الإثنين - 14 حزيران 2021
بيروت 28 °

إعلان

الهدنة سقطت... عودة التراشق بين "المستقبل" و"التيار"

المصدر: "النهار"
باسيل والحريري.
باسيل والحريري.
A+ A-
 لم تصمد الهدنة التي قيل أن البطريرك الماروني بشارة الراعي طلبها من "التيار الوطني الحر"، و "تيار المستقبل" وعادت لغة القصف مجدداً عبر  البيانات الرسمية الموزعة من الجهتين ومنسوبة إلى مصادر، وعاد  تقاذف المسؤوليات نفسه منذ اكثر من 9 أشهر.
 
وتعليقاً على التسريبات الحكومية، خلال اليومين السابقين وخصوصاً بعد لقاء النائب جبران باسيل مع المعاون السياسي لأمين عام حزب الله حسين الخليل، والنائب على حسن خليل ومسؤول الأمن والارتباط في حزب الله وفيق صفا أوضحت مصادر بيت الوسط أنه "خلافا للشائعات التي يبثها جبران باسيل وفريق رئيس الجمهورية من ان الحكومة تتشكل في البياضة فهذه محاولة ساذجة لتكريس اعراف من المستحيل ان "يمشي" بها الرئيس سعد الحريري".
 
وقالت: "الرئيس الحريري لم يكلف احدا بتأليف الحكومة والاجتماعات السياسية التي تحصل حاليا في البياضة او غيرها لا تعدو عن كونها مشاورات سياسية بين عدة اطراف ولكن المضحك المبكي فيها ان جبران باسيل يحاول ان يخترع دورا له بعدما بات معزولا فنصب نفسه رئيسا للجمهورية وبات يتصرف على هذا الاىساس, ولسخرية القدر انه "مصدق" هذه الكذبة" .
وأكدت أن "الحكومة تتألف وفقا للدستور بالتفاهم بين الرئيس المكلف ورئيس الجمهورية, والرئيس سعد الحريري متمسك بهذه الاصول ولن يزيح عنها ونقطة على السطر".
 
ورأت أن بث اجواء عن تذليل عقبات وحل عقد في عملية تأليف الحكومة هي ايحاءات غير صحيحة، ولا جديد تحت الشمس"، مشيرة الى أن سبب بث هذه الايحاءات هو محاولة اظهار جبران وكأن مفاتيح الحل موجودة بين يديه بينما الحقيقة ان القفل لديه ولدى رئيس الجمهورية.
 
رئاسة الجمهورية
في المقابل أسفت اوساط قصر بعبدا عبر "المركزية" للطريقة التي يتبعها بيت الوسط في ادارة الملف الحكومي والتي تُظهر بما لا يرقى اليه شك ان الرئيس المكلف تخلى عن دوره في التشكيل ويبحث عن حجة لعدم ابصار الحكومة النور، فيوجه سهامه الى مبادرة الرئيس نبيه بري ويطلق النار في اتجاهها، ما يعني عمليا ان جدار الممانعة الذي يحول دون التشكيل ما زال قائما حتى اللحظة، وان توجيه الاتهام الى بعبدا والتيار الوطني الحر تارة بالتمسك بالثلث المعطل واخرى بالوزيرين المسيحيين ما هو الا ستارة لتغطية عجزه او عدم قدرته او رغبته بالتشكيل ومحاولة هروب الى الامام للتعمية على الحقيقة اما خوفا من وضع داخلي يخشى ان ينفجر في وجهه او من شيء ما في الخارج.

واكدت الاوساط ان النائب باسيل لم يسعَ يوما الى اجراء مشاورات لا في البياضة ولا في غيرها، وهو تحفظ على الطرح بداية حتى لا تُفسر على انها محاولة تشكيل بتغييب او إقصاء الرئيس المكلف، الا ان وبناء على مبادرة الرئيس بري وحرصا على انجاحها فتح باب التشاور بين ممثلي كتل نيابية، وحبّذا لو يتشاور الحريري نفسه مع رئيس الجمهورية في المكان الطبيعي للتشكيل، اي في القصر الجمهوري الذي لا يقبل الرئيس اطلاقا استبداله لا بالبياضة ولا بأي مكان آخر، كونه المكان الطبيعي لاعلان ولادة الحكومة المفترض ان الحريري يعرفه تمام المعرفة الا اذا نسيه اللهمّ!


 واردفت ما اذا كان يعتبر ان زيارات الدقائق الخمس التي يقوم بها الى القصر لتقديم بعض الاسماء هي مشاورات، فإنه مخطئ، اذ لم يحمل في زياراته السبع عشرة محاولة واحدة جدية لمناقشتها مع رئيس البلاد. الارجح تضيف الاوساط ان كلما سقطت ذريعة يبحث عن اخرى لاحباط عملية تشكيل الحكومة وهذا سلوك غير مقبول، واذا كان ذلك كله مقدمة لتأزيم الوضع فليوفر على نفسه العناء ويقول بجرأة انه لن يشكل، لانه لا يحجز فقط التكليف في جيبه بل الوطن والشعب بأكمله، ونذكره بأن الدستور يعطيه صلاحية تشكيل حكومة لا الامتناع عن التشكيل.

 وختمت رئيس الجمهورية سيستمر بمقابلة السلبيات بالايجابية، تختم اوساط بعبدا، وهو في مرحلة تقييم الوضع بما يملك من صلاحيات هي صحيح محدودة في هذا المجال، لكنه يملك قدرة سياسية عبر تكتل لبنان القوي والتيار الوطني الحر الذي لن يبقى في موقع المتفرج الى ما شاء الله، لا سيما بعدما بدأ الحريري يلعب على الوتر الطائفي بإشارته الى البياضة برمزيتها الجغرافية، لشد العصب الطائفي والمذهبي وكأننا عشية الاستحقاق الانتخابي .
ورداً على مصادر الرئاسة قالت اوساط بيت الوسط المهم ان يتذكر فخامة الرئيس هذا الامر وان لا تتطوع اروقة بعبدا للتحدث باسم البياضة.
 
التيار الوطني الحر
من جهة ثانية أسفت مصادر التيار الوطني الحر للطريقة التي يتبعها بيت الوسط في ادارة الملف الحكومي، بتفويت الفرصة التي سنحت في اليومين الأخيرين. ‏لكنها أكدت تمسك التيار بكل جهد من شأنه أن يؤدي إلى تشكيل حكومة.
وأبدت المصادر خشيتها من أن الموانع التي حالت دون أن يؤلف الرئيس المكلف قبل ٧ أشهر لا تزال هي نفسها التي تحول بينه وبين الحكومة.
لكن مصادر التيار ثمنت موقف مصادر بيت الوسط التي اقرّت بأن ''الحكومة تتألف وفق الدستور بالتفاهم بين الرئيس المكلف ورئيس الجمهورية''، و هذا ما يعتبر اعترافا علنيا بالآلية الدستورية لتأليف الحكومة التي طالما طالبنا باحترامها.
اما فيما يتعلق باجتماعات البياضة، ‏فاعتبرت المصادر أنها تشاور طبيعي بين الكتل النيابية، ويا للأسف فإن الرئيس المكلف كان بإمكانه القيام بها لكنه تلكأ عن التشاور مع الكتل مثلما تلكأ مع رئيس الجمهورية خلافا للدستور . ‏
وذكّرت مصادر التيار بأن إجتماعات البياضة جاءت بطلب من الثنائي الشيعي الذي اعلن عن مبادرة لتسهيل عملية التأليف وفق تفاهم بينه وبين الرئيس الحريري حسب ما فهمنا، الا اذا تراجع الرئيس الحريري عما اتفق عليه مع الثنائي، او اذا كان الثنائي قد فهم خطأ موافقة الرئيس الحريري على مبادرته.
وأشارت الى أن مشاورات الثنائي مع رئيس التيار جبران باسيل تجري أولا وأخيرا بصفته رئيس تكتل نيابي لمطالبته بالمشاركة في الحكومة ومنحها الثقة وهو ما زال مصرا منذ ستة اشهر على عدم المشاركة.
وكشفت أن باسيل تحفظ بدايةً عن فكرة المشاورات حين فاتحه بها الثنائي فقط لكي لا ‏يتم استخدامها ذريعة لتعطيل المبادرة .
واكدت المصادر أن التيار سيقابل كل سلبية بمزيد من الايجابية، ولن يألو جهدا لتسهيل التأليف.
وشددت المصادر عينها على ان التأليف لا يحصل الا بتفاهم الرئيسين عون والحريري.
 
وردا على مصادر التيار الوطني الحر قالت مصادر بيت الوسط: تأكيداً على الامر المؤكد، "كل الايحاءات التي نشرت خلال اليومين الماضيين بان الحكومة تتشكل في البياضة مجرد اوهام . وحق التشاور بين القوى السياسية لا يعطيها حقوقاً بالتأليف ".

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم