئاسة جمهورية كرة القدم، ولا سيما في محيطه الأوروبي، وبالتالي أراد توجيه رسالة شديدة اللهجة عبر ضمان أكبر كتلة انتخابية وهي القارة السمراء (54 اتحاداً)، أكد انفانتينو أنه "الآمر الناهي" حيث جنّب الاتحاد القاري معركة انتخابية، وعبّد الريق أمام صديقه الملاردير موتسيبي لبلوغ مقر القاهرة، وبدا انه المتحكم في زمام الهيئة القارية بالتكافل مع الفاعلين فيها على غرار رئيس الاتحاد المغربي فوزي لقجع.ما لم يُدان انفانتينو، المتزوج بلبنانية، بأي ملف قضائي، سيكون الرجل الأقوى في انتخابات الفيفا 2023، إذا لم يكن قد حسم الانتخابات منذ اليوم، فالسيطرة على مقاليد "كاف" تشكل قوة داعمة بكتلة أصوات ضخمة، وهذا الأمر...
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم