السبت - 24 تموز 2021
بيروت 28 °

إعلان

المقدسيون يوحّدون الفصائل... وبري مستنفر

المصدر: النهار
رضوان عقيل
رضوان عقيل
Bookmark
القوات الإسرائيلية تستبيح المسجد الأقصى (أ ف ب).
القوات الإسرائيلية تستبيح المسجد الأقصى (أ ف ب).
A+ A-
 أبلغ شعار يرفعه الفلسطينيون في القدس: "الصمت لم يعد خياراً"، في وقت يعمل الاسرائيلي على طردهم من منازلهم وانتزاع صفحات ذكرياتهم وأوجاعهم في تلك الارض التي لم يبخلوا في تقديم التضحيات والقرابين في سبيلها، ويدافعون عن بيوت اجدادهم في حي الشيخ جراح متسلحين بالمسجد الاقصى وكنيسة القيامة، في لحظة لا يسأل فيها العالم عن معاناة ابناء هذه المدينة. وفي وقت وصل الرئيس نبيه بري الى حدود القرف من المشهد اللبناني وانهياراته وسط المراوحة المفتوحة في تأليف الحكومة، استنفر  طاقاته في الأيام الاخيرة لمواكبة ما يحدث في القدس. وتتركز اتصالاته ومشاوراته على متابعة الموضوع الفلسطيني، ليس هرباً من الداخل بل من أجل مواكبة الاخطار التي تهدد المسجد الاقصى. وبقي خط بري الساخن مفتوحاً مع قيادات فلسطينية للوقوف عند آخر التطورات وتقديم المشورة لهم وتبادل الآراء. ولم تكتفِ حركة "أمل" بذلك بل كثفت اتصالاتها عبر مكتبها السياسي للتواصل اكثر مع ممثلي الفصائل في لبنان ومواكبة آخر المستجدات في الاراضي الفلسطينية. وما يخشاه بري هو تهجير المقدسيين من احيائهم حيث يمارس الاسرائيليون سياسة "الابارتيد" ضد العرب. وينبع تشديد رئيس المجلس على وحدة الفلسطينيين في هذا التوقيت  من باب انه يريد من الافرقاء اللبنانيين التدقيق جيداً في درس القدس ليقدموا على نبذ الكراهية ووقف العبث السياسي المفتوح في لبنان، والذي لمسه الفرنسيون وكان محل غضب وزير خارجيتهم جان - ايف لودريان.  وتسيطر اخبار القدس وذود اهلها عن مسجدهم على وسائل...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم